آخر تحديث: 21 / 1 / 2022م - 1:42 م

7- خاطر محمل بالآخرين

محمد أبو عبد الله *

7- خاطر محمل بالآخرين

لغتي ..
وإن كان المجاز محرّضا
لا يستقر على مشارفها الرضا

ضيعت أوجاعي
وجئت محملًا بالآخرين
وعن شعوري معرضا

لم تعترض رئتي عليَّ
كأنها اعتادت على الأقدار
وانتصر القضا

إحساسي المكتوب بي
متمردٌ
ما عدتُ أقوى أن أراهُ مروضا

فتشتُ في كل اللغات
لعلّني أشفى من الحلك المبعثر في الفضا

بعض الخطى سهلٌ عليَّ مخاضها
ترتاح حتى قبل أن تتمخضا

وتمر بعض الحادثات عصيّةً كالمستحيل
يدور حولي مغمضا

أن أفتح المعنى فتلك حكايةٌ أخرى
وإن بُنيت على جمر الغضا

لكن لفهم الحب
أحتاج النبوّة في يدي
وبلاغةً كالمرتضى

أحتاج وحياً أرتديه
منزهاً عن حيرتي
حتى أكون مفوضا

أحتاج -كالعباس- معجزةً
تقيم على الليالي السود عمراً أبيضا

ما أصعب الأصوات يا ماء الفرات
كأنها غيبٌ يخرّ لينهضا

(يا نفس من بعد الحسين) مضى بها ظمأً
ويا لله كيف بها مضى

أخذ الملائكة الصغار لصدرهِ وطناً
يحاذرُ قلبه أن ينبضا

هي هكذا يا حب
تغترب القريحة في اليقين
لتستريح
وتمرضا