آخر تحديث: 24 / 1 / 2022م - 9:06 ص

شباب الترند هل سيقرؤون مقالي

علي جعفر الشريمي * صحيفة الوطن

هذا المقال يبدو في عيون شباب الترند مقالا لا طعم فيه ولا رائحة، هو تماما مثل أفلام الأبيض والأسود، والذي إذا أعجبهم يحاولون تلوينه بالألوان التي تعجبهم. كلام ممل وقديم جدا موديل الخمسينات والستينات، لكنه بالنسبة لي أراه مهما وشاهدا على العصر، بل وعندما ننظر للواقع نراه صادما بكل المقاييس. ما دفعني للكتابة اليوم هو طريقة تعاطي الجمهور مع القراءة، وتحديدا مع قراءة المقالات خاصة بعد مقال الأسبوع الماضي للزميلة الكاتبة القديرة الدكتور ميسون الدخيل عن كبار السن تحت عنوان «إنهم يتكاثرون فلنتخلص منهم»، وهو مقال ساخر وعميق ولكن كيف استطاع شباب الترند أن يغرفوا من الزبد ويضعوا هاشتاقات وتغريدات لتتفاعل معهم مؤسسات الترند وكبار السن المتبرقعين بالثقافة ذاتها وأقصد هنا «ثقافة الترند»؟!.

بدأت أتساءل ونفسي كيف يا ترى ككاتب يمكنني أن أحيي بهجة قراءة المقالات في نفوس جمهوري؟ كيف أقنعهم أن متعة القراءة نتذوقها عن طريق تأمل المعاني؟ كيف أقنعهم بأن القراءة العميقة وجمالها ليسا في سطحيتها بل في القراءة ما بين السطور؟ كيف أقنعهم بأن القراءة وتكوين رأي موافق أو رافض هو حق لهم لا غبار عليه ولا إساءة فيه؟ دع عنك الاختلاف، ولكن الكارثة أننا لا نقرأ، لماذا؟ لأن القراءة فعل ممل جدا، لأنها لا تعني لنا شيئا فعقولنا مبرمجة على العقلية المقولبة بالحقائق الجاهزة والمعلبة بازدواجية الصح والخطأ وثقافتنا المتعششة على ذهنية الأبيض والأسود، القراءة فعل ممل جداً لأنها تحتاج للياقة عالية ونحن لياقتنا منخفضة لدرجة أننا وبمجرد قراءة عنوان المقال يصيبنا شد عضلي في أدمغتنا، فلذلك نحن نقرأ الكلمات مصفوفة دون أن نمارس فعل القراءة دون أن نفكر ونتساءل! ومع ظهور الموبايلات مات القراء وصاروا تحت رحمة التغريدات التويترترية والهاشتاقات، كنا في الماضي نقرأ المقالات من خلال صحف الصباح والمجلات الدورية والشهرية اليوم نصبح على تشغيل «الواي فاي» لنشاهد «هاشتاقات الترند» و«ترند السناب شات» و«وترند تيك توك»، وحتى عندما تسأل شباب اليوم ماهي أمنيتك؟ لن يقول لك أمنيتي أن أكون طيارا أو معلما، أو كاتبا، حتما سيقول لك حلمي أن أكون مشهورا وإذا سألته لماذا؟ سيقول لك هي سلعة تباع وتأتي لك بآلاف الريالات. وإذا سألته عن القراءة سيقول لك: «القراءة ما توكل عيش». ظاهرة الترند في نظري ظاهرة مرعبة تصاحبها مشاعر فجور، ترغب أن تحقق أي تفوق وهمي يسير باتجاه السخرية والاستخفاف بالقيم وحتى الاستهتار بكرامة الإنسان.

وزارة الثقافة ومؤسسات التعليم لا بد أن تتدخل فأجيالنا اليوم مصابة للأسف بداء التسطيح، كيف تستطيع أن تعلم الشباب الحالمين بثقافة الترند بأن المقالة الساخرة هي جزء من الأدب الساخر ونشأته إلى القرن الخامس قبل الميلاد، حيث الكوميديا اليونانية التي بدأها سقراط، وصولاً إلى الأدب العربي وكتابات الجاحظ صاحب الكتاب الساخر الأشهر «البخلاء»؟ كيف تقنعهم بأن المقالة الساخرة ليست لإضحاك الناس وإلهائهم ولكنها محاولة لتوظيف الضحك من أجل نقد الواقع بتسليط الأضواء عليه.. أخيرا أقول كيف يمكننا التوازن بين الترند وفعل القراءة؟ كيف نقنع شبابنا بأن القراءة توكل عيش؟ سؤال يشغل بال المثقف الحقيقي في خضم الترند خاصة ولقمة عيشه مغموسة في شوربة القراءة ومعجونة بالتفكير، كيف نقنع جمهور الترند وهم ما لهم لا في الشوربة ولا في العجين؟!.