آخر تحديث: 8 / 7 / 2020م - 8:27 ص  بتوقيت مكة المكرمة

إنجاز 53 بالمائة بمستشفى الأمير محمد بن فهد

جهينة الإخبارية
المستشفى يعد نقلة نوعية بمحافظة القطيف
المستشفى يعد نقلة نوعية بمحافظة القطيف

أنجزت الشؤون الصحية في المنطقة الشرقية 53 بالمائة من أعمال البناء والتشييد بمستشفى الأمير محمد بن فهد العام وأمراض الدم الوراثية في محافظة القطيف بسعة 200 سرير.

و يقام المستشفى على مساحة 108 آلاف و500 متر مربع بتكلفة 118 مليون ريال للمرحلة الأولى، فيما تبلغ قيمة المرحلة الثانية من المشروع 50 مليون ريال.

ويعدّ المستشفى هو الأول من نوعه في المنطقة حيث يقع على الطريق الرابط بين حي الناصرة بالقطيف وبلدة العوامية بالمحافظة، ويستفيد منه مرضى أمراض الدم الوراثية حيث تشير الإحصاءات إلى أن نسبة حاملي الصفة الوراثية لأمراض الدم في المحافظة تصل إلى 32 بالمائة.

و تظهر الإحصائيات توافد أكثر من 650 مريضاً ومريضة من مرضى أمراض الدم الوراثية شهرياً لمستشفى القطيف المركزي لتلقي العلاج.

وأشارت احصائية صادرة عن نفس المستشفى إلى اكتشاف 119 حالة مرض بالأنيميا المنجلية من بين 516 حالة متقدمة لبرنامج فحص ما قبل الزواج في المستشفى خلال شهر.

وأوضح الناطق الإعلامي لصحة المنطقة الشرقية أسعد سعود، أن المستشفى يعد نقلة نوعية في الخدمات التخصصية في المنطقة، من خلال استخدام أحدث التقنيات لتشخيص وعلاج أمراض الدم الوراثية بشكل دقيق.

وأشار إلى الزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم إلى أن المستشفى يقام على مساحة 108 آلاف متر مربع، ويشتمل على مبنى رئيسي بسعة 100 سرير، ومبان للخدمات وساحات لمواقف السيارات والمسطحات الخضراء، بالإضافة إلى أقسام المستشفى الرئيسية في الطابق الأول.

وأضاف تشمل قسم العيادات الخارجية والذي يضم ثلاثين عيادة في مختلف التخصصات ومنها عيادات أمراض باطنية وعيادات المسالك البولية وعيادات الجلدية والتناسلية وعيادات الأنف والأذن والحنجرة وعيادات العيون وعيادات الأطفال وعيادات أمراض الدم وصيدلية، والخدمات المساندة الأخرى.