آخر تحديث: 8 / 7 / 2020م - 8:27 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ الصفار يحذر المجتمعات من الوقوع في فخ الإلهاء عن قضاياها الحقيقية

جهينة الإخبارية مكتب الشيخ حسن الصفار

أرجع الشيخ حسن الصفار ما يثار في العالم العربي من زوابع طائفية إلى استهدافات سياسية هدفها اشغال الشعوب عن مطالبها الحقيقية.

 جاء ذلك خلال خطبة الجمعة في مدينة القطيف شرق السعودية.
 
وقال الشيخ الصفار ان مختلف السلطات السياسية تلجأ عادة إلى افتعال وجود المؤامرات أو الكشف عن شبكات تجسس "انها مجرد فبركة لإشغال الناس وتصفية حسابات مع جهات معينة".
 
وأضاف سماحته أن الغرض من هذه الفبركات هو إشغال الشعب عن مطالبه الأساسية في المشاركة السياسية وإطلاق الحريات ومواجهة الفساد والبطالة والفقر وشحة السكن والأزمات المعيشية.
 
وتابع أن من أغراض ذلك أيضا التغطية على القضايا الحقيقية واسكات الناس وايقاع الإنقسام بينهم.
 
وفي اشارة إلى توسع دائرة المطالب السياسية في المملكة قال سماحته "لقد بدأ الناس ينتبهون إلى واقعهم وبدأت تتوحد المطالب في الشرق والغرب والجنوب والشمال".
 
وقال سماحته ان غرض ما وصفها بالألاعيب السياسية هو اثارة الإنقسام بين الناس وإيهامهم بخطر بعضهم ضد البعض الآخر.
 
وإتهم الأنظمة السياسية في المنطقة بتعميق الإنقسام السياسي والاصطفاف الطائفي بين شعوبها وتصوير أي خلاف سياسي بإعتباره صراعا مذهبيا.
 
وقال ان غرض الأنظمة هو اجبار الشعوب على الرضوخ لواقعها السياسي ومن أساليبهم "تخويف السنة من الشيعة والشيعة من السنة".
 
ودعا سماحته شعوب المنطقة إلى التحلي بالوعي وعدم الوقوع ضحية الألاعيب السياسية والتوجه عوضا عن ذلك نحو قضاياها الأساسية.
 
واستدرك سماحته بالقول أن "هناك من تنطلي عليه هذه الألاعيب وخاصة من في قلبه مرض، أو عنده حس طائفي وحالة تعصبية، فهي فرصة لتصفية حساباته".
 
وانتقد على نحو لاذع من وصفهم "كتائب الصحافيين والإعلاميين المرتزقة".

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
فرات علي
[ الدنمارك ]: 23 / 3 / 2013م - 6:20 م
نعم سماحة الشيخ فالشيطان يزين للحكام أعمالهم كي يفرقوا الناس ليحكموا قبضتهم عليهم فالهدف عندهم يبرر الوسيلة وهذه سياسة فرق تسد اللعينة التي مورست على مر التاريخ على يد الاشرار والطغاة !!

أما الاستعمار الخبيث الطامع باراضينا وثرواتنا ومستقبل أجيالنا فهو أيضا يضرب على هذا الوتر ويشجع حكامنا بل يحرضهم على هذه الوسيلة الخبيثة ليضرب عصفورين بحجر واحد فهو يضعف الشعوب والحكام في ان واحد ليسهل عليه بعدئذ السيطرة التامة على المنطقة ونشر الحضارة الغربية المتسافلة على الناس بابعادهم عن الدين والعقيدة والاخلاق الحميدة ...فليت الحكام انتبهوا ورجعوا الى رشدهم ودينهم وليت الشعوب وعوا وعملوا سوية لدحر مخططات العدو الذي يتحين الفرص للتدخل في الشؤون الداخلية للشعوب كما في افغانستان والعراق وليبيا وسوريا الان
2
إبراهيم
[ السعودية - سيهات ]: 24 / 3 / 2013م - 1:28 م
http://www.youtube.com/watch?feature=player_profilepage&v=yy7VFy07TjA