آخر تحديث: 5 / 7 / 2020م - 12:30 م  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
ركن اللغة والأدب
عاشوراء.. وعي ومسؤولية
كل يوم سؤال
كلمة راس
مساحات حرة
نص كلمة
تباشير الرطب تعيد أبي حيًّا
هلال حسن الوحيد - 05/07/2020م
لا أعرف تاريخ ميلاد والدي، فلربما كان في بدايات القرن العشرين، القرن الذي أسميه عصر النخلة الذهبي الثمين في القطيف قبل أن يتحول الآن إلى عصرها الحجري الرخيص.
رأيته بالأمس حين اشتريت شريحة تزن كيلوغرام، أو تزيد قليلاً، من الرطب المخلوط الجيد بالرديء بخمسة وثلاثين ريالاً من رجلٍ آسيوي. قلبتها يمنةً ويسرة وانتابتني الحسرة كيف استولى على النخلة من لم تكن مهنته ”النخلوة“ من بنجلاديش والهند ونيبال، وغيرها من البلدان، بدلاً...
العلاج بالرواية
يوسف أحمد الحسن - 05/07/2020م
عندما يقول أحدهم إنه «يقوم بتأجيل قراءة الكتب الجميلة للأوقات غير الجميلة» فإنه هنا يتحدث عن توظيف قراءة بعض أصناف الكتب لإضفاء البهجة والسعادة إلى حياته عندما يكون بحاجة إليها. أما السؤال عن هذه الكتب فهو سؤال المليون.
ومن أفضل أنواع الكتب التي تستخدم للعلاج هي الروايات بأنواعها حيث جاء في بعض الدراسات أن المواظبة على قراءة الروايات المتنوعة يخلق لدى القارئ درجة متقدمة من النضج العاطفي الذي يؤهله لتجاوز الكثير...
لغة العناق..
عقيلة آل حريز - 05/07/2020م
هزني المشهد المتداول مؤخرا لأخ خرج من الحجر الصحي حديثا فجاءت عائلته لاستقباله ”متحرزين“ من محاولة لمسه رغم فرحهم بشفائه، لوجل الإصابة بداء ”الكورونا“، لكن أخيه أقبل عليه ليحتضنه بكل ما يملك قلبه من حب له، بينما أخذ هو بضع ثواني ليبادله عناقه خوفا عليه من الضرر.
المشهد الحاصل بحد ذاته لطيف جدا، وعلى بساطته وعفويته جاء يعكس مأساة الجائحة التي نحياها، لكنه من جانب آخر جاء ليقرر حقيقة مهمة وهي،...
إتحاف الأنام ب ”هجر“ السلهام
أثير السادة - 04/07/2020م
الأحساء ليست هجر التاريخية، هذا هو حجر الزاوية في استنتاجات الباحث حسين السلهام التي قدمها في كتابه الصادر مؤخرا“تاريخ هجر”، والذي انطلق منه لبناء تصور مختلف لجغرافيا التاريخ على هذا الساحل المليء بالملابسات والمفارقات التاريخية، فهجر التي يراها في تصوره هي مدينة ساحلية ذات عمق تاريخي بعيد، بينما الأحساء في صورتها المتأخرة هي وليدة الوثائق والقوانين العثمانية، وصنيعة القرامطة في أبعد نصوصها التاريخية. يختار السلهام من حكم القرامطة على المنطقة لحظة ...
الصبر بالفعل فضيلة: دراسة من جامعة سنغافورة الوطنية وجدت ان النساء الشابات غير الصابرات يشخن بشكل أسرع
عدنان أحمد الحاجي - 04/07/2020م
وجد باحثون من جامعة سنغافورة الوطنية أن خلايا الشابات غير الصابرات تظهر علامات شيخوخة بوتيرة أسرع للنساء الشابات اللاتي يسعين لطول العمر والصبا، قليل من الصبر قد يساعدهن على العيش لفترة أطول. فقد وجد مجموعة من الباحثين من جامعة سنغافورة الوطنية أن خلايا الشابات غير الصابرات تشيخ أسرع من أقرانهن الأكثر صبراً كما بينتها تيلوميرات telomeres الكريات البيضاء الأكثر قصراً. هذه الدراسة الجديدة هي الأولى التي تربط عاملًا أساسيًا لاتخاذ القرار كقلة الصبر بعلامات جزيئية للشيخوخة الخليوية عند البشر.

الحبر ينسدل بصيحات آلام“كوفيد-19"
نادر الخاطر - 04/07/2020م
عندما ينسدل الحبر من القلم تصحبه أنات ألم من نبض القلب وترف العين، يسألني الحبر المنسدل كان لي أحباب يقرؤون آثار القلم، أين رحلوا أحبابي؟ أه.... يا قلب.... أه... يا عين كيف أجيب هذا الحبر ما يحمل شوق منهمر في رؤية أحبابه؟ هل أصارحه بأن أحبابه من القلوب الطيبة والنسمات اللطيفة واليد البيضاء قد رحلوا واجعل شوق الحبر منكسر؟
نعم شاطرت آلام الحبر المنسدل، وأخبرته إنها رحلة امتحان القدر، يدخلنا الله...
الغضب مفتاح كل شر
عبدالله الحجي - 04/07/2020م
مع نهاية اليوم خرج من مكتب رئيسه متأثرا غاضبا بسبب عدم حصوله على التقييم السنوي الذي كان يتوقعه واضمحلال فرصة حصوله على ترقية. وصل إلى منزله فاستقبلته زوجته تسأله عن الاحتياجات التي طلبتها فرد عليها بنبرة غضب لم تحتملها ولم تتمكن من امتصاص غضبه.. علت أصواتهما فصب عليها جام غضبه وامتدت يده عليها.. تأزمت العلاقة بينهما وانتهت بالانفصال الذي كان ضحيته الأطفال الأبرياء.
حادثة واحدة من الكثير من الحوادث والمواقف التي...
قياس منسوب النميمة والبهتان قبل وأثناء الجائحة
أمير الصالح - 04/07/2020م
لعل الحظر الصحي المنزلي القائم حاليا أدرج عدة أمور وعادات وتقاليد وممارسات على طاولة النقاش والبحث والتشريح الاجتماعي الموضوعي بمستواه الفردي والجماعي. ما قبل كورونا، خصلتان: النميمة والبهتان «التهمة بالظن» كانتا تصولان وتجولان بشكل مستعر داخل النسيج الاجتماعي الواحد. فهدمتا بيوت واسقطتا شخصيات وشرذمتا تجمعات وفتتا أعضاد أخوان وخونتا اجواد وعززتا دخلاء وخذلتا أعزاء. ونادرا ما يتواجد الإنسان قبل حظر التجمعات في مكان ما مثل تجمع عبادي أو صالة أفراح...
تلاحم القيادة والشعب في مملكة الإنسانية
إبراهيم البراهيم - 03/07/2020م
مع بدء تطبيق الضريبة المضافة 15٪ في هذا الشهر تكثر التحاليل حول دخل الأسر الشهري والسنوي ومصاريف كل أسرة بجميع أنواعها.. ومن الجيد أن الجميع من مسؤولي الدولة والاقتصاديين يراقبوا ويتابعوا نتائج ذلك ومدى أثرها على شؤون الدولة من جانب وعلى الأسر من الجانب الآخر.
المعيار الإقتصادي ان كان لشؤون الدولة أو مستلزمات الأسر هو بين مد وجزر دائما مع بوصلة الزمن المختلفة.
وهكذا كان لنا في قصة نبي الله يوسف (ع)...
نادي مضر سوف يلحق انقراض الديناصور
نادر الخاطر - 03/07/2020م
لست أتكلم عن أمور أخلاقية أو أمور دينيه تزيد الثواب إنما أتحدث عن قصور في الإبداع والتفكير. الأبداع والنجاح أداة تعيش على التطور، فليس الجميع يحسن استخدام أدوات التطور، في منتصف الثمانينات وبداية التسعينات كان نادي مضر في قمة التطور الاستراتيجي من استضافة الأهالي في صالة النادي الترفيهية، حيث كان مقر نادي مضر في حجم المساحة المتواضعة لكن تطور كبي، الإدارة كان لها حرص شديد في تطوير من استقطاب وجذب ...
الإمام الرضا (ع) والتحدّيات الثقافية
حسين آل درويش - 03/07/2020م
شهد عصر الإمام الرضا (ع) انفتاحًا كبيرًا وملحوظًا على الثقافات الأجنبية وخاصة اليونانية.. رافقتها حركة فكرية واسعة..بلغت الغاية في نشاطها وانتشارها.. وكان الخليفة العباسي المأمون أول من ترجم علوم الحكمة وقرّب أهلها.. فظهرت على أثر ذلك تيارات أجنبية واتجاهات مختلفة..بعيدة كل البعد عن الإسلام..وخاصة عندما بدأت الترجمة تدخل العالم الإسلامي بقوة.. وبدأ المسلمون يقرؤون فلسفة اليونان والطب والكيمياء وعلوم الأديان المختلفة.. فأصبح العالم الإسلامي يواجه الكثير من التحديات الثقافية إلى...
فائقيات «5»
فائق حبيب المرهون - 03/07/2020م
1 - الوجعُ كبير جدا، لكننا سنكون أقوياء ما دامت الحياةُ فينا..
2 - بعض البشر نكتشف تناقضهم.. والبعض سوءهم.. والبعض نقاءهم..هكذا الدنيا...
3 - يدهشني جدا بعض المختصين في مجالات معينة حين يتركون اختصاصهم ويتحولون للثرثرة في مجالات أخرى بعيدة عنهم، كالطبيب الذي يتحول فجأة لمحاضر اجتماعي، أو رجل الإعلام الذي يقحم نفسه في الدين، أو رجل الدين حين يتحفنا بأحدث العلوم الطبية، أو الطباخة التي تسلي مُتابعاتها عن الحب وقراءة...
”التحذلق اللغوي“ قد يكون مرضًا نفسيًّا
أحمد فتح الله - 03/07/2020م
”التحذلق“ و”الحذلقة“ يعنيان نوعًا من السلوك اللغويّ، وهما من الفعل العربي ”حذلق“، بمعنى ”ادّعى أَكثر مِمَّا عِنْده من الحذق وتظاهر بالظرف والكياسة“ ”لسان العرب، المعجم الوسيط، معجم اللغة العربية المعاصرة، الرائد“. ويضيف ”معجم الغني“ حَذْلَقَ الرَّجُل: أظهر حِذْقًا أكثر مِن اللاَّزِم؛ وتَحذلق: أظْهر تَحذْلُقًا في حَديثه: أي أظهر تَكَلُّفًا وَتَصَنُّعًا في إِظهار المهارة والحِذْق. ويتَحَذْلَق العَالِم إذا تَكَلَّف التَّصَنُّع؛ ادّعى العِلْم وَالمهارة والحِذْقَ. والمتَحَذْلِق: فِي كَلامِه مُتصَنِّع، مُتَكَلِّفٌ الْحِذْقَ والقُدْرَةَ. ومن ...
نتعثر ولكن لا نتوقف
عبدالله منصور العبيدي - 03/07/2020م
دأبت الدولة رعاها الله لمساندة المواطن منذ بداية تفشي الوباء حتى هذه اللحظة والقرارات التي تخفف تداعيات كورونا مستمرة وبالأمس صدر أمر سامي كريم بتمديد دعم المواطنين لمواجهة تداعيات كورونا.
وكما شعر المواطنون بيد الكرم والمحبة والعطف والدعم المباشر في أصعب أوقات الحظر وتوقف حركة الأعمال لتفشي فايروس كورونا ها هم اليوم يشعرون بوجع آخر من نوع مختلف أنه وجع هذه المرحلة الاقتصادية الصعبة.
حان وقت التعبير العملي بالشكر والامتنان لقادتنا حفظهم...
تخمة العلم وموت الضمير
هلال حسن الوحيد - 03/07/2020م
من البين والواضح أن في العالم اليوم ما يشبه التخمةَ من الانتاج والاختراع التقني ويبدو أن ماكينة الاختراعات والابداعات لن تتوقف عند أي محطة من محطات المستقبل. فها هو الإنسان الآن يصنع كل شيء في المواصلات والزراعة والاتصالات والسلاح ويغزو الفضاء اللا محدود ولا تكاد تمر ساعة إلا ويصنع فيها شيئًا جديدا. لكن تبقى معضلة الضمير الانساني، فكلما ازداد التقدم العلمي والإنتاج الصناعي الذي تدفعه المادة تقهقر الضمير وغرق في التخلف ...
تحفة رضوية
فاضل علوي آل درويش - 03/07/2020م
ورد عن الإمام علي الرضا (ع): «لا يجمع المال إلا بخمس خصال: ببخل شديد، وأمل طويل، وحرص غالب، وقطيعة الرحم، وإيثار الدنيا على الآخرة» «بصائر الدرجات ج 6 ص 308».
النظرة إلى عصب الحياة والمقوم لتحصيل مستلزمات المعيشة الكريمة - وهو المال - تتعدد وفق رؤى متعددة باتجاه السلب والإيجاب، وحينما ننظر للنصوص الشريفة يمكننا رؤية ما يذم منها وما يمدح، ومن وقع في حيرة من تعارض بينها لأول وهلة فيحتاج...
الأثر والآثار
أمير الصالح - 03/07/2020م
شغلني السؤال التالي لفترة من الزمن: ماذا سأترك من أثر لمن بعدي من الأجيال القادمة؟ لا سيما في سماء الممتدين انتماءا ونسبا وموطنا وقومية من المحيطين بي. وهل يستحق الأمر التفكير فيه من الاصل؟ قد يكون نفس التساؤل يدور في ذهن البعض من الناس. وقد يكون الجواب التالي يجري على الّسن البعض من الناس: أنا لا أملك مالا وفيرا لأحدث أثر ملموس، ولا أملك نفوذا لأحدث تغير لمجرى أحداث معينة،...
الطاحونة تدور على أصحاب البسطات
نادر الخاطر - 02/07/2020م
ظاهرة الأسواق الشعبية دارجة في منطقة القطيف بنظام مرة واحدة من كل أسبوع في كل قرية من منطقة القطيف حيث يوجد ما يقارب 30 سوق شعبي في منطقة القطيف، الأكثر أقبال على هذه الأسواق أصحاب الدخل المتوسط والدخل المحدود حيث البضائع تكون أرخص من المولات التجارية. أصحاب المفارش والبسطات في الأسواق الشعبية المتنقلة بين قرى القطيف من الفئات الدين أصبحوا بين رحى طاحونة آثار جائحة كورونا، حيث التزموا الجلوس في ...
قرر الآن أو انتظر لتحصل على شيء أفضل؟
عدنان أحمد الحاجي - 02/07/2020م
عندما نتخذ قرارات، فليس دائمًا لدينا جميع الخيارات المتاحة لنختار من بينها في نفس الوقت. ولكن، غالبًا ما تأتي واحدًا تلو الآخر، على سبيل المثال عندما نبحث عن شقة أو تذكرة طيران. لذلك علينا أن نقرر على شيئ ما دون معرفة ما إذا كان هناك خيار أفضل قد يأتي لاحقًا. أظهرت دراسة في جامعة زيورخ أن معاييرنا تنخفض أكثر فأكثر في سياق اتخاذ القرار.

7 طرق تشعرك بالسعادة خلال جائحة كورونا
عبد الله العوامي - 02/07/2020م
يومًا بعد يوم، يرتفع عدد القتلى بسبب فيروس كورونا المستجد COVID-19، ويصبح المزيد من الناس مرضى و/أو عاطلين عن العمل تحت استمرار الإغلاق الشامل. خلال هذه الأوقات المؤلمة، قد تبدو فكرة تطوير وتنمية السعادة الشخصية تافهة - وحتى أنانية، - ولكنها قد تكون أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى.

خاطرة لغوية: «الحذلقة والتحذلق»
أحمد فتح الله - 02/07/2020م
تكاد تتفق المعاجم العربية على تعريف هاتين المفردتين «الحذلقة والتحذلق» في السلوك البشري عامةً، واللغوي خاصةً.
المعجم الوسيط:
حذلق، ادّعى أَكثر مِمَّا عِنْده من الحذق وتظاهر بالظرف والكياسة، الحذلقة: التَّصَرُّف بالظرف وإدارة النّظر. 
معجم اللغة العربية المعاصرة:
حذلقَ، يحذلق، حَذْلَقَةً، فهو مُحَذْلِق: ادّعى أكثر ممّا عنده من الحِذْق والمهارة، وتظاهر بالظَّرْف والكياسة.
معجم الغني:
حَذْلَقَ الرَّجُلُ: أَظْهَرَ حِذْقاً أَكْثَرَ مِنَ اللاَّزِمِ؛ تَحَذْلُقٌ: أَظْهَرَ تَحَذْلُقًا فِي حَدِيثِهِ: تَكَلُّفا وَتَصَنُّعاً فِي إِظْهَارِ الْمَهَارَةِ وَالحِذْقِ؛ حَذْلَقَتِ الْمَرْأَةُ: أَظْهَرَتْ تَبَخْتُرًا...
«فسحة الأمل»
طه الخليفة - 02/07/2020م
عبدالرزّاق شابٌ في العشرينات من عمره، يدرس في إحدى الجامعات المرموقة، وهو طالب مجتهد، يسعى للحصول على شهادة البكالوريس في هندسة الحاسب الآلي. تولّع عبدالرزّاق بهذا التخصص على إثر الثورة العارمة في تقنية المعلومات، منذ أن كان طالباً في المرحلة الثانويّة، ولم يوفّر أي جهدٍ ليتفوّق، ويحصد الدرجات المطلوبة للقبول في الجامعة المفضلة له، وطموحه أن يكون جزءاً من التغيّر الكبير، الموعود به العالم، في تقنية المعلومات، والذكاء الاصطناعي. شابٌّ...
ملاحظاتكم قيمة.. ولكن
عبد الرزاق الكوي - 02/07/2020م
ملاحظات أرسلت بعد المقال السابق «القيمة المضافة» وإرشادات كثيرة طرحت وأخرى سوف تطرح من أجل الترشيد وتغيير نمط الصرف من أجل مواكبة التطورات الحاصلة هذه الأيام التي يتمنى الجميع زوالها، ومرحلة وتنتهي آثارها الصحية والإقتصادية، فالملاحظات المطروحة كثيرة وجديرة بالإهتمام من أفراد يهمهم خير الناس وخدمة المجتمع وتنم عن حرص وحب للوطن والمواطن، واتباعها يساعد جميع أفراد المجتمع على التأقلم مع الحالة الجديدة التي يمر بها العالم وليس المواطن فقط....
كلامكم نور: الإمام الرضا (ع)
رضي منصور العسيف - 01/07/2020م
لقد أشاد الإمام الكاظم عليه‌ السلام بولده الإمام الرضا (ع)، وقدّمه على السادة الأجلاّء من أبنائه، وأوصاهم بخدمته، والرجوع إليه في أمور دينهم، فقال لهم: «هذا أخوكم علي بن موسى عالم آل محمد «صلى ‌الله‌ عليه‌ وآله ‌وسلم»، سلوه عن أديانكم، واحفظوا ما يقول لكم، فإنّي سمعت أبي جعفر بن محمد «عليه ‌السلام» يقول لي: إنّ عالم آل محمد «صلى‌ الله ‌عليه ‌وآله ‌وسلم» لفي صلبك، وليتني أدركته فإنّه سميُّ...
المعذرة
أمير الصالح - 01/07/2020م
إلى كل من كان ينوي أن يدعوننا في حفل عقد قران ابنه أو ابنته فحالت الظروف دون ذلك فإنا نلتمس المعذرة. إلى كل من كان ينتظر قدومنا لنواسيه في أوجاع بدنه أو نعيده في مرضه أو نخفف عنه ألم فراق عزيز فارق الحياة دونما تشييع وخطفه الموت بغتة، فحالت الأمور دون ذلك فإنا نلتمس المعذرة. إلى كل من ينتظر الزائرين له بعد قدومه من سفره أو رجوعه من بلاد اغترابه...
ثيودورا
وديع آل حمّاد - 01/07/2020م
أحيانا أبذل قصارى جهدي لطلب النوم بيد أن الأرق يحول بيني وبينه، فألجأ إلى القراءة، لعل النوم يتسلل إلى جفون عيني. وقبل ليلتين حدث لي مثل هذا الأمر فلجأت إلى قراءة أوراق على شجر للكاتب أنيس منصور، وتوقفت مليا أمام قصة ثيودورا، تلك المرأة المسكينة التي عاشت حياة بائسة مريرة، هي وأمها وأختاها بعد وفاة والدها الذي كان يعمل مروضا في السرك، فاضطرت إلى العمل راقصة غانية، وتعمل على تقديم...
خطر القناعات
زكي المبارك - 01/07/2020م
سننطلق بقصة رغم كونها قصيرة إلا أنها معبرة للوصول إلى فهم أدق وأشمل
قصة ميل الدقائق الأربعة:
منذ آلاف السنين كان الناس يعتقدون أنه من الصعب بل من المستحيل على الإنسان أن يقطع مسافة ميل في أقل من أربع دقائق غير أن روجر بالستر حطم هذه القناعة في عام 1954 بعد أن حمل نفسه على تحقيق المستحيل من خلال التمرين الشاق وإصراره العاطفي الشديد بقدرته على فعل ذلك حتى تمكن بالفعل من...
أسلك الطريق ولو كنت وحيداً
عبد الواحد العلوان - 01/07/2020م
أسلك الطريق ولو كنت وحيداً وأحياناً تحتاج أن تسلك طريقاً مختلف ومغاير عن السابق، طريقاً ولو كنت فيه وحيداً ولكنه يمثل لك الراحة والسكون والهدوء، فلا بأس بذلك، ولاتخف ولا تبتئس ولا تشعر بالأحباط.
في هذه الحياة الطرق كثيرة والمسالك كثيرة، والوجوه كثيرة، وكل ماتحتاجه معك في كل رحلة هو الزاد
”زادك“ الذي تقوى به لتسير وتقطع مسافات ولو كانت طويلة بعض الشيء، ولكن ستقوى على تخطي مراحل هذه الرحلات مهما بلغت...
لكل منا حكاية
سوزان آل حمود - 01/07/2020م
لا أدري كيف مات غضبي. الآن فقط اكتشفت أنه مات. وأنني فقدت ذلك الحريق الجميل، الذي كثيرًا ما أشعل قلمي وأشعلني في وجه الآخرين.
ألا تكون لك قدرة على الغضب، أو رغبة فيه، يعني أنك غادرت شبابك لا غير. أو أن تلك الحرائق غادرتك خيبة بعد أخرى. حتى أنك لم تعد تملك الحماس للجدل في شيء. ولاحتى في قضايا كانت تبدو لك في السابق من الأهمية، أو من المثاليّة، بحيث كنت...
مدرسة خاصة أم عامة؟ - هذه تجربتنا
هلال حسن الوحيد - 01/07/2020م
في ظل الحاجة لتخفيف أعباء مصاريف الحياة المتزايدة مع إدراك أهمية التعليم وكلفة المدارس الأهليه يبرز السؤال التالي: هل المدارس الأهلية أفضل من المدارس الحكومية أو العامة؟ أنا لا أدعي تعميم تجربتنا أو أنها خلقت آينشتاين من أبنائنا وبناتنا، لكن مع جهد العائلة الخاص مضافا للمدارس الحكومية، كانت النتائج في اعتقادنا أفضل وأرخص من المدارس الأهلية وهذه تجربتنا، مع ملاحظة أنني أسميتها ”تجربتنا“ لأنها كانت تعتمد على المدرسة والطالب والمنزل. وأعني ...
لقاء مع سفير المهدي المنتظر
جلال عبد الناصر - 01/07/2020م
ما زلت أذكر قبل عشر سنوات عندما كنت أجلس مع صديقي في أحد المطاعم ننتظر لحظة إنزال طبق المشويات. حينها وقف إلى جانبنا شخص قصير القامة سمح المحيا ذو إبتسامة هادئة يحمل في يده سبحة
القيمة المضافة
عبد الرزاق الكوي - 01/07/2020م
القيمة المضافة ليست وليدة اليوم أو بفعل وباء كورونا بل هي مطبقة منذ الخمسينيات، لمواجهة الأزمات والعجوزات المالية من جراء ضعف الاقتصاد وعجز الموازنة. وأصبحت بذلك...
تنبؤات درامية أم سينما متواطئة «36»
عبد العظيم شلي - 01/07/2020م
حنين لأيام خلت والذاكرة عطر محبة وأريج سلوى، يبرق في المقلة دمع ينساب على الخد باسترجاع لحظات وجد، وما حيلة المشتاق إلا تذكر أيام الصبا، جرة آهات لآخر أيام المسرات قبل هبوب سنين العجاف... عبق والغبطة فرح، وإطلالة المعارف الأولى دهشة الحضور، فيض صور معلقة على الجدران العتيقة، وحكايات عبرت الدروب، أكف تجر الحقائب بين فيافي النخل والأزقة الظليلة، شمس الضحى ولعب المخطة والصبة والكتاب المدرسي في اليد، تؤرقنا الأنباء طرقا ...
الديون Debts
أمير الصالح - 30/06/2020م

في ذهنك:


- ماذا يفعل السيد جيف بيزوس، مدير شركة أمازون، بفائض أمواله المليارية المودعة في البنوك والمتصاعدة تدفقا بشكل يومي في حساباته البنكية؟


مخاوفنا المالية
ياسين آل خليل - 30/06/2020م
الأمن والاستقرار والراحة أمور حياتية رائعة يبحث عنها جميع الناس في كل مكان وزمان. من بربك اكتفى بما لديه، أو استغنى عن ما في أيدي الناس. إذا أقدم أحدهم وقال لك بأنه سيوفر لك الأساسيات من حاجياتك مقابل عمل ثماني ساعات، فهل ترفض عرضا مغريًا كهذا..؟ البعض يرى في هذا العرض تجارة بخس حيث إنك تدفع أثمن ما لديك ”الوقت“ مقابل حفنة من المال يمكنك الحصول عليها، لو استثمرت وقتك لنفسك ...
نوط شجاعة للطبيب المصاب
أثير السادة - 30/06/2020م
الطبيب في خط المواجهة لا يعمل بسماعته فقط، لا يضع يده على المريض ويكتب سطورا غير مفهومة في نهاية المطاف، هو اليوم يعمل بكل حواسه وعقله وعواطفه، يقف أمام المرضى وهو يعلم حجم القلق الذي يعتري المريض وأهله والوطن كله لأجل سلامة المرضى الداخلين إلى المجهول، وإلى ساحة الاحتمالات، يقف ليوزع الطمأنينة والأمل وهو على حد القلق من العدوى والدخول في عداد الإصابات اليومي. يفر في كل مرة من قلقه إلى ...
مشكلة الأميّة الثقافية في المجتمعات العربية
ابراهيم الزاكي - 30/06/2020م
مشكلة الثقافة في المجتمعات العربية لا تنحصر في إطار ما يمكن تسميته بالأمية الأبجدية، أي عدم معرفة القراءة والكتابة، بل الأمر يتعدى ذلك إلى مشكلة الأمية الثقافية، والمتمثلة في ضعف التحصيل المعرفي عند الدارسين والمتعلمين. وبعبارة أكثر وضوحاً ليس كل من عرف فك الحروف، وتعلم القراءة والكتابة، وأنهى تعليمه العام، أو قد يكون أنهى تعليمة الجامعي، خرج من أميته، وتجاوز جهله، وأصبح في عداد العارفين والمثقفين.
وحسبنا هنا، بعض أولئك الحاصلين...
حماية الأطفال نفسياً من كورونا
غادة الشماسي - 29/06/2020م
منذ ان انتشر فيروس كورونا عالميا أصبح العالم مهدد نفسيا، حيث أثبتت الدراسات بأن الاطفال هم أكثر عرضة للإصابة بالقلق دون الكبار.
القلق في الازمة الحالية على مستوى العالم موضوع طبيعي، لأن القلق هو من الطبيعة البشرية، هذه الازمة الغير اعتيادية أدت الى تغيير نمط حياتنا جذرياً.
ومع تغير نمط الحياة وتغير روتين وممارسات الاطفال اليومية، ارتفع مستوى القلق والتوتر عند الاطفال، بالاخص عندما انقطعوا عن المدرسة أو الخروج للحديقة أو الشارع.
كيف...
ما تأثير القلق على تنفسنا؟
عدنان أحمد الحاجي - 29/06/2020م
المواقف المجهدة نفسيًا «العصيبة» يمكن أن تسبب قلقًا، وهو ردة فعل الجسم الطبيعية للضغط النفسي. ولكن مشاعر القلق يمكن أن تصاحبها أيضًا تأثيرات بدنية كالتنفس السريع وزيادة معدل ضربات القلب والغثيان. كيف يمكن لدماغنا أن يدرك هذه التغيرات البدنية - على وجه الخصوص، التنفس - يمكن أن يكون مفتاحًا لفهم اضطرابات القلق بشكل أفضل وعلاجها.

العوائد المتناقصة
طه الخليفة - 29/06/2020م
في عالم الاقتصاد، والاستثمار، هناك ما يعرف ب ”العوائد المتناقصة“، وببساطة هو مصطلح يعني أن هناك حداً أعلى للاستثمار المُجدي في مجال، أو مشروع ما، من بعده تقُل نسبة الأرباح على الاستثمار، أي أن الأرباح لا تنمو بنفس وتيرة زيادة الاستثمار.
على سبيل المثال، عندما يستثمر فرد في عمارة سكنيّة في موقع معيّن، فإن العائد يُحدد غالباً بعدد الوحدات السكنيّة، وحجم الوحدات، وأن تكون الجودة مقبولة لدى المستأجرين، فيتحصّل المستثمر على...
الحنين لزمن الطيبين
اشتياق آل سيف - 29/06/2020م
من أروع هبات الرب الكريم هو رعايتك وحفظك متكفلاً برزقك في العمر والمال والولد وتحقيق كل تلك الأماني التي ولدت معك وترعرت وكبرت وأنت تكبر متتبعاً طموحاتك لتحقيقها وإن كانت فيما مضى تبدو لك كنجمة سحرية تراقبها كل ليلة مساء وتداعب أحلامك كل حين.. ويبقى العمر الطويل بصحة وعافية متنعماً في كل الخيرات التي يرسلها لك الله كهبات أحياناً بلا استحقاق منك لكنك بشكر النعم والاهتمام بتنميتها ومشاركتها مع الآخرين...
الجمعيات الخيرية من التأسيس إلى التطوير
عيسى العيد - 29/06/2020م
أدت الجمعيات الخيرية دورا مهما في مساعدة المحتاجين، إذ كان دورها في بداية تأسيسها وهدفها الوحيد جمع المال من المحسنين وصرفه للفقراء، من ثم تطورت بالأدوار التي تقوم بها، ذلك لم يأت إلا من تعاقب الأعضاء الذين يديرون شؤونها ويساعدون في استمرارها، وكل فريق يأتي بأفكار تختلف عمن هم قبلهم، بطبيعة الحال العقول تحمل أفكاراً مختلفة عن بعضها، كذلك الخبرات والتجارب تمكنهم من التطوير بالإضافة إلى الهمة العالية لذا كل...
قيد مشيئة الله
عقيلة آل حريز - 29/06/2020م
‏‎قد نخطط لأشياء كثيرة لكن الله وحده من يقررها لنا.. هو وحده من نسلم له بمقاليد الأمور سواء برغبة منا أم باكراه، فلا انتصار لنا على أنفسنا إلا بحوله ومشيئته، انت تريد وأنا اُريد والله يفعل مايريد.
وهكذا أمور كثيرة تحصل في حياتنا نفترض فيها الخير والنوايا الحسنة وننتظرها بفارغ الصبر، نجملها ونبنيها بالأماني كل يوم، فتكبر بشوق التوق، وأمنيات التحقيق داخلنا لنكتشف مع الأيام أنها أسوأ اختياراتنا وأكثرها ضرر لنا،...
كيف سيرى جيل اليوم أجداده؟
هلال حسن الوحيد - 29/06/2020م
ما إن بلغ حفيدي الثالثة من العمر إلا ومثل ملايين في عمره، أو أقل، فهو يزورنا وفي يده جهاز متصل بالشبكة العنكبوتية ينقر فيه أغلب الوقت الذي يكون بصحبتنا. وللأمانة تأخر حفيدي ”أحمد“ أكثر من بقية الأحفاد الآخرين في الحصول على هذه الآلة الساحرة، وهذا لم يمنعه من سرعة التعلق بها حتى أصبحت الصديقَ المسلي والأفضل بين اليقظة والنوم. هي قفزةٌ في التقنية الآن حفرت بيني وبين حفيدي خندقًا بين اليوم ...
حقائق الحدائق
محمد يوسف الحيز - 28/06/2020م
مع بدء انخفاض درجة حرارة الشمس، يفضل معظمنا الجلسات الخارجية لا سيما الحدائق العامة للتنزه، الحدائق التي تتباهى بالأشجار والورود الجميلة، لكن الواقع يكشف عن سلبيات تعاني...
خليك تكنولوجي
عبد الرزاق الكوي - 28/06/2020م
في ظل الحجر المنزلي كان الرفيق والصديق هو وسائل الإتصال الحديثة والهواتف الذكية بتكنولوجيتها المتطورة، خففت من عناء الحظر والجلوس في البيت، فالتكنولوجيا الحديثة والمتطورة خدمت الإنسانية في هذه الفترة العصيبة، وبعد إنقضاء وباء كورونا بمشيئة الله تعالى والأيام المقبلة بكل تأكيد العالم سوف يصبح أكثر تعلقًا بمثل هذه الأجهزة، يواكب المستجدات العالمية والتي تشكل التكنولوجيا جزءًا هامًا منه، يبرز كواقع ليس جديد بل متقدم من حيث تقديم الخدمة في...
الرصيد الروحي
فاضل علوي آل درويش - 28/06/2020م
قال تعالى: {وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ * فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدينَ * وَاعبُد رَبَّكَ حَتّى يَأتِيَكَ اليَقينُ}{الحجر الآية 97 - 99}.
الاستنزاف النفسي وتبديد تلك الطاقة الحيوية التي تشعل الوجدان والفكر بنشاط متألق تتأثر بالعوامل السلبية، ومن تلك العوامل الاستنزافية هي المواقف العدائية والأفكار السوداوية التي يلقيها الآخرون ممن امتهنوا الإساءة وكسر النفوس بكلماتهم النارية وتشبعت أفئدتهم بالكراهية، فيرون في اللقاء والحوار مع المؤمنين الخلص فرصة...
القناعات القوية قد تعمينا عن المعلومات المخالفة لها
عدنان أحمد الحاجي - 28/06/2020م
عندما يكون الناس واثقين للغاية في اتخاذهم قرارًا، فإنهم يأخذون المعلومات التي تؤكد قرارهم، ولكنهم يفشلون في معالجة المعلومات التي تتعارض معه، كما وجدت دراسة تصوير دماغ أجرتها جامعة كوليدج لندن UCL.
خاطرة لغوية: العربية تَنْعِي مواسي
أحمد فتح الله - 28/06/2020م
”فقدت اللغة العربية أحد أبناءها البررة“

فقدت اللغة العربية يوم الجمعة 26-6-2020م، البرفسور فاروق إبراهيم مواسي «78 سنة»، ابن مدينة باقة الغربية في حيفا الفلسطينية.

كان الدكتور مواسي شاعرًا أديبًا ناقدًا حاميًّا للتراث اللُّغوي العربي. اعتاد أن يُدقِّق الألفاظ والجمل والعبارات، ”لا لأنه ضليعٌ في اللغة فحسب، بل لأنه كان يرى أن لغتنا العربية، ليست كما لغات العالم، بل هي فريدةٌ في جمالها، ونصاعة بيانها. كتب أطروحته للدكتوراة في شعراء الديوان، ثم ...
فرصة لا تفوت...
هاشم الصالح - 27/06/2020م
«الفرصة تمر مر السحاب، فانتهزوا فرص الخير...»
{لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ  «1»  وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ}
كأن الآية الكريمة توحي لنا بأنه لا يوجد مشهد يوم القيامة أعظم من مشهد الإنسان وهو يلوم نفسه على عدم اغتنام الفرص في عمل الخير في الحياة الدنيا... والآن فاتت الفرصة وحان وقت الندم كما يقول الإمام علي (ع)...
الله يمنح الإنسان فرص عديدة ولكن القليل من يغتنمها...
{وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}
ومن هذه الفرص العظيمة...
«العفو»... «العفو»... «العفو» ...