آخر تحديث: 28 / 7 / 2017م - 4:37 م  بتوقيت مكة المكرمة
تخفيف الوزن: هل هي السعرات أم الأكل المنوع؟
م. - القطيف - 13/11/2015م
الأخصائية ريدة الحبيب، هناك سؤال يراود بعض المهتمين بتخفيف الوزن ألا وهو:

هل أعتمد في تخفيف وزني على البرنامج المبني على السعرات الحرارية؟ أي أن هناك سعرات حرارية محددة لي ولو استهلكت أقل منها سوف يقوم الجسم بالتعويض من خلال حرق الدهون في الجسم وبالتالي سينخفض وزني خلال فترة معينة «ذلك يعتمد على مقدار الوزن المراد فقدانه»

أم لا، وإنما يعتمد ذلك على نظام التنويع في الأكل؟ فمثلًا، اليوم الغذائي يجب أن يتكون من بروتينات وكربوهيدرات وفيتامينات... إلخ. مقارنة بالبرنامج الأول المعتمد على السعرات الحرارية فإن الشخص يستطيع استهلاك عدد من السعرات بشيء غير مفيد إلى حد كبير. فمثلًا، عدد من السعرات قد تستهلك من خلال أكل همبرجر واحد، بينما نفس السعرات تستطيع أن تستهلك من خلال أكل بعض الفواكه والخضروات والكبروهيدرات.

فالملاحظ أن البرنامج الأول يعتمد على الكم، وبينما الآخر يعتمد على الكيف.

فالسؤال هنا/ ما هو رأي المختصين في كلا البرنامجين وأيهما أفضل؟
الجواب

سؤالكم في غاية الأهمية أخي الكريم.. وهذا لغط يتعرض له كثير من الناس المهتمة بما تأكل أو لديها مخطط للتغير نحو الأفضل فيكون هنالك إشكاليه في الكيف والكم.. وسألخص لكم الجواب في ثلاث نقاط هامة لابد من توفرها عند تخطيط برنامج غذائي.

1. كمية الأكل

لابد من تناول توفر جميع المجموعات الغذائية الهامة للصحة بحساب الإحتياجات اليومية للشخص بشكل منفرد بناءً على قياساته الجسمانية، حالته الصحية، مستوى نشاطه وطبيعة عمله، وتوزع المجموعات على شكل وجبات رئيسية وقد تتخللها وجبات خفيفة.

2. نوعية الأكل

فلابد من مراعاة ما يتم تناوله بناءً على الكمية كالحرص على تناول منتجات البر والنخالة ومنتجات الحليب قليلة الدسم ومنزوعة الدسم والاكثار من الخضار وتقنين حصص الفواكه وطريقة الطهي الصحية وتقليل الملح والسكر والزيت.

3. أوقات تناول الأكل

كالحرص على تناول وجبة الافطار يومياً في الصباح وعدم تأخير وجبة الغذاء وتناول وجبة العشاء خفيفة قبل موعد النوم بثلاث ساعات على الاقل.

ومن هنا نستخلص أنه لا يجب فقط الاكتفاء بحساب السعرات الحرارية بغض النظر على نوعيتها أو بتقليل الكمية فقط فلابد مراعاة كل ما سبق.

أخصائية التغذية ريدة الحبيب