آخر تحديث: 3 / 7 / 2020م - 6:55 م  بتوقيت مكة المكرمة

محافظ القطيف يزور الشيخ المرهون بمنزله ويطمئن على صحته

جهينة الإخبارية
محافظ القطيف خالد الصفيان أثناء زيارته للشيخ المرهون
محافظ القطيف خالد الصفيان أثناء زيارته للشيخ المرهون

شدد محافظ القطيف خالد بن عبدالعزيز الصفيان، على أن اللقاءات مع الشخصيات الاجتماعية في محافظة القطيف تزيد من اللُحمة الوطنية، بين الأخوة والشعب الواحد في ظل قيادة حكيمة راشدة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وزار الصفيان صباح الثلاثاء الشيخ عبدالحميد المرهون في مجلسه ببلدة ام الحمام في محافظة القطيف للاطمئنان على صحته، بعد إجرائه عملية جراحية الأسبوع الماضي، وخروجه من المستشفى.

وأكد الصفيان خلال اللقاء على أن توجيهات ولاة الأمر وأمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف ونائبه الأمير جلوي، تؤكد على جميع المسؤولين ضرورة الانفتاح على المواطنين والتواصل معهم لما يحقق مصلحة البلاد وخدمة المواطنين.

وقال «إننا نأمل أن نكون يدا بيد وأن نعمل سويا لما يخدم مصلحة الوطن والمواطن في هذا الجزء العزيز من وطننا الغالي»، مشيرا إلى أهمية اللقاءات والتواصل المباشر بين شخصيات البلاد في توطيد الوحدة الوطنية.

وأوضح المحافظ الصفيان أنه سيواصل المسيرة الطيبة التي تنمي محافظة القطيف، ما ينعكس على مستوى الخدمات التي تريح المواطن في نهاية المطاف.

وحمد الصفيان البارئ - عز وجل - على ما أنعم به على الشيخ المرهون من عافية بعد العارض الصحي، داعياً له بموفور الصحة والأجر والمثوبة.

من جهته ثمَّن الشيخ عبدالحميد المرهون زيارة المحافظ له، مشيرا الى النهج الحميد في التواصل الدائم، سائلاً البارئ - عز وجل - أن يجعل ذلك في موازين حسناته، وأن يعلي مقامه في الدارين وأن يمتعه بالصحة والعافية.

و عبَّر عن شكره وامتنانه لجميع من سأل واطمأن عليه، هاتفياً أو حضورياً، سائلاً المولى - جل شأنه - أن يمتعهم بالصحة والعافية، وألا يريهم أي مكروه.

يذكر ان الشيخ المرهون أحد أبرز الخطباء في المنطقة على مدى أكثر من ستة عقود تخصص خلالها في الخطابة على المنابر في مختلف مدن وبلدات المنطقة.