آخر تحديث: 26 / 5 / 2017م - 1:59 م  بتوقيت مكة المكرمة
زوجي بلا عواطف!
ا. ا. - 06/09/2016م
أنا عمري خمسة وعشرون عامًا، جامعية، زوجي عمره سبعة وثلاثون عامًا، خريج المرحلة الثانوية، متزوجة من 10شهور، عندي طفل عمره شهرونصف.

مشكلتي:

زوجي لا يحسسني بالعاطفة، ولا المحبة، أشعر أنه غاصب نفسه على الارتباط بي، لانه كان خاطبًا وفك عقد زواجه.

كان يعاملني بشكل سيء في الخطوبة حيث يرفض أن أتقرب منه كزوجة في الخطوبة، واستمر هذا الوضع حتى بعد الزواج.

ولا مرة حصل وجلسنا جلسة عاطفية، وعندما أبادر لهذا الأمر يُشعرني أنه متضايق.

أنا كنت أحبه وهذا الأمر جعلني أتحمله، لكن الآن أشعر بالذل والإهانة معه، وأرغب بالطلاق.

يُعاملني معاملة أخوية حسنة، ولا يرفض لي أي طلب، عندما أتناقش معه يصمت، وهذه المشكلة أصبحت معلومة عند أهلي وأهله.

أسرة زوجي أسرة قاسية ومهملة من الجانب العاطفي، أما أنا فقد كنت أعيش في بيت مستقرة، مع والدين مثقفين، لا تقصير عندهم لاعاطفيا ولاماديا.

أنا أقدر وأتفهم الوضع العاطفي السيء الذي مر فيه زوجي، لكن إلى متى سينتهي هذا الأمر؟
الجواب

- في زوجك نقاط ايجابية وهي التعامل الحسن معك.

- أنت حديثة الزواج وللتو تتعرفين على نمط زوجك، لا تستعجلي للحصول على نتائج هذه المعرفة، فالأزواج يتغيرون.

- قد يكون سبب نفوره من الجانب العاطفي عقدته من علاقته السابقة، وقد يتوقع أن جميع النساء سواسية في التعامل مع أزواجهم.

- قد يكون سبب فك عقد زواجه أنه عاطفي، وزوجته تصد عنه لذلك يخاف أن يخسرك أيضًا.

- لا تتوقعي أنه مغصوب على الزواج منك لأنه إذا لم يكن مرتاحًا لم يستمر معك.

- قد تكون قلة العاطفة عنده ناتجة من تربيته في منزله كما ذكرت، فهو لا يحظى بالعاطفة من أمه وأبيه، أو والديه ليست لديهم علاقات عاطفية.

- لا تيأسي ولاتعتبري تقربك منه إهانة فهو بالتدريج سيتعلم.

- اجلسي معه جلسة حوارية هادئة بدون تشنج وأخبريه بحبك له، ولا تريدين خسرانه كزوج، واسأليه عن سبب صدوده عن الجانب العاطفي.

- فترة ما بعد الولادة تكون المرأة أكثر حساسية لأي تصرف يبدر من زوجها.

- لاتفكري بالطلاق مع أي مشكلة تواجهك، بل اصبري وحاولي، فالرجل يتغير، والحياة الزوجية ليست مفروشة بالزهور والمرأة العاقلة هي من تحتوي هذه المشاكل وتتغلب عليها.

- اجعلي مشاكلك محصورة بينك وبينه، ولاتخرجيها من أسوار المنزل، فخروج المشكلة سبب لتفاقمها.

- لا تتعاملي مع زوجك على انه أقل منك تعليمًا، ولا تظهري ثقافتك المتميزة عنده.

- حاولي معه بالتعامل الطيب، ولاتفتحي الموضوع كثيرا معه، لانني اعتقد حالته النفسية بسبب فك عقد زواجه.

- زوجك سيتغير بالتدريج، امنحيه العاطفة والكلمات اللطيفة، فسيتعود على سماعها، ومن ثم يستطيع أن يخرجها لك.

وفقك الله لكل خير

الأخصائية الاجتماعية مريم العيد