آخر تحديث: 20 / 11 / 2017م - 9:41 ص  بتوقيت مكة المكرمة
خيانة زوجة
خ. خ. - 09/11/2016م
حياتنا الزوجية جميلة ومستقرة، وإن كانت لا تخلوا من بعض المشاكل اليسيرة كما لدى معظم الأسر، فجأة اكتشفت أن زوجتي تتكلم مع رجل من 8 شهور تقريبًا عبر الجوال والواتس اب، وبعد تعنيفها وتوبتها وندمها الشديد عادت المياه لمجاريها وعاد الحب والوئام.

مشكلتي الحالية:

1 - أنني عندما أكون في لحظة فراغ، أو أترك زوجتي في مول أو غيره يعود شريط الذكريات في ذاكرتي، وأتذكر الأوقات التي قضتها مع ذلك الرجل.

2 - زوجتي تنفعل عندما أفتح هذا الموضوع الذي يثيرها، وأنا في الأصل لا أرغب في فتحه إطلاقاً سوى في لحظات اختناقي ونكستي وأزمتي التي أمر بها كل فترة، رغم أن معظم أيامنا جميلة

أرجو مساعدتي ولكم جزيل الشكر والامتنان
الجواب

1 - تعاملك مع موضوع زوجتك تعامل راقٍ وعقلاني، فحدوث هذا الموقف الصعب لم يجعلك تتعامل تعاملًا سلبيًا مع زوجتك، بل احتويت المشكلة وعالجتها بعقلانية، وعاد الحب والوئام لحياتكما الزوجية، وهذا له الأجر والثواب العظيم عن الله ﴿فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ.

2 - الأفكار التي تأتي إليك بين فترة وأخرى هي أفكار شيطانية، فعندما تراودك استعد من الشيطان الرجيم منها.

3 - لا تفتح لزوجتك هذه الذكريات الأليمة الجارحة، فكما هي مؤثرة فيك، فهي مؤثرة عليها بشكل أكبر أيضًا، فلا تجلدها بعتبك ولومك على خطئها.

4 - قد يكون سبب توجهها لهذه المكالمات عدم اهتمامك بها من الجانب العاطفي، أو لا تجدك معها في بعض المشاكل الحياتية، فكن مع زوجتك في السراء والضراء.

5 - تمتع بحياتك الأسرية السعيدة، وتذكر أن الله غفور رحيم على عباده، والأولى بالعباد أن يكونوا رحماء في ما بينهم، يغفرون زلات بعضهم بعضًا قال تعالى: ﴿نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

وفقكما الله لكل خير.

الأخصائية الاجتماعية مريم العيد