آخر تحديث: 26 / 10 / 2021م - 7:33 ص

القديح: الحاج أحمد علي عبدالله الفرج في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج أحمد علي عبدالله الفرج «أبو علي»، من أهالي القديح.

الفقيد السعيد الحاج أبو علي، موظف سابق بمطار الظهران، خادم أهل البيت، وقائم على مجلس حسيني بمنزله، والد المعلم جعفر الفرج، والقارئة الحسينية حليمة الفرج. عم رجال الدين الشيخ والشاعر الأديب علي الفرج، والشيخ صالح الفرج، والشاعرة أمل الفرج. واجه الفقيد أبو علي متاعب صحية في الآونة الأخيرة، ودخل المستشفى لتلقي العلاج منذ أسبوعين الى أن اختاره الله الى جواره.

الزوجة: الحاجة مريم أحمد البناي «أم علي».

الأبناء: علي «أبو حسن» وجعفر «أبو محمد» وحسين «أبو علي» وفاضل «أبو عباس».

البنات: معصومة «أم محمد رضي البناي» وحليمة «أم حسن علي الحيراني» وزينب «أم حسن محمد علي الفرج» وزهراء «أم فاطمة يوسف ابراهيم الحيراني» وابتهال «أم هادي محمود المحمود».

الأشقاء: المرحوم عبدالله «أبو حسن».

الشقيقات: زهراء «أم حسين علي أحمد العليان» وطيبة «أم سعيد أحمد الحميدي».

التشييع: اليوم السبت.

تاريخ الوفاة: السبت 27 محرم 1443 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
أبو أحمد
[ سنابس ]: 4 / 9 / 2021م - 3:50 م
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.
2
Ahmad
[ القطيف ]: 4 / 9 / 2021م - 3:57 م
الله يرحمه برحمته الواسعه ويسكنه الواسع من جنته ويلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان ورحم الله من يقرء لروحه الفاتحه
3
{ابوموسى}
4 / 9 / 2021م - 6:43 م
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ للفاقدين وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيد السعيد الحاج ابو علي ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمده بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّه فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُه مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَه وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.