آخر تحديث: 15 / 10 / 2021م - 11:04 م

8- خاطر صبا

محمد أبو عبد الله *

8- خاطر صبا

تفحّصَ درعَ والده وقالا:
أعرني من شواهدك اختزالا

أحسُّ الطف تسأل عن سنيني
وعمري كان يجتنب السؤالا

صغيرٌ ربما لكنّ وعيي
على أكتاف واقعه تعالى

إذا حيرتُ حالك فاختبرني
لأني لستُ أوسع منك حالا

سأثبت للرجال بأن طفلًا
يغالب في مواقفهِ الرجالا

كأن المستحيل يرى احتمالًا
وأن المستطاع بدا محالا

سأحملُ مشية الأحرار طولًا
وأفترشُ المدى حقباً طوالا

معي من شدّةِ الأيامِ وحيٌ
ومعجزةٌ أهزُّ بها الجبالا

ملأت الروح بأس أبي وجدّي
وعمي كان يملؤني اشتعالا

فكيف أراه يومئ للفيافي
وحيدَ القلب ينتظر القتالا

ويمشي للمخيم في هدوءٍ
كأن خطاه تفتقدُ العيالا

(ألا من ناصرٍ) لله هذا
النداء يحرك المهجَ الثقالا

وما حمل المعسكر من جوابٍ
لهُ إلا الحجارة والنبالا

فديت نداءك المخنوق خذني
بحلمك إن هذا الصبر طالا

ضميري متعب مني وهذا
الضجيج يفوق قدرتيَ احتمالا

فهل لي منك إذنٌ يعتريني
يقول: تعال
يا بن أخي
تعالا