آخر تحديث: 3 / 7 / 2020م - 7:07 م  بتوقيت مكة المكرمة

198 مليونًا لازدواج واستكمال طريقي الجش - عنك و«التحدي»

جهينة الإخبارية
مدة تنفيذ طريق الجش- عنك تستغرق 24 شهرًا
مدة تنفيذ طريق الجش- عنك تستغرق 24 شهرًا

بدأت وزارة النقل في تنفيذ مشروع ازدواج طريق «الجش - عنك» واستكمال ازدواج طريق التحدي «القطيف - العوامية - صفوى» بتكلفة حوالي 198 مليونًا.

وأوضح مدير إدارة الطرق في المنطقة الشرقية المهندس عبدالله السليمان أنه تم تسليم موقع المشروع للمقاول لبدء تنفيذ المرحلة الأولى بمبلغ 80 مليوناً، لازدواج طريق «الجش - أم الحمام - عنك» بطول 4 كلم يبدأ من «كوبري» الجش على طريق الجبيل - الظهران السريع وينتهي عند تقاطعه مع طريق الملك عبدالعزيز المعروف بطريق «الدمام - سيهات - القطيف».

ولفت إلى تحويل الطريق إلى اتجاهين مزدوجين لكل اتجاه ثلاثة مسارات وبعرض 60 مترًا تقريبًا، وطريق خدمة وإنارة في الوسط، وجزيرة وسطية مع مواقف سيارات وأرصفة.

وأضاف بأنه سيتم البدء في المشروع كمرحلة أولى في أحد الاتجاهات على أن يستمر الاتجاه الآخر مفتوحًا أمام الحركة المرورية لضمان انسيابية حركة السير والتنقل، وتم التنسيق مع الجهات ذات العلاقة في المحافظة، مبيّنًا أن مدة تنفيذ المشروع ستستغرق 24 شهرًا.

وأشار للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم إلى أن المشروع يعد من أهم المداخل الجنوبية لمحافظة القطيف لأهميته الحيوية والاستراتيجية كمنفذ لقرى ومدن المحافظة.

وأشار السليمان إلى أن مشروع ازدواج طريق التحدي في القطيف يتضمن استكمال طريق «القطيف - العوامية - صفوى»، والذي يمتد من دوار مدينة صفوى وحتى تقاطع شارع أحد مع شارع الملك فيصل بمدينة القطيف، مرورًا ببلدة العوامية والقديح والبحاري.

وأوضح أنه كانت لجنة تابعة لوزارة النقل قد بدأت مؤخرًا في الرفع المساحي وحصر الأملاك لموقع مسار مشروع ازدواج طريق «الجش - عنك» لتحديد العقارات المراد إزالتها لصالح المشروع، وكانت الإدارة العامة للطرق والنقل بالشرقية قد طالبت أمانة المنطقة بإيقاف تصاريح البناء ورخص المحلات التجارية على الطريق.

وأوضح سكرتير المجلس البلدي بمحافظة القطيف سابقًا عبدالله شهاب أن المشروع معتمدٌ في ميزانية النقل منذ اكثر ست سنوات.

وأضاف قائلًا: سبق أن تم طرح المشروع وترسيته ثم تم إلغاؤه لعدم وجود مبالغ لنزع الملكية، مشيرًا إلى أن الطريق يعد طريقًا شريانيًا رئيسًا ومدخلًا للمحافظة ويخدم عددًا كبيرًا من المدن والقرى.

ولفت إلى انه سبق مناقشة المشروع من قبل وزير النقل مع المجلس المحلي والبلدي في المحافظة، منوهًا بأن المواطنين يتطلعون إلى الإسراع في أعمال الحصر وتعويض الملاك متسائلًا عن مصير المباني والعمارات التي لا تزال تحت الإنشاء من الجانبين وكذلك المدارس الحكومية.

وأعرب أهالي المنطقة عن أملهم في سرعة تحسين وتطوير وتوسعة الطريق خاصة أنه توجد على جانبي الشارع محلات تجارية وورش سيارات التي تساهم في تشكيل ازدحامات على الشارع لضيقه.

وأشاد عضو المجلس البلدي لمحافظة القطيف كمال المزعل بجهود وزير النقل لتطوير شبكة الطرق في المملكة ورفع كفاءتها.

وأشار إلى أن المجلس يثمن ترسية وزارة النقل مشروع ازدواج طريق الجش - عنك ضمن ميزانية العام المالي الحالي.

وأعرب عن أمله في اعتماد المزيد من مشاريع الطرق الرئيسة والشريانية التي تحتاجها المحافظة خاصة تعديل تصميم تقاطع طريق الجبيل - الظهران السريع مع شارع 15 بمدينة سيهات بمحافظة القطيف ضمن أولويات توجه وزارة النقل في تغيير شكل مخارج خمسة جسور بمحافظة القطيف لتكون على شكل ورقة البرسيم.

ولفت إلى مدى الحاجة الماسة والضرورية إلى المشروع الذي يخدم مدينة سيهات وبلدة النابية الواقعة غرب طريق الجبيل الظهران السريع.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
أحمد
10 / 9 / 2013م - 3:44 م
هل يشمل المشروع فتح امتداد طريق الجش عنك شرقا وربطه بشارع سلمان الفارسي عند نقطة شارع القدس ؟

أظن أن فتح هذا الامتداد هو أهم من المشروع نفسه !!

تعقيب