آخر تحديث: 25 / 9 / 2020م - 4:12 م  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ الصفار: من أكبر التحديات التي تواجه الشيعة اليوم العلاقة مع محيطهم الإسلامي

جهينة الإخبارية

أجرى موقع موقع التعاون الدولي لأبناء الشيعة الالكتروني «شفقنا» حوارا مع الشيخ حسن الصفار حول واقع الشيعة في العالم الإسلامي والتحديات التي يواجهونها في الوقت الراهن.

نص الحوار

كيف تقدر اوضاع الشيعة في العالم فعليا؟ يمكنكم استعراض اوضاعهم وواقعياتهم الحالي في العالم موجزا؟

الأوضاع الجديدة في العالم أتاحت الفرص أمام مختلف المجتمعات البشرية لكي تعبّر عن نفسها، بشكل أفضل من الماضي، حيث تقلصت سلطات الاستبداد، وانتشرت مفاهيم الحرية وحقوق الإنسان، وأصبحت وسائل التعبير عن الرأي، وإمكانات التعبير عن الوجود متاحة أمام الشعوب والمجتمعات إلى حد كبير.

والمجتمعات الشيعية كجزء من عالم الانسانية المعاصر استفادت من هذا التطور والتقدم العالمي، فهي في وضع أفضل بكثير من الزمن الماضي.

لقد أصبح بعض الشيعة في موقع القيادة السياسية لبلدانهم، أو في موقع الشراكة في القيادة، وأصبحت لديهم تنظيمات سياسية، ومؤسسات إعلامية، ودور مؤثر في المحيط الاقليمي وعلى المستوى العالمي.

ومن أكبر التحديات التي تواجه الشيعة اليوم، هي العلاقة مع محيطهم الإسلامي، لأن القوى السياسية التي كانت تستأثر بالسلطة والحكم، لا تريد فسح المجال لكي تشاركها القوى الأخرى التي كانت مهمشة كالشيعة، وهناك توجهات دينية تعصبية في الأمة تحكمها العقلية الطائفية الاقصائية، وتشيع في أوساط الأمة نظرات الريب والتشكيك في أتباع مدرسة أهل البيت ، باتهامهم بالكفر والشرك والابتداع والضلال.

ولا ننسى دور القوى الاستكبارية وربيبتها اسرائيل حيث يستفيدون من تشجيع حالة النزاع والصراع داخل الأمة بين السنة والشيعة.

ومن المؤسف أن هناك تياراً داخل الشيعة يتجاوب مع هذه الجهود المعادية لوحدة الأمة، وينشر الآراء والأفكار الاستفزازية كنوع من رد الفعل على التطرف الموجود لدى الطرف الآخر.

مما جعل أجواء الأمة ملبّدة بغيوم النزاع الطائفي المذهبي، والتي يشتد أوارها وخطرها في ميدان الاختلافات السياسية القائمة في الساحة اليوم كما يحدث في العراق ولبنان وسوريا.

إن جميع القيادات والواعين من أبناء الأمة سنة وشيعة عليهم تدارك هذه الهاوية الخطرة من الصراع الطائفي. وعلى الشيعة بشكل خاص أن يتحلوا بالحكمة والحذر، ويتمسكوا بنهج أئمتهم في التزام الصبر، وتقديم المصالح الإسلامية الكبرى، والتضحية من أجل حماية وحدة الأمة.

ماهي التحديات التي يواجهها الشيعة في العالم في الوقت الراهن؟ ماهي الآليات التي تمكنهم من أن يواجهوا مع هذه التحديات؟

من التحديات التي يواجهها الشيعة في عالم اليوم هو امتلاك إرادة التجديد في ثقافتهم الدينية، فالثقافة السائدة عندهم انتجتها أزمنة ماضية، وبيئة كانت تعاني الأزمات والقهر والضغوط، وهم اليوم يعيشون عصراً جديداً، وأصبحوا قوة مؤثرة يحسب له حساب في محيطها، فواقعهم تغير إلى الأفضل، والعالم من حولهم تغيّر كثيراً، لكن مساحة واسعة من الشيعة لا زالوا يصرّون على ثقافة الماضي المصبوغة بلون القهر والأسى، وتتحفظ معظم أوساطهم الدينية على محاولات التطوير والتجديد الثقافي.

ويعاني المصلحون المجددون من علماء الشيعة الكثير من الضغوط من الداخل ليتخلوا ويتراجعوا عن طروحات النقد والتجديد.

هل أنتم راضون من طريقة عمل إعلام الشيعة في الوقت الراهن؟ كيف تقدر هذه الطريقة فعليا؟ ماهي المشاكل والتحديات في هذا المجال؟

إذا قومنا الاعلام الشيعي قياساً إلى الرؤى العظيمة للإسلام ولمدرسة أهل البيت ، وإذا قارناه بالإعلام الغربي المتطور والمؤثر على كافة شعوب الأرض، فإن الإعلام الشيعي لا يحقق الرضا وليس بالمستوى المطلوب.

إنه في معظمه إعلام يجتر الأفكار القديمة ولا يبدع أفكاراً جديدة، كما أنه يتشبث بالأساليب التقليدية، ولم يستجب لتحدي التطوير في الوسائل والأساليب إلا بمقدار محدود.

إلى أي مدى نجح إعلام الشيعة في إرسال رسالة أهل البيت إلي العالم؟

أعتقد أنه نجاح محدود لمحدودية الإعلام الشيعي كماً وخاصة على صعيد اللغات العالمية الحيّة، ولضيق أفق معظمه نوعاً ومضموناً.

ماهي إقتراحاتكم لتحسين اوضاع الشيعة في العالم؟

الشيعة جزء من هذا العالم يتأثرون بأوضاعه السلبية والإيجابية وهم في كل وطن جزء من وطنهم، ولا يمكن النظر إلى الشيعة كعالم منفصل أو كيان مفصول.

المطلوب من الشيعة التفاعل مع عصرهم وضمن أوطانهم، ولا يقبلون لأنفسهم الانطواء والانغلاق، أو التفكير الانعزالي والانفصالي عن مجتمعاتهم والمحيط الذي يعيشون فيه.

ولكي يكون تفاعلهم أفضل مع العصر وفي أوطانهم لا بد من الالتفات للأمور التالية:

صناعة الواقع الأفضل ليكونوا أنموذجاً مشرقاً لانتمائهم الديني والحضاري، فحين تكون بيدهم ادارة الدولة، فإن عليهم أن يقدموا التجربة الناجحة للتنمية والتقدم العلمي والصناعي، وصناعة القوة، وحسن العلاقة على المستوى العالمي.

وحين يشكلون حزباً أو حركة عليهم أن يثبتوا صدقية شعاراتهم وأن ينافسوا الآخرين من خلال فاعليتهم وخدمتهم الوطنية.

وكذلك الحال على مستوى الحوزات العلمية والمؤسسات الفكرية ومنظمات المجتمع المدني، وأجواء التلاحم الاجتماعي، عليهم أن ينافسوا في أن يكونوا النموذج الأمثل والراقي.

تطوير مؤسساتهم الدينية، بوضع صيغ جديدة لممارسة الإدارة المرجعية، وبتحديث مناهج الحوزات العلمية، وتجديد خطاب المنبر الحسيني.

تبني المبادرات الريادية على مستوى الأمة الإسلامية والقضايا التي تهمّ المجتمعات الانسانية كافة.

هل أنتم راضون عن الخطاب الحالي للشيعة في العالم؟ استعراض الإيجابيات والسلبيات ذلك من فضلكم؟

جزء من الخطاب الشيعي المعاصر يوجب الفخر لتركيزه على القيم الانسانية العظيمة كالحرية، والعدالة والاستقلال عن الهيمنة الأجنبية، والعزة والكرامة، ولأنه يبرز الوجه المشرق لسيرة اهل البيت والمفاهيم والتعاليم الإسلامية الأصيلة في مدرستهم المباركة. كما يتحدث عن هموم الأمة وضرورة وحدتها والتقارب بين مذاهبها المختلفة.

لكن جزءاً آخر من الخطاب الشيعي المعاصر يبعث على الأسى والألم، ويعطي صورة مشوهة لمذهب أهل البيت ، لأنه يتحدث بلغة طائفية استفزازية للآخرين، اضافة إلى تركيزه على الجوانب الطقوسية، وتضخيم الأمور الجانبية والقشرية على حساب الجوهر والمضمون في مدرسة أهل البيت .

إلي أي مدي نجح الشيعة في العالم في مجال التعايش السلمي مع أتباع الأديان الأخرى؟ ما هي مقترحاتكم في هذا المجال؟

الثقافة السائدة في أوساط المسلمين الشيعة تدعو إلى التسامح والانفتاح، وحسن العلاقة مع أتباع سائر الديانات، انطلاقا من الفهم السليم لمبادئ الإسلام، ولتأكيدات أئمة أهل البيت على ذلك، ولأن الشيعة طالما عانوا من الاضطهاد باسم الدين، فإن لديهم حساسية من ممارسته مع الآخرين.

لذلك لم تنشأ في أوساطهم توجهات ارهابية ولا متطرفة تجاه المخالفين في الدين، ورفعهم لراية المقاومة للاحتلال الصهيوني الاسرائيلي هو في إطار مواجهة العدوان، وليس الحرب على اليهود كأتباع دين.

من هنا نرى علاقة الشيعة مع المسيحيين في لبنان والعراق مثلا علاقة طيبة، ولا نسمع شكوى من الاقليات الدينية في إيران، ولا عن مشاكل بين الشيعة وسائر الديانات في الهند. وتقيم المراكز الاسلامية الشيعية في الدول الغربية علاقات طيبة مع سائر المؤسسات الدينية هناك. واقترح لتطوير العلاقة مع اتباع الديانات الأخرى ما يلي:

أولاً: الاهتمام بالدراسة المقارنة بين الأديان لتكون هناك معرفة متبادلة استجابة لأمره تعالى: ﴿لتعارفوا وعلى هذا الصعيد أشيد بإنشاء جامعة الأديان والمذاهب في حوزة قم العلمية.

ثانياً: تعزيز ثقافة التسامح والانفتاح لإيصال الصورة المشرقة لرسالة الاسلام لأبناء المجتمعات الأخرى.

ثالثاً: الجدّية في التعاون مع أتباع الديانات الأخرى فيما يخدم البشرية ويعلّي القيم الفاضلة التي تؤمن بها كل الأديان.

ماهي أسباب تجاهل حقوق الشيعة في بعض الدول؟

إذا كانت الدولة تعتمد مفهوم المواطنة فإنها لا تتجاهل حقوق أحد من مواطنيها مهما كان دينه أو مذهبه أو قوميته أو قبيلته، والمشكلة أن بعض الدول لا تعتمد مفهوم المواطنة ولذلك تجور على حقوق مواطنيها من الشيعة وغيرهم.