آخر تحديث: 25 / 9 / 2020م - 5:05 م  بتوقيت مكة المكرمة

الفنان التشكيلي حسن أبو حسين: الطفولة والمرأة والحزن والفرح أهم موضوعات لوحاتي

جهينة الإخبارية حوار / أمل فؤاد نصرالله - مجلة الخط العدد 29

اللوحة هي جزء من احساسه ووجدانه، وهي أيضا رسالة تحمل من المزاوجات مايجعلها تضم العديد من الأفكار والرؤى من خلال تعدد العناصر، وسعة الأفق والخيال الواسع، والفكرة الجديدة التي يحيط بها تلك اللوحة.

انه الفنان التشكيلي حسن أبو حسين الذي جمع في فنه عدة مدارس مثل: التأثيرية والتعبيرية والواقعية والتكعيبية وأخيرا انتهى إلى السريالية. في هذا الحوار تتكشف لنا ملامح مهمة من شخصية هذا الفنان:

حدثنا عن موهبتك في بداياتها.

لقاء الفنان التشكيلي حسن أبو حسين

منذ كنت صغيرآ أكبر وتكبر معي موهبتي التي هي هبةٌ من عطايا الخالق المبدع المصور. أحببت الرسم وكنت اعشقه وخاصة في طفولتي حين مشاهدتي للأفلام الكرتونية القديمة التي عايشتها.. كنت أحاكي ماكنت أشاهده، أرسم كل ماتراه عيني جميل، ومن حسن حظي ايام دراستي الابتدائية حظيت باهتمام معلمين فنانين تشكيلين، فكانوا لي عونآ على بدايتي.

ما هو واقع الفن في المنطقة الشرقية وفي القطيف على وجه الخصوص؟

واقع الفن بالقطيف الحبيبة الغالية غني بالتجارب لكل فنان أو فنانة لكل أسلوبه المتفرد والخاص به، وهذا التنوع نلتمسه في معارضهم الشخصية او الجماعية أما في هذه الفترة الزمنية فقد انحصرت أعمال الفنانين وليس الأغلبية على مساحات لونية تسمى «التجريدية» أو «المفاهيمية».

ماذا عن أعمالك التشكيلية؟

تنوعت اعمالي بعدة مراحل، وعدة أساليب على جميع المدارس الفنية بين التأثيرية والتعبيرية والواقعية والتكعيبية فكنت أكتشف وأستكشف وأين أقف، وفي نهاية المطاف وجدت نفسي أميل وأعشق السريالية.

الفن عالم من نوع آخر كيف تغرس جوهرة الفن لدى كل فنان؟

إذا كان صادقآ وله مدلولاته ورسالته التي اقوم بتوصيلها للناس، فالفن بالنسبة لي رسالة لونية تعبيرية يشاهدها المتلقي ويعبر عنها، فتكون جوهرة ثمينة يمكن الاحتفاظ بها في ذاكرته او يملكها باقتنائها.

لقاء الفنان التشكيلي حسن أبو حسين

ماهي اهم الموضوعات التي تعالجها في اعمالك؟

الموضوعات على نوعين:

- موضوعات تتعلق بالأعمال الحسينية «تحاكي الجانب العاطفي المأساوي لملحمة كربلاء» وخاصة رضيع الحسين

- الموضوعات والاعمال التي تخص عالمي الفني «السريالي» والتي أعالج بها قضايا متعددة مثل:

- الطفولة البريئة
- المرأة
- الفرح
- الحزن «خاصة في لوحتي رحيل» التي تحاكي فقد ورحيل الأعزه والأحبة، تتمثل في نظرة الام «زليخة وحسرتها على فقيدها».

بماذا تعبر لك لوحاتك؟

عن روحي وأحساسي ووجداني فهي جزء مني وأنا منها، فلا افرط بها «لاني اعيش في لحظاتها».

وماذا عن معارضك؟

مشاركاتي كثيرة اهمها المعارض الحسينية والجماعية داخل وخارج المملكة، والثنائية والتي كانت مشاركتي مع الفنانة الطموحة زينب الماحوزي في معرض «لحظات» ع قاعة إبداع للفنون بالقطيف. والان بعون الله أجهز لمعرضي الشخصي المرتقب «سرياليات» على صالة نادي الفنون بالقطيف كأول محطة ثم اتنقل به إلى سائر مناطق المملكة وخارجها.

ماذا تود القول في خاتمة الحوار؟

في الختام لا يسعني الا الشكر والثناء والتقدير لصاحبة هذا الحوار واللقاء الجميل الأخت الكاتبة المتألقة أمل نصر الله وأتاحة الفرصة لأكون ضيفآ لمجلة الخط.

لقاء الفنان التشكيلي حسن أبو حسينلقاء الفنان التشكيلي حسن أبو حسين

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
علي الجشي
[ القطيف ]: 26 / 6 / 2013م - 7:36 ص
حسن ابوحسين فنان يمتلك قدرة عالية في تحليل المفردات الشكلية وربطها بالمعاني الانفعالية ولذلك فكل ما نشاهده هي قيم جمالية متوافقة في الربط والمعنى وكذلك حسن التكوين .. فنان له مكانته واسلوبه التعبير الذي اعدها نادرا في منطقتنا . شكرا لكم على التغطية واتمنى للفنان دائما النجاح والتوفيق