آخر تحديث: 3 / 7 / 2020م - 7:38 م  بتوقيت مكة المكرمة

المبارك يشدد على أهمية الرقي بمفهوم الخدمة لأهل البيت

جهينة الإخبارية
المبارك في أحدى المحاضرات السابقة

شدد المدرب وجدي المبارك على أهمية الرقي بمفهوم الخدمة لأهل البيت من الحالة التقليدية التي تسود بعض جوانبه إلى العمل المؤسساتي المنظم الذي يحاكي الأهداف والمهام والرقي بمستوى هذه الخدمة من خلال التقييم والمتابعة.

وأكد في المحاضرة التي نظمتها اللجنة النسائية لهيئة البقيع لخدمة زوار الإمام الحسين في مدينة صفوى بعنوان «أخلاقيات خدمة أهل البيت» على أن خدمة أهل البيت من أسمى وأنبل الأعمال التطوعية والاجتماعية التي يمكن لأي إنسان أن يوفق لها من أجل خدمة دينه ومجتمعه.

وأشار إلى أن التوفيق الذي يحظى به الإنسان المنتسب لهذه الخدمة هي نعمة كبيرة تستحق حمد الله وطلب الازدياد منها.

وأوضح المبارك في المحاضرة التي حضرها عشرات من كوادر اللجنة النسائية مفهوم العمل التطوعي والفرق بينه وبين الأعمال الإنسانية الأخرى مشيراً إلى عناصر العمل التطوعي والدوافع الرئيسة التي تشجع الفرد على الانخراط فيه.

وتناول الدوافع وإمكانية استغلالها مبيناً أن من يحظى بخدمة اهل البيت هو في الأصل يخدم علومهم ومبادئهم السامية التي أرادوا أن تسود بين الناس، كما أن هذه الخدمة تمثل في الوقت نفسه خدمة للإسلام والقيم النبيلة التي جاء بها.

وقال: إن مستوى إدراك المتطوعين لأخلاقيات أهل البيت هو من يحدد مستوى استيعابه لقيمة هذه الخدمة وأهميتها في أي مستوى أو أي اتجاه.

وأوضح أن ماتحتاجه مجتمعاتنا في الوقت الراهن فيما يختص بهذه الخدمة هو إيجاد قاعدة ثقافية راسخة بين فئات المجتمع وخصوصاً بين فئة الشباب، بحيث يدرك المنتسب لهذه الخدمة أهمية اكتسابه لمستوى راقي من الأخلاقيات التي نادها بها أهل البيت وانعكاس أثر هذه الخدمة على مستوى ثقافته وتعالمه مع الآخرين.

وأوضح أن خدمة أهل البيت تحتاج إلى إعلام متجدد يحاكي ثقافة أهل البيت التي يجهلها معظم الناس والتي يمكن من خلال هذه الخدمة أن نخاطب القريب والبعيد.