آخر تحديث: 1 / 6 / 2020م - 4:15 م  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
ركن اللغة والأدب
عاشوراء.. وعي ومسؤولية
كل يوم سؤال
كلمة راس
مساحات حرة
نص كلمة
عشرة أسباب تجعل جوازات المناعة فكرة سيئة
عدنان أحمد الحاجي - 01/06/2020م
فكرة جواز المناعة هل سيساهم في الحد من المشاكل المترتبة على مرض كوفيد-19؟

يحتدم الجدل حالياً في بعض الدول حول الإجراءات الأنسب التي يجب اتخاذها للسيطرة على الجائحة وآثارها الصحية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها. ونتيجة لذلك برزت فكرة مطالبة بإصدار وثيقة صحية باتت تعرف باسم ”جواز المناعة“ وهي وثيقة رسمية تصدرها السلطات الصحية المختصة، تثبت بأن صاحبها يحمل مناعة من مرض كوفيد-19 نتيجة إصابة سابقة بالمرض وتكوين جسمه أجساماً مضادة للمرض، يمكن كشفها بالفحوص المصلية serological tests. هذا الجواز يمكّن صاحبه من حرية العمل والتنقل بدون خوف عليه من المرض او من إمكانية نقله العدوى للآخرين.
الفقير طاقة كاسدة أم كامنة؟
هلال حسن الوحيد - 01/06/2020م
عندما نفكر في الفقير غالبًا ما تقفز إلى أذهاننا صورةُ شخص لا يستطيع العمل أو لا يجد عملًا، قوةٌ كاسدةٌ تتمثل في شخصٍ زاهد في العمل، ينتظر يد المحسن أن ...
حرارة القلب
زكي الشعلة - 01/06/2020م
احتارت في أمرها وتسأل نفسها، لماذا أشتاق له وأشعر بحرارة في القلب إذا ابتعد عني؟، وعندما يكون أمام عيني أشعر بالرضا وتزول حرارة الشوق والمحبة مني؟ وعندما سافر إلى دولة أجنبية للدراسة أو بعثة عمل يجن جنون قلبي ولا يهدأ إلا بوجوده أمام ناظري. فهل هذا الشعور ينتاب كل واحد منا؟
استأذن الابن الشاب من والدته بالسماح له لزيارة أصدقائه، فأعطته الأذن. وعندما خرج من البيت بدأ الهاتف يرن وإذا بوالدته...
هل للتكنولوجيا ثمن؟
عباس رضي الشماسي - 01/06/2020م
خلال حِقَب الزمن، طوّر الإنسان الصناعات الإنتاجية، وفي كل مرحلةٍ من المراحل الزمنية، أحدثَ نَقْلَة مهمة، وخلقَ تحولاً نوعيا في حياة الناس، وأسهم دأبه العلمي والبحثي في تعميق معرفة الإنسان وصناعة الفوارق الإيجابية لصالح البشرية.

وصلنا.. إلى محمل الجد
بدرية حمدان - 01/06/2020م
بعد توقف دائم أكثر من سبعين يومًا جُمدتْ خلالها معظم أَشْكَال الحياة التي كانت عبارة عن أمواج متلاطمة وسط محيط عميق مليء بالتقلبات والتيارات المتحركة، والعاتية التي تجرف كل من يقف أمامها، فالسمك الميت هو من يسبح مع التيار قاعدة ذكرها ريتشارد...
نتواصل لتستمر المحبة
مرتضى الشواف - 31/05/2020م
يقول الله سبحانه وتعالى في محكم آياته بسم الله الرحمن الرحيم {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ «24» تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ «25» وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ «26» يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ...
كورونا.. دولة الصين
عبد الرزاق الكوي - 31/05/2020م
أظهر وباء كورونا الدور الفعال لمكانة دولة الصين وقدرتها لتلبية حاجات العالم من جميع المستلزمات الحياتية الضرورية وغير الضرورية، فهي القلب النابض لحياة أكثر الدول فتوقف ماكينة الإنتاج الصيني يؤثر على حياة الكثير من الدول ممن اعتمدوا على الكثير من الواردات منها، فما هو حال العالم لا سامح الله لو كان أثر وباء كورونا أكبر وعطل التصدير من الصين وإنتاجها الإجمالي يزيد عن أربعة عشر ترليون دولار سنويا...
وداع الضيف الكريم
فاضل علوي آل درويش - 31/05/2020م
يراود مشاعرنا أحاسيس الحزن والأسى ويعتصر القلب العامر بالإيمان ألم الفراق لضيف كريم بامتياز، وذلك لما يحتوه من نفحات إلهية تنزل بالرحمة والبركة على من شمروا سواعدهم في محراب العبادة والطاعة وتحسبن الأخلاق، فيلاقيهم التوفيق والسداد من رب العباد بنيل أعلى درجات الورع....
صوت المجتمع من منصة الخنيزي
محمود آل شلي - 31/05/2020م
تلعب وسائل الإعلام والاتصال بمختلف أنواعها وتقدمها وتطورها، دوراً مهماً في حياة الناس عبر نشر المعارف، والثقافات. فقد أصبح الإعلام بوسائله المختلفة وسيلة مهمة في عصرنا الحاضر، فهو الذي يصنع الرأي العام ويؤثر في الأفكار وصنع السياسات وغيرها، وما نراه في عصرنا الحاضر من تقدم وازدهار ونمو معرفي، من خلال الإعلام الجديد من أدوات الاتصال الاجتماعي، الذي بات هو الوسيلة الناجحة بل الوحيدة في إيصال العلوم والمعارف المختلفة، فهناك من...
بحذر تعود الحياة... وبوعينا ستستمر
عباس سالم - 31/05/2020م
الفيروسات لا تشبه الأشخاص على مواقع التواصل التي يمكن فيها ذكر التفضيلات الطائفية أو العرقية أو اختيار أشخاص بناء على المظهر، فالواقع أن الفيروسات مثل فيروس كورونا تعطي للناس فرصاً متساوية تماماً، حيث تصيب أي شخص غير محصن من الوباء ويصادف أنه قريب بما فيه الكفاية من الناس المصابين به.،...
هاشتاق العقار في القطيف
ليلى الزاهر - 31/05/2020م
‏النقد الإنساني للمجتمع هو مرآة للتّقويم والإصلاح يُعلي شأنه ويقوم اعوجاجه.
‏وصاحبه ناقد نزيه هدفه البناء لا الإسقاط الاجتماعي، ومن إيحاءاته الجميلة: إنّ لك إرادة عنيدة تُغيّر مواقع الجبال....
مفارقات من زمن الكورونا
فاطمة آل سيف - 31/05/2020م
«طافت أرقامٌ في ذاكرته، وقال لنفسه في الثلاثين مرة التي انتشر فيها وباء الطاعون بشكل كبير في التاريخ، حصد ما يقارب المائة مليون ميت.. ولكن ما معنى مائة مليون ميت عندما تشن حربٌ بالكاد يدركون معنى ميت!؟ وبما أن الرجل الميت ليس له وزناً إلا عندما يُرى ميتاً، فإن المائة مليون جثة المزروعة في التاريخ، ليست سوى دخاناً في المخيلة» جورج اورويل
غدت الأيديولوجيا سمة خاصة وعلامة فارقة تميز المهزومين لدى...
وصايا استشاري طب الأسرة في زمن رفع الحظر الجزئي
عمرو العمران - 31/05/2020م
منذ فترة وأنا افكر وأتسأل بين نفسي كيف سنعود إلى الحياة.
مازلنا حتى هذه اللحظة نتعرف على الفيروس المسبب لمرض COVID19
وكيف يتصرف لإحداث الإصابة وما ينتج عنها
حقائق نعرفها حتى الان:
1 - الانتقال عن طريق الرذاذ لشخص مصاب سواء مباشرة أو من خلال ملامسة آثاره.
2 - الأعراض العامة متشابهة في كل مناطق العالم، إنما نتائج الإصابة به تختلف من دولة إلى أخرى بل وحتى من منطقة إلى منطقة ثانية في نفس المدينة.
3...
واحد زائد واحد لا يساوي إثنين دائماََ!!
طه الخليفة - 30/05/2020م
في بداية التسعينات الميلاديّة أنعم الله علي بالتخرّج من الجامعة في مجال الهندسة وتلاه تعاقبا نعم كثيرة منها الزواج بزوجة كريمة ومن ثم رزقت بأول مولود وكنت كأي شاب طموح يبدأ الإبحار في بحر الحياة وملؤه الطاقة والطموح. كلما استرجعت شريط الذكريات لتلك الايام في ذهني، أتذكر تلك العقليّه الهندسية التي انعكست على كل شيء تقريباََ في حياتي ومنها تجربتي مع ابنتي الغالية في التربية. حتى لا أسهب في مجالات...
ملياري دولار تبرع لجامعة
كمال أحمد المزعل - 30/05/2020م
أشرنا في الأسبوع الماضي إلى جامعة «جون هبكنز» باعتبارها الجامعة التي أثرت في مسيرة الولايات المتحدة عالميا، هذه الجامعة التي تأسست عام 1876م تعتبر الأولى على مستوى العالم، افتتحت من ...
«الأيام القادمة والحاسمة»
أمين العقيلي - 30/05/2020م
لايزال الجميع منا يتابع عن كثب النتائج والإحصائيات حول فايروس كورونا «كوفيد19»
سواء من خلال ما تعلنه منظمة الصحة العالمية من إحصائيات حول معدل الإصابات في دول العالم أو من خلال وزارة الصحة في بلادنا والتي أيضا تعلن عن الحالات المصابة من خلال المؤتمر الصحفي اليومي ومن خلال الصحف الإلكترونية، ورغم الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لوقاية أفراد المجتمع من خطر هذا المرض لعدم انتشاره إلا أنه مازالت الإصابات مستمرة...
خاطرة لغوية: ”العربية تبكي“
أحمد فتح الله - 30/05/2020م
خاطرة لغوية: ”العربية تبكي“
غرد اليوم «السبت 30 - 5 - 2020م» الإعلامي المعروف سامي كليب تغريدة تكشف الواقع الثقافي المعاصر في العالم العربي.
وأنا أضع نص التغريدة كما هو:
”كتبت مقالًا عن مستقبلنا العربي قرأه 15 شخصًا، ثم كتبت عن سيدة تدّعي الفن وصوتها كارثة وتنتحل صفة فنانة، فقرأه 230 ألفا.
ساعدني ذلك على حل معضلة وجودية كبيرة: كلما هبط مستوى الكتابة على السوشال ميديا، زاد المعجبون“ «انتهى»
https://twitter.com/samykleyb/status/1266383443933442052?s=21
تغريدة سامي كليب المؤلمة، تنسحب مع...
رحلت يا سيد العطاء
زكي الشعلة - 30/05/2020م
في صباح يوم السبت الموافق 7 شوال لسنة 1441 هـ وبدون مقدمات ولا ضجيج رحلت عن هذه الحياة بكل هدوء، فقد كنت شمعة مضيئة لأحبابك، ونورا ساطعًا لمحبوك، فقد كنت تنثر الورود والزهور في الطرقات ليعم الخير والجمال في رقي الفكر والأخلاق الحميدة، وكنت بلسمًا طيبًا على من يهاتفك ويسمع كلماتك النورانية، وابتسامتك الصادقة التي لم تغادر ثناياك رغم الظروف القاسية، واسمك الذي حمل كل معاني الهداية والتعليم والتدريب، أبو...
جريب فروت
أمير الصالح - 30/05/2020م
كان جدي الحاج علي، رحمه الله، يسمي فاكهة الجريب فروت بالدنيا. وحيث إنه ليس هناك مرادفا عربي للكلمة فأضحى متعارفا بين الناس اسم الفاكهة بالاسم اللاتيني حتى اليوم هذا. سألت جدي يومذاك، وكان عمري ستة سنوات، عن سبب التسمية. فقال لي: بُني أن الدنيا أول طعمها حلو وآخر طعمها مر وان تزينت لك بلون أصفر فاقع أو أحمر وردي. استغربت من وصفه لفاكهة بهذا الوصف وبتوظيفه لمعان معينة بالحياة في...
عودة الكيلوات
هلال حسن الوحيد - 30/05/2020م
في آخرِ يومٍ من شهرِ شعبان وقفتُ كما في كلِّ سنةٍ أقف فيها والكثير منكم يفعل، فوق الميزان ودونت وزني. ذلك الرقم الذي نجهد طوال السنة وراءَ أن يكونَ مستقرا ...
أنا...
نادر الخاطر - 30/05/2020م
ليس لدي فنون عروض السيرك في إضحاك الناس، ولست صاحب إخراج مسلسلات درامية تعبث في المشاعر، كل البعد اللعب في السياسة التي تكون نتائجها تهميش راسك بين فك أسد مفترس، ...
إعلانات ملغومة
محمد يوسف آل مال الله - 30/05/2020م
بين الفينة والأخرى تظهر على شبكات التواصل الاجتماعي العديد من الإعلانات التجارية الخاصة بالتوظيف والتي تحمل بين سطورها سمّا يصيب الفتيات على وجه الخصوص وقد لا ينجو منه أحد إلاّ مَنْ رَحِمَ ربّي....
وباء البطالة
عبد الرزاق الكوي - 30/05/2020م
تسبب تفشي وباء كورونا في كثير من القضايا والأزمات منها كانت أزمات سابقة وزاد الوباء من تفاقمها، ومن هذه الأزمات المصيرية والخطيرة على كل بلد واقتصاده واستقراره، العاطلين عن العمل هذه الأزمة بسبب عدم وجود عدد كاف من الوظائف في ظل وجود قوى عاملة لديها القدرة والرغبة والحاجة الماسة في العمل، ...
تنبؤات درامية أم سينما متواطئة «29»
عبد العظيم شلي - 29/05/2020م
إن تفشي الأوبئة عبر التاريخ هي بمثابة حروب مستعرة، تنهش البشر بجيوش لاترى، عيون العلماء رأت الفيروسات عن كثب وسلطت الضوء على غوغائيتها منذ زمن، جهود مضنية لعقول افنت العمر ...
صفر أم ثلاثة؟
محمود الدبيس - 29/05/2020م
حتى هذا اليوم «الجمعة 29 مايو» ما زالت المساجد مغلقة، والمسلمون يستحضرون ذكرياتهم فيها ويشتاقون للعودة إلى صلاة الجماعة بسلام وأمان.
في ال 28 من «فبراير» المنصرم، صليت الظهرين يوم الجمعة في أحد مساجدنا لأحضر ندوة هناك بعد الصلاة مباشرة، سيتحدث فيها أحد الأطباء عن فايروس كورونا المستجد، وأتذكر أنه كان يحذّر الحضور من المرحلة التي نحن مقبلين عليها بالقدر الذي كان يطمئنهم به، وأن عدد الإصابات في بلادنا حتى الآن...
ليسوا جميعًا مُتحرشين!
زينب البحراني - 29/05/2020م
من قبل زمن نبي الله يوسف (ع) وقصته، وفي زمنه، وبعد زمنه، كان ومازال هناك نساء يفتقرن إلى الوازع الأخلاقي بما يكفي لاتهام رجال بالتحرش بهن دون أن يكون يكون ...
خارطة طريق
حسين الدبيسي - 29/05/2020م
يقال أن تشعل شمعة خير من ان تلعن الظلام. ولكي لا نبدو - كمجتمع - أننا مجرد ظاهرة صوتية فقط، فعلينا ان نبادر من الآن لخلق الأجواء المناسبة لنجعل اعيادنا هذه الشعيرة الإسلامية المباركة مناسبات مثمرة، ونصل بها إلى الغايات السامية والمقاصد النبيلة التي ابتغاها الإسلام منها حين شرعها. كل السجالات التي رافقت عيد الفطر المبارك الأخير هي صوتنا جميعًا سواءً الممتعض منا من الانقسام او المتقبل له. كلنا صرخنا...
أنشطة جديدة ومتنوعة قرنت بتحسن في السعادة، كما تبين دراسة جديدة
عدنان أحمد الحاجي - 29/05/2020م
أنشطة جديدة ومتفاوتة رُبطت بتعزيز السعادة، وهذه العلاقة مقترنة بشكل أكبر بتلازم مع نشاط الدماغ، كما وجد بحث جديد. النتائج المنشورة في مجلة نتشر نيروساينس Nature Neuroscience، تكشف ارتباطًا غير معروف سابقًا بين بيئاتنا المادية الطبيعية اليومية وإحساسنا بالرفاه [والرفاه هنا يعني الشعور بحالة من الراحة والصحة والسعادة].

القرقيعان والتغيير
علي منصور الطويل - 29/05/2020م
تُعد مناسبة القرقيعان من العادات والتراث الشعبي الموروث منذ زمن بعيد، وبحلول جائحة كورونا هذه السنه جعلت من التغيير أمراً لابد منه فقد عشنا المناسبه بقلوب مؤلمه وأبواب موصده وطرقات فارغه، وسبحان الله رب ضارةٍ نافعة كمايقولون، وانا من خلال هذا المقال اطرح لكم إخوتي وأخواتي أبناء مجتمعي القطيفي المبارك ولوجه الله تعالى وأرجوا أن تجد أطروحاتي صداها في أرض الواقع في الأعوام القادمة بمشيئة الله وملخصها أقترح أن ننفض...
السيد العوامي و”عطاء للوطن“
أمين محمد الصفار - 29/05/2020م
اصدر منتدى الثلاثاء الثقافي مؤخراً أصداراً خاصاً يوثق الحفل التكريمي الذي أقامه المنتدى في نوفمبر 2018م تكريماً للشخصية الوطنية الأنسانية السيد حسن العوامي. السيد العوامي شخصية استطاعت أن تنقش لنفسها موقعاً ...
هل توافق أو لا توافق مع هذه الجملة؟ واشرح جوابك
أمير الصالح - 29/05/2020م
الثورة المعلوماتية ستخلق اقتصاديات متقاربة من جميع أطراف العالم. هل توافق أو لا توافق مع هذه الجملة؟ واشرح جوابك وكان النص اللاتيني حيث الدراسة بتلكم اللغة، the information revolution will draw economies from different parts of the world closer. Do you agree or disagree with this statement ? Explain your answer. في عام 1996 م، وضمن البحوث الدراسية لتحقيق شهادة الماجستير وردني السؤال الاقتصادي الآنف الذكر بهدف القيام بعمل بحث...
زواج بلا خلافات!
سوزان آل حمود - 29/05/2020م
مؤكد أنك لن تصدق العنوان، لكن واقعيا الحياة لن تكون رائعة ومتجددة بدون بهاراتوموالح وحلويات «اختلاف في الرأي - غَيْرَة - تدخل من أطراف أخرى.» أتوقع أنك تتفق معي لذا فإن السيطرة على الخلافات في الحياة الزوجية فن وابتكار، أحياناً عندما تهرب من المشاكل، تقوم بخلق مسافة أكبر بينك وبين الحلول وتعيش إحساس الندم الذي لا مفرمته، لكنه يستهلك جهدنا مما يجعلنا نرتكب أخطاء ونختار اختيارات سيئةوأحيانااختيارات سيئة جداً، لكن...
العقلية المتفتحة
ياسين آل خليل - 29/05/2020م
اعتقد الناس لسنين أن التقدم التقني سوف يحل جميع ما كان يواجههم من مشاكل، كالمرض والفقر وغيرها، ليكتشفوا مع مرور الوقت أنهم يعيشون في عالم هو أوهن من بيت العنكبوت. ...
المساجد أقل ضرراً يا سادة
سامي آل مرزوق - 29/05/2020م
من المؤكد أن عالم ما بعد كورونا سيكون مختلفاً عن ما هو قبله، فقد ألقت هذه الجائحة بثقلها على جميع نواحي الحياة بلا استثناء ومنها الأماكن العبادية، فقد شملها هذا الوباء العالمي فكانت من أكثر الأماكن تأثراً بهذه الجائحة، وذلك لطبيعتها الجماعية في الكثير من الطقوس الدينية
صمت ما بعد القراءة
يوسف أحمد الحسن - 28/05/2020م

هل مررت ذات يوم ولو في شبابك بمرحلة وقعت فيها في الحب وعندما قابلت محبوبتك ولو مصادفة ثم انتهى اللقاء، جلست بعدها تفكر فيها هائما في جمال روحها، ممتنا للحظ الذي أوقعك في هذا الحب، مفكرا فيما قد يحصل مستقبلا متصورا جميع الأحداث السعيدة القادمة، وفجأة يمر الوقت وأنت لا تشعر به؟

..
نجوم في سماء سيهات ”قصة نجاح“
مهدي صليل - 28/05/2020م
{وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَىوَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى}
كثيراً ما نسمع ونتداول القصص العالمية في الإنجاز، والتجارب الإيجابية المحفزة على تخطي الصعوبات، ونستشهد بها في أحاديثنا ومقالاتنا، ولو تأملنا ما حولنا من قصص أبناء مجتمعنا، لرأينا الكثير مما يستحق الإشادة والتقدير.
فقد أثبت أبناء وبنات مجتمعنا قدراتهم المميزة، في مختلف المجالات العلمية والعملية، ورفعوا اسم الوطن عالياً في المحافل الدولية، وهو ما يجب أن نشيد به ونثني عليه،...
رسالة إلى معلمة
مفيدة اللويف - 28/05/2020م
طالبة ثانوية لتفوقها تمنح درجة الإمتحان كاملة ثم تحصل على 99 من 100 لماذا؟ أشكر وأقدر جميع المعلمات الفاضلات لدعمهن بناتنا في مرحلة الثانوية فهذه هي المرحلة الحرجة التي تحدد مستقبل ...
هل صنعتَ قاتلًا؟
إسراء السويكت - 28/05/2020م
أي عالمٍ هذا الذي تحصد فيه روح إنسان لم يذنب بشيء سوى أنه ولد ببشرة سوداء؟ أن يمد شيطانٌ متلبسٌ بزيّ شرطي يداه القذرتان ويسلب روحًا فيجاز له فعل ذلك لأنه أبيض.
إن تُخلق أُسُودٌ يعني أن تعيش حياةً لا حياة فيها. يعني أن تُعبَّد، وتُسلب حريتك، وكرامتك، وتعليمك. يعني أن تخوض حربًا لتحصل على حقوقك، وتنهشك ألفاظ العنصرية، وتدهس أحلامك أَرْجُلاً بيضاء، وتعرقلك نظرات الازدراء، وتلفظ أنفاسك الأخيرة بلا ذنب.....
ماذا تود أن تكتب للأجيال عن عام 2020
أمير الصالح - 28/05/2020م
واختصاراً لوصف الحال، فقد الإنسان الأمان الصحي من إخوه الإنسان، واحتجب الناس عن مصافحة بعضهم البعض، وأقر التباعد الاجتماعي بمسافة مترين بين الشخص والآخر...
المحافظة على المكتسبات واستخلاص العبر منها
صادق راضي العلي - 28/05/2020م
قبل أيام كنت مع مجموعة من الأصدقاء ضمن منصة حوارية في نقاش عن أهم الجوانب الإيجابية التي أفرزتها جائحة كورونا، وما فرضه الحجر المنزلي على الكثير من المجتمعات والأسر في الاستفادة من الوقت المتاح لهم،....
عن تحقيق الصور التاريخية
أثير السادة - 28/05/2020م
كثيرة هي الصور التاريخية التي يتداولها الناس بين الفينة والأخرى ولا تحمل تاريخاً أو وصفاً دقيقاً للمكان، ما يجعلها عرضة للتأويلات والترجيحات التي لا تستند غالباً إلى أساس متين، بل ...
الشباب... الاستثمار الحقيقي
رضي منصور العسيف - 28/05/2020م
قال الإمام علي (ع): {شيئان لا يعرف فضلهما إلا من فقدهما: الشباب والعافية} «1».
من الأخبار المبهجة حصول صديقنا العزيز المهندس حسين إبراهيم البحراني على جائزة أفضل بحث دكتوراه في منطقة خليج المكسيك.
صديقي البحراني عرفته منذ صغره بجده واجتهاده وحصوله على المراكز الأولى في جميع المراحل الدراسية.
كما عرفته عن قرب بمشاركته في البرامج الاجتماعية وبصوته الجميل في الإنشاد وقراءة الأدعية.
البحراني هو أحد شباب القطيف الذين نفتخر بهم... فهم سفراء القطيف الذين...
غدا أكون حرَّا - مشاعر البارحة
هلال حسن الوحيد - 28/05/2020م
كنت في صغري ولا أزال مغرمًا بقراءة القصص بما فيها وما يمر على شخصياتها من أحداثٍ ممتعة أحيانا وغير مرغوب فيها أحيانا أخرى. وكان لابد أن يكون في أحدِ الروايات والقصص ما يحكيه سجناء من ألم فقدان الحرية والاحتجاز في مكانٍ لا يستطيعون مغادرته والمشي في العالمِ الأرحب والأوسع. لعله فقط الشعور بأن شيئًا ذا قيمة عليا لا تعادلها أخرى فقدوه، إذ لو كانوا أحرارا ربما لبثوا في منازلهم ولم...
عشق وطن
أحمد منصور الخرمدي - 28/05/2020م
أشرقت شمس الفرح، مع بزوغ أول أيام عيد الفطر السعيد، وعمت البهجة كل القلوب، بفيض من المشاعر الجياشة امتزج فيها الحب والوفاء، بالتهاني والتبريكات والدعاء إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك المفدى سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وإلى ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز «رعاه الله» بالصحة والعافية والعمر المديد.
فمن فضل الله سبحانه وتعالى، أن أكرم على هذه البلاد، بالحرمين...
وحنيني جعل العيد يقين
اشتياق آل سيف - 28/05/2020م
حين أطل العيد بردائه الذي ازدان بجواهر الفرح وزينته البهجة كان ضيفنا المبارك قد أقفل حقيبته الزمنية بعد أن تصرمت لياليه المحمولة بعبق المناجاة الرمضانية والمنيرة بدعاء البهاء ينثر دموع الندم والإقرار راجياَ المغفرة في فصول دعاء ابي حمزة الثمالي يتلوه دعاء السحر راحلاََ عنا بعد أن نثر لآلئ الخير والبركات في جنبات كل بيت وزوايا كل مكان.
وحل العيد بثوبه الزاهي ناشراَ احساس السعادة متحدياََ مشاعر العزلة التي فرضتها ظروف...
اثبات الهلال
سلمان العنكي - 28/05/2020م
السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته
البعض وللأسف من الحوزويين والمتعلمين والمثقفين فضلاً عن العامة المعذورين ممن اطلعتُ على ردودهم في كثير من المجموعات أو منفردين أو تحدثت معهم على ما حصل في اثبات رؤية الهلال لهذا الشهر شوال 1441 هجرية فهموا غلطاً ان المطلوب نفطر سوياً أو نصوم سوياً ويقولون لا يمكن فتاوى المراجع تختلف كيف تطالبون ان يثبت عند الجميع؟
”هذا ما نتمناه“ ولكن من قال لكم أن هذا هو...
”لغة جيل كوفيد-19“
أحمد فتح الله - 28/05/2020م
مقدمة
كثير من الدول تعاني من تعدد ”اللغات“ أو اللهجات بين جماعات شعوبها. يميِّز اللِّسانيُّون بين مصطلحي الازدواجيَّة اللُّغويَّة «Diglossia» و”التعدُّديَّة اللُّغويَّة“ «Multilingualism». تعبير ”الازدواجيَّة اللُّغويَّة“ لفظ مشتقٌّ من اليونانيَّة بمعنى ”لغتان“ أو ”لسانان“. يتلخص تعريف الازدواجيَّة اللُّغويَّة باستخدام الفرد أو جماعة ما لمستويَيْن لغويَّيْن ﻓﻲ بيئة لغويَّة واحدةٍ؛ أحدهما ذو اعتبار أرقى من الآخر، فيستخدم في الكتابة الأدبيَّة والعلميَّة والفكريَّة، وما إلى ذلك، وعادة هو ”اللغة الرسمية“ للدولة، والآخر يستخدم...
حتى لا تكون فتنة
محمد سعيد الخميس - 27/05/2020م
بسم الله الرحمن الرحيم
{حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ}
شهدنا في الآونة الأخيرة هجمةً إعلاميةً كان الغرض منها النيل من الدين الحنيف والقيم الإسلامية الغرّاء والرموز الدينية المخلصة والمثقفين الغيارى أصحاب الفكر الصافي الأصيل والجماهير المؤمنة المتدينة، وكل ما يمت للدين بصلةٍ من قريب أو بعيد من قِبل حملة الفكر المغترب الدخيل على منظومة ثقافتنا الدينية والأخلاقية الأصيلة.
ولم يكن هذا النزال من خلال المنهج الأخلاقي الحضاري الذي يتم عبر مقارعة...
تنبؤات درامية أم سينما متواطئة «28»
عبد العظيم شلي - 27/05/2020م
ثمة تواريخ انطبعت في ذاكرة الشعوب والأمم لارتباطها بمتغير هام أو حدث جلل، اكتسبت عنوانا بارزا أثر تحول كبير قد يكون سارا او مأساويا، هي ارقام حين تراها أو تسمعها ...
ما يدركه المثقف
فؤاد الحمود - 27/05/2020م
الانقسامات الاجتماعية تجاه ما يدور في الساحات من تجاذبات هو مظهر إنساني لا يجب تصويره على أنه بعبع إذا ما تشكلت المجتمعات وتنوعت في العمل المؤسساتي، وترك النزعة الفردية التي تؤدي عادة في الدخول بصراع إثبات الذات والتمحور حول الأنا والذي في الغالب لا تأتي بثمار مضنية للمجتمع وبالتالي سيؤثر سلبا على أفراد المجتمع.
ورغم أن أدوات البحث في الزمن المتأخر أصبحت ميسورة إلا أنها أوجدت ثغرة في تركيب المجتمع، فبدل...