آخر تحديث: 23 / 4 / 2017م - 9:52 م  بتوقيت مكة المكرمة
إهمال زوجة
ا. ا. - 01/12/2016م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 37 سنة، وزوجتي عمرها 33 سنة، ولدينا ثلاثة أطفال، مدة زواجنا ثمان سنوات.

زوجتي امرأة جميلة، عطوفة حنونة، ساندتني كثيرًا في بعض العثرات النفسية والاقتصادية، عصبية المزاج وأنا أتفهم وأقدر لها ذلك، ولا انزعج منها، لكن أكثر ما يُزعجني هو عند دخولي للمنزل وبعد عناء العمل أجدها نائمة، ولم تعد لنا طعامًا بل تكره ذلك، وتُفضل أكل المطاعم حتى أننا نأكل من المطاعم من 3 إلى 6 مرات أسبوعيًاً، كثيرًا ما تتذمر من الأعمال المنزلية كالطبخ وغسيل الملابس والأواني وتحميم الأطفال وغير ذلك.

كلما طلبت منها تصحيح مواعيد النوم لتستقيم حياتنا، ترفض وتتذرع بأعذارٍ واهية.

أنا حاليًا أفكر جديًا بالزواج الثاني لهذا السبب، وأسباب أخرى إنسانية.
الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

• زوجتك فيها مواصفات إيجابية رائعة كالعطف والجمال، ووقوفها معك في عثراتك النفسية، والاقتصادية.

• الزوجة غير واجب عليها القيام بالأمور المنزلية، لكن خدمة الزوجة لزوجها لها أجر وثواب عظيم عن أبي عبد الله: قال ”ما من امرأة تسقى زوجها شربة من ماء إلا كان خيرًا لها من عبادة سنة صيام نهارها، وقيام ليلها، ويبنى الله لها بكل شربة تسقى زوجها مدينة في الجنة، وغفر لها ستين خطيئة“.

وعن رسول الله: قال "يا فاطمة! ما من امرأة غسلت قدرها، إلا وغسلها الله من الذنوب والخطايا.

• سلبية زوجتك عدم التوفيق بين أوقات النوم، وأوقات الأعمال المنزلية.

• زوجتك بحاجة أن تمدَّ لها يد العون والمساعدة في أمور المنزل ومتطلبات الأطفال، لأن تذمرها قد يكون بسبب التعب والعناء.

• شراء الوجبات من المطاعم أمرها بيدك، باعتبارك الموظف وبيدك مصروف المنزل فتستطيع رفض الشراء، أو قبوله!.

• اجلس معها جلسة حوارية واقترح عليها إذا كانت تنام نهارًا فلتنجز أعمال المنزل ليلًا، من الطبخ والتنظيف وأمور المنزل، ونبهها إلى نتيجة إهمالها لك، وللأولاد والمنزل.

• مشكلة زوجتك ليست مرتبطة بك فقط!! حتى تعالجها بالزواج الثاني فهي مرتبطة بالمنزل وبشؤون الأولاد وتغذيتهم، فينبغي معالجة المشكلة الرئيسية قبل التوجه للزواج الثاني، فإذا كانت عندك رغبة في الارتباط بزوجة أخرى لهذا السبب فأخبرها بذلك، قد يكون هذا التفكير جدير بتعديل برنامجها اليومي.

وفقكما الله لكل خير.

الأخصائية الاجتماعية مريم العيد