آخر تحديث: 3 / 7 / 2020م - 7:54 م  بتوقيت مكة المكرمة

تفوقت على الأمريكيين وكرموني.. والملحقية تجاهلت إنجازاتي

جامعة ميتشيغان تقدم منحة دراسية لمبتعثة سعودية

جهينة الإخبارية
فاطمة حسين معتوق
فاطمة حسين معتوق

كرمت المبتعثة السعودية فاطمة حسين معتوق «22 عاماً»من أعرق الجامعات الأمريكية، للمرة الرابعة على التوالي وذلك بعزيمة لا تكل ولا تمل عن مواصلة العلم والوصول إلى مراحل علمية متقدمة.

وحققت فاطمة المبتعثة في ولاية ميتشيغان «جامعة ميتشيغان الحكومية»، وهي سابع أقوى جامعات أمريكا حسب تصنيف الجماعات في 2012، تفوقا لافتا محققة درجة كاملة في النتائج الدراسية 4/4 وذلك لأربع سنوات متتالية.

ونتيجة لهذا التفوق تم منحها منحة دراسية مقدمة من قبل الجامعة في أستراليا الصيف المقبل، وكذلك بعد أن استمرت نجاحاتها المذهلة قررت الجامعة إرسالها لأحد أهم المؤتمرات العلمية العالمية مجانا لحضورها في مدينة أتلانتا ولاية جورجيا..

وقالت المبتعثه لـ «سفراء الوطن » أنها كانت حريصة جدا منذ أن بدأت الدراسة ألا تتراجع نقاطي الدراسية مهما كلفني ذلك من جهد، وعندما يضع الطالب أساسا له ويبذل جهده للالتزام به فإن ذلك يعتبر مفتاح النجاح، وبالفعل ولله الحمد حصلت على تقدير ممتاز في جميع المواد التي درستها في الفصول الأربعة الماضية، وقد صنفت من أفضل 10 طلاب في جامعة ميتشيغان في المستوى الدراسي والعلمي، فلذلك قامت الجامعة مشكورة بإقامة حفل كبير جدا شهد حضور الآلاف وتم تكريمي بجائزة التفوق العلمي حيث حققت المعدل الكامل.

وأضافت أنها في السنة الثالثة وستتخرج بإذن الله في صيف عام 2014، وكذلك اعتبر أول فتاة سعودية تدرس هذا التخصص في جامعة ميتشيغان.

وأوضحت أن عامل اللغة أمر مؤثر ولكنني تغلبت عليه، وكذلك التخصص الذي اخترته لا تقبل الجامعة فيه أكثر من ثمانية طلاب فقط من أصل أربعين طالبا في كل عام، لذلك كان هذا تحديا كبيرا ولا شك كنت أشعر بالخوف رغم معدلي الكامل ولله الحمد.

وأضافت أنها اخترت هذا التخصص لأنني أحببته من الصغر، فكان سؤال يراودني منذ سنوات لماذا الخلايا الطبيعية تتحول فجأة في بعض الأحيان إلى خلايا مسرطنة؟ فلذلك بدأت من المرحلة الثانوية القراءة عن مسبباته إلى أن وجدت نفسي أدرسه الآن، والأمر الذي زادني عزيمة هو أن هذا التخصص لا يدرس في أي جامعة سعودية.

وأشارت إلى الملحقية الثقافية إلى أنها أبلغت مشرفتها الدراسية أنها تستحق مكافأة التفوق والتي تقدر ب 1800 دولار، وسبق لها أن أرفقت لهم صور عديدة من «شهاداتها الدراسية» ولكنهم للأسف الشديد لم يشكروها ولم يتصل بها أي منسوب من الملحقية يهنئنها بهذا الإنجاز، كذلك واجهت نفس ردة الفعل من قبل النادي السعودي في جامعة ميتشيغان.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
Radhi Al-Mabuk
[ Cedar Falls, Iowa ]: 28 / 3 / 2013م - 4:35 م
Congratulations on your outstanding academic achievement. You are a valuable asset to your country. It is interesting to note the contrast in response to your distinctive achievement between your university and your sponsor. Continue on your path of success, and don't wait for officials from your sponsoring agency to extend words of congratulations or recognition--which you undoubtedly deserve.
2
فرات علي
[ الدنمارك ]: 29 / 3 / 2013م - 11:31 ص
مبروك لهذه الطالبة النموذجية هذا التكريم من الجامعة ولو ان الملحقية كانت أولى بأكرامها من الاجانب !!!

أملنا ان يكون مبتعثينا من العرب المسلمين قدوة للاخرين وينشروا الدين الاسلامي الحنيف باخلاقهم وجدهم واجتهادهم والتزامهم بتعاليم الاسلام العظيم وان يخبروا ويبرهنوا الى أولئك الذين لا يعلمون عن الاسلام شيء ويظنون انه ضد العلم والمعرفة كما كانت كنائسهم من قبل وكما يروجون لنظرية *بوكو حرااااااااام* في افريقيا ,ان الاسلام يشجع ويدعم العلم والمعرفة بل يعتبرها فريضة على كل مسلم ومسلمة كما في الحديث الشريف وكما ينقل عن الرسول الاكرم صلى الله عليه واله : اطلبوا العلم ولو بالصين....كونوا دعاة لنا بغير ألسنتكم ..نعم بافعالكم وتصرفاتكم وجدكم وتفوقكم وابداعكم ويا حبذا ينوي أحدنا ذلك لوجه الله تعالى كي