آخر تحديث: 3 / 7 / 2020م - 7:54 م  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ الصفار يعتبر الاستعانة بالعدو الأجنبي «منتهى الانحطاط السياسي»

جهينة الإخبارية
الشيخ حسن الصفار
الشيخ حسن الصفار

اعتبر الشيخ حسن الصفار الاستعانة بالأعداء ضمن الصراعات الداخلية في الأمة «منتهى الإنحطاط السياسي والتدهور الأخلاقي» حتى في ظل الرفض التام لأنظمة الإستبداد السياسي في دول المنطقة.

وقال الشيخ الصفار «إذا كانت حالة الاحتراب سيئة داخل الأمة فإن الأسوأ من ذلك أن يستعين بعضها على بعض بالعدو الأجنبي الطامع، ذلك يعني منتهى الانحطاط السياسي والتدهور الأخلاقي».

جاء ذلك خلال خطبة الجمعة في مدينة القطيف شرق السعودية.

وأوضح سماحته بأن رفض الأنظمة الاستبدادية في دول المنطقة ليس مبررا لإستدعاء التدخلات الأجنبية التي لا يهمها إلا تحقيق مصالحها وأطماعها واستنزاف ثروات الأمة.

وأمام حشد من المصلين شكك الشيخ الصفار في دوافع القوى الأجنبية المتحمسة للتدخل في نزاعات المنطقة.

وقال «حينما يتدخل الأمريكان والغربيون في أي قطر من أقطار عالمنا الإسلامي فإنهم لا يتدخلون لمصلحة هذه الشعوب ولا حماية للمدنيين».

وتسائل «أينهم «الغربيين» عن المدنيين حينما كانوا يقصفون في غزة. أولم يسكتوا عن الحكام المستبدين سنين طويلة. بل كانوا هم الذين يدعمونهم ويشجعونهم على الاستبداد والفتك بشعوبهم».

وأشار الشيخ الصفار إلى التداعيات المدمرة على شعوب المنطقة التي أعقبت التدخلات الأجنبية في أفغانستان والعراق وليبيا محذرا في الوقت عينه من تكرر ذات الخطأ في سوريا.

وتابع القول «ان معارضة التدخل الأجنبي لا تعني الدفاع عن انظمة الاستبداد الداخلي وإنما يعني التشكيك والرفض بأن يكون هذا الحل».

وقال سماحته بأن التدخل الأجنبي له مساوئ كبيرة جدا ولا ينبغي أن يفرح به أحد أو يطلبه أحد في أي بلد من بلاد المسلمين.

وانتقد في السياق ذاته بعض الإسلاميين الذين يتوسلون بالأمريكان للتدخل في سوريا وقبل ذلك في ليبيا وقد كانوا سابقا يشنّعون على التدخل الأمريكي في العراق.

واعتبر الشيخ الصفار استجداء التدخلات الأجنبية في النزاعات الداخلية على الضد تماما من مصلحة الأمة وسببا للمزيد من المشاكل والتعقيدات في مناطقنا.