آخر تحديث: 26 / 3 / 2017م - 12:41 ص  بتوقيت مكة المكرمة
يخونني وأنا في النفاس
م. م. - 31/07/2016م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا متزوجة من سبع سنوات، أحب زوجي وأعشقه واحترمه كثيرًا، لكن للأسف اكتشفت أن زوجي عنده علاقة بامرأة، حيث كانت بينهم مكالمات صوتيه، ومسجات حب، وتبادل صور، هذه الفترة كانت فترة نفاسي بأبني حيث كنت عند امي.

لقد لاحظت عليه بعض التغيرات منها: لايأتي لزيارتي في بيتأهلي، لايتقبل الحديث معي، وبعد أن اكتشفت ذلك صارحنيوأخبرني إنها امرأة مطلقة، وأنها مريضه بالمرض لخبيث.

زوجي يحتفظ بالدردشات التي بينهما ورسائل الحب، بعد الحديث معه أكثر من مره حذف كل شيء يتعلق بها.

كنت أعشق زوجي واحبه، الآن زوجي قتل مشاعري واحاسيسي وتحول حبي له إلى كراهية، صدم حبي وعلاقتي به، أصبحت علاقتي به ليست كالسابق، أحيانا افكر بالانفصال، لم أعد أتحمل أن أعيش معه، أنا الآن ضحيه خيانته، وفي تفكيرمستمر لما حصل لي.
الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله يساعدك ويعينك، الذي حصل لك ليس قليلا من المؤكد أن يهز مشاعرك، بالذات أنك في فترة الولادة حيث يكون مزاج المرأة ونفسيتها مضطربة في هذهالفترة، فقد تصاب بعض النساء بحالة الاكتئاب بدون أي سبب، كيف بك وأنت متعرضة لهذا الموقف الذي يؤثر في مشاعرك العاطفية.

- علاقة زوجك بالمرأة لاتعني أنه لا يحبك ولا يعشقك، ولا يبادلك المشاعر العاطفية التي تبذلينها له.

- قد تكون الحاجة الجنسية التي اضطرته والجأته لتكوين هذه العلاقة.

- لا تخسري زوجك بخلق مشاكل له، حتى لا يتوجه التوجه الكامل للمرأة التي كوّن علاقة معها، وينفر منك.

- تحببي له وأغمريه بحبك وحنانك، كالسابق حتى لا يحتاج لغيرك.

- ابعدي عنك فكرة الطلاق فقد تكون علاقة عابرة وتنتهي من حياتك.

- لا تجعلي نفسك عرضة للأمراض النفسية الناتجة من كثرة التفكير، فأسرتك بحاجة لك.

وفقك الله لكل خير

الأخصائية الاجتماعية مريم العيد