آخر تحديث: 19 / 1 / 2021م - 12:36 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
اعترافات صورة ممزقة
عبد الباري الدخيل - 11/01/2021م
أعترف أنني كنت أحبها..
وكانت أمنيتي الزواج بها..
⁃ وطلقتها..
⁃ نعم طلقتها..
⁃ لماذا؟
كانت أمي وصية أبي، قبل وفاته قال لي: يا ولدي أوصيك بأمك فإنها رفيقة دربي، وأوصيك بابنة عمك فإنها قرّة عين عمك.
وقد أوصاني عمي بابنته ليلة إجراء عقد النكاح، أمسك يدي بكلتا يديه وهمس: يا ولدي أحمد ترى سميرة قلبي، وأي ألمٍ يصيبها يصيب قلبي.. ثم نظر في وجهي مباشرة وأكمل: هل تحب لقلب عمك الألم؟ ...
بقايا الريح
أيمن محمد رضي الشماسي - 07/01/2021م
بقايا الريح
سأشرَبُ مِن بَقَايَا الرِّيحِ مَحوَا
وَأمزِجُ لكنةَ الكُهَّانِ سَهوَا،..!!
وَتُؤنِسُنِي عَلَى لُجَجٍ لَيَالٍ
كَتَبتُ المُرَّ فِي جَنبيكَ حُلوَا،...
وَدَوَّى لونُ حُبِّكَ فِي خَيَالِي،...
وَلَم أسمَع بِصَمتِكَ حِينَ دَوَّى،..
...
وَريدًا،..لكي أرثيكَ
أيمن محمد رضي الشماسي - 04/01/2021م
وَريدًا،..لكي أرثيكَ
في رِثاء عمي الغالي، الذي كان صديقًا شديد القرب لوالدي، صديقًا قديمًا، صديقًا وفيًا - في رثاء عمي: أبي نبيل جعفر بن حسن السويكت: المتوفَّى الأحد 3 يناير 2021 م.
وَرِيدًا - لكي أَرثِيكَ،.. يَا صَاحِبَ النَّعشِ!!
وَرِفقًا عَلَى مَمشَايَ،... إِنَّ الوَنَى يَمشِي!!
وَعَرشُكَ دامٍ مِن حَنَانٍ مُوَشَّحٍ،..
وَعَرشِي: جُرُوحُ القَلبِ،.. لَونُ الأَسَى عَرشِي،...
خَدَشتُ دُمُوعِي مُثقَلَاتٍ بِأَمسِهَا،...
...
انكسار لا يليق بعينيها
عبد الباري الدخيل - 04/01/2021م
والحزن يخترق صدري، قلت لأمي: لا،.. ثم احتضنتها وبكيت، وهي تمسح على رأسي، وتربت على كتفي، وتطالبني بالهدوء والصبر.
عامان يفصلان بين قولي لأمي: نعم، وقولي: لا.
ذات مساء جاءني أحمد ابن أخي وأنا في مرسمي الصغير أمارس هوايتي المحببة، وأخبرني أن أمي تريدني، فنظرتُ للساعة متعجبةً، فليس وقت عشاء، فماذا تريد مني أمي الآن؟
كنت قد هيأت غرفة الملحق التي في سطح المنزل كمرسم أمارس فيه هوايتي ضمن طقوس خاصة، بعيداً عن...
على عتبات الأمل
حبيب المعاتيق - 31/12/2020م
على عتبات الأمل
كان يستذكرُ أشكال العذابات 
التي مرت
كأن العام من فرط الشكايات استراحا
كان يرنو للمدى شيئا بعيدا
ومضى يفتح في العمر الشبابيك 
صباحاً فصباحا ...
من قصاصاتي (6)
أيمن محمد رضي الشماسي - 31/12/2020م
من قصاصاتي (6)
1
وَمضةٌ فِي الجُفونِ  تَحلُو وَتَحلُو
أتقَنَ الإختِبَاءَ في الرِّمشِ قَتلُ، .. !!
قِسمَةٌ مِن رُؤَىً، .. فَوَمضٌ جَمِيلٌ، ...
خِنجرٌ أسمرُ، .. وذَلِكَ : عَدلُ !!
2
...
حِيْنَ تَغِيْبُ الشَّمْس
أحمد فتح الله - 29/12/2020م
حِيْنَ تَغِيْبُ الشَّمْس
فِي غَفْلَةِ قَلْبٍ غَابَتْ "شَمْـ-**
سِي" مَا أَقْسَى حَلَكُ الظِّنِّ
هَلْ تَحْيَا الْأَرْضُ بِلَا شَمْسٍ؟**
مَا حَالُ الْأَنْجُمِ فِي الْكَونِ؟
فَشَكَوْتُ لِرُوحِي غَيْبَتَهَا**
رَدَّتْ نَأْتِيْكَ مَعَ الْأَمْنِ ...
وصول ”فايزر Pfizer“
محمد سعيد الدبيسي - 29/12/2020م
وصول ”فايزر Pfizer“
”يامالئ الدنيا وياشاغل الناس“
”كوفيد“ جانا علاج بيخلعك من الساس
من عقب ما غيبت من بيننا اعزاز
واهوال في البلدان باعسار تنقاس
جتنا البشاره اليوم يازينها أخبار
عاجل خبر.. من ”سبق“ منقول من ”واس“ ...
نظرات مرتبكة تشعل الحنين
عبد الباري الدخيل - 23/12/2020م
لم يكن يحلم بصدفة تجمعه بها.. فقد مرت خمس عشرة سنة دون أي لقاء.
لكن هذه النظرات المرتبكة أشعلت في قلبه الحنين، وأحيت الحب القديم.
كانت تنظر له بقوة، وكان يغض طرفه حياءً، ثم يعود لينظر في الاتجاه ذاته فيراها ثبتت نظرها تجاهه.
ما أسهلها من نظرة وما أصعبه من موقف، يتنهد ويقول لنفسه: الثقل صنعة.
لكن كيف لإنسان أن يستخف بسحر العيون؟. ولغتها العالمية؟
"وإذا العيونُ تحدثت بلغاتها
قالت مقالًا لم يقلهُ خطيب" ...
رُهاب الحلم.. مقاربة ميكروسردية لقصة «محاولات» القصيرة جداً للكاتب حسن علي البطران
فاطمة زغلول - 23/12/2020م
اجتهد الإنسان منذ نشأته البدائية إلى عصرنا الحاضر في محاولة تفسير ظاهرة الحلم أو الرؤيا، وهو ما يراه الإنسان في حالة اللاوعي أثناء النوم، حيث يصبح النائم خارجاً عن السلوك الإرادي الواعي، إلى سلوك لا إرادي ينقله إلى عوالم وأحداث غريبة دون أن يكون للجسد المادي دور حقيقي فيها.
اهتم العديد من علماء النفس بدراسة ظاهرة الحلم وأبعادها الرمزية، وأسباب حدوثها وانعكاساتها على الشخصية، ومن أبرز الدارسين لهذه الظاهرة الألماني «إيريك...
موعد متأخر جدًا
عبد الباري الدخيل - 20/12/2020م
أثقل عليه المرض كثيرًا، خنقه فيروس كورونا، وأشعل في جسمه النار، وأوجعته الكحة بسياطها. كاد أن يختنق مرات عدة، لولا مبادرة الأطباء إلى وضعه تحت الملاحظة الدقيقة. استمر تحت الأجهزة الطبية أيامًا لا تستقر حالته، فبين ارتفاع درجات حرارته وانخفاضها سباق، وبين شهيقه وزفيره صراع. كانت الحقن التي تُغز في جسده تسخر من ضعفه، واستسلامه، وكأنه لم يكن القوي الذي وقف أمام الجميع، ولم يردعه عن ارتكاب ذنب خوفٌ من أحد. ليس أثقل عليه ...
إِمْرَأَة تُسْقِطُ دَوْلَةْ
أحمد فتح الله - 20/12/2020م
إِمْرَأَة تُسْقِطُ دَوْلَةْ
"هُوَ مَنْ أَتَى بِالهَاشِمِيَّةِ زَيْنَبٌ **** لِتَدُكَ عَرْشَ الظَّالِمِيْنَ وَمَنْ عُمُوْا"
(1)
كَرْبَلاءْ...آهٍ وآهٍ مِنْ كَرْبَلاءْ...
وكُلُّ الآهاتِ لا تَكْفِي
بعد مُحَمَّدْ...رِدَّةٌ ورَدَّاتْ...
حُرُوبٌ...وصِرَاعَاتْ
...
قالوا نسيت؟!
موسى الخضراوي - 07/12/2020م
إلى نصفي الآخر المدفون تحت الثرى أخي الأكبر «أبو علوي» أقدّم هذا النبض راجياً منه القبول.
 قالوا نسيت؟!  
قالوا نسيتَ؟! فقلتُ الحبُّ ذاكرتي 
أواهُ هل يعتري العُشاقَ نسيانُ؟! 
وهل تُعيدُ لنا الأحبابَ لهفتُنا 
وهل يُبرِّدُ مِني الشَّوقَ بركانُ؟! 
وهل تُعيدُ لنا الأيامُ ما أخذتْ؟! 
...
أوراق ليست للبيع
عبد الباري الدخيل - 07/12/2020م
في مساءٍ صيفي ممتزج بالرطوبة، كنا نجلس أنا وأمي وأخوتي في صالة البيت ننتظر أبي ليعود بخبز العشاء، وجهاز التكييف كان رفيقنا الممل في الانتظار، فقد بدا وكأنه لا يعمل، بعد أن تعاونت عليه درجة الحرارة والرطوبة وكسرتا جناحه.
في الثامنة مساءً دخل أبي يحمل أوراقاً وأكياساً وعلب مناديل، وهو يتصبب عرقاً، وعيناه تشعّان بالرضا والمحبة.
استقبلته أمي وأختي لتحملا عنه ما في يده، فأعطاهما الخبز والمناديل واحتفظ بالأوراق، ثم ناولته أمي...
حدث في مصر
زكي ابراهيم السالم - 06/12/2020م
حين كظّنا جوعٌ كصالية اللظى، ألصقَ ظهر بطننا ببطن ظهرنا، لم نجدنا إلا متسمّرين أمام محل بيع «طعمية وفول» مزدحم حتى أُذنيه بمتضوّرين جوعًا أمثالنا، فلكي تخترق هذا الرتل البشري ستحتاج للواء مدرع وقائد عظيم كصديقنا محسن والذي وضع خطة مُحكمة لتشتيت هذه الجموع والنفاذ منها للبائع. أوصيناه أن يشتري لكلٍ منّا ثلاث سندوتشات فول ومثلها طعمية، ظنًّا منا أنها بحجم قبضة الكف!، لكن بعد أن انقشع غبار معركته وخرج حيّا ...
طِين مزخرف
محمد المشعل - 06/12/2020م
طِين مزخرف 
قرأتُ في عينكِ حُزن مأتمٍ
وفي خدودك الزهور ذابلة
وفوق حاجبيك يقطر الندى
كأنه ورد علا خمائله
فتشتُ في تلك الخوالي هائماً
بين جدار وجذوع مائلة ...
كابوس يقتل الفرح
عبد الباري الدخيل - 01/12/2020م
عشرون عامًا مضت على معرفتي بكِ، بل كنت أنتظرك قبل ذلك. فبمجرد أن قالت أمك: أنا حامل بأنثى.. قلت: اتركي لي اختيار اسمها.
كنت أتخير لك الأسماء.. أفصلها على مقاس سعادتي، وأدرب أذني على سماعها.
ذهبتُ لأول مرة إلى محلات اللعب، وملابس الأطفال، ووجدتُ طفولتي المفقودة بين هداياكِ، وكنت أترك جزءًا من تعبي واستبدله بلعبة، أو ثوب، أو حذاء.
مشى قطار أيام الحمل بطيئًا، لم أستطع إخفاء قلقي عند كل محطة يتوقف فيها...
من قصاصاتي «5»
أيمن محمد رضي الشماسي - 01/12/2020م
من قصاصاتي «5»
1
في خدكَ الوردِيِّ سحرٌ مُضرَّجُ
لَكِن سَمِعتُ - الأَمس - غارَ البنفسَجُ!!
أَحَبَّ بِأَن يُهوَى،.. فَيُنهَكَ غِيرَةً،..
فَمَرَّ عَلَى سَهوِ السَّنَا يَتَأَرَّجُ،..!!
2 ...
أغنامي لا تستسلم لسكين الجزار بسهولة
حسن علي البطران - 01/12/2020م
1 «محاولات»
حاول أن يقفز بعيداً عن الجدار، رأى بنت الجيران في حلمه. خاف أن يراه أحد وهو يحلم بها..!
أدمن المنبهات حتى لا ينام..!
2 «فواصل»
ختم اطروحته بجملة «تمت بحمد الله»،
رفضها مشرفه، طلب منه إعادة ترقيم وفواصل الدراسة.
هطلت السماء مطراً، اخضرت الأرض، جرت الأنهار، ُصفق للدراسة وتناثرت في نقاط البيع..! ...
أراك جريئا
علي مكي الشيخ - 01/12/2020م
أراك جريئا
أراك نبيا
بالهوى كان يعبث
وشيئا بأطراف السموات يحرث
جريئا
لأخطاء المحبين تنتمي
وفي عفة العذراء كهفك يلبث ...
الحب الهارب من العيون
عبد الباري الدخيل - 28/11/2020م
يقال إن الصّب تفضحه عيونه، وهذا ما كاد يحدث معي أمس، فلولا لطف الله لكشف أخي أنني مغرمة بك. منذ أن عرفتكَ بالصدفة في المكتبة المجاورة لبيتكم، وأنا أخفيكَ عن العيون والآذان، فقط أنا وحدي أتأمل تلك اللحظة الساحرة. كنت اسأل العامل في المكتبة عن رواية ”عائد إلى حيفا“ لغسان كنفاني، فأجابني أنها غير موجودة، وفجأة خرجتَ من بين الكتب كماردٍ وقلتَ لي: إنها موجودة عندي سأعطيها لأختي كوثر لتوصلها لكِ. كيف عرفتني؟ كيف ...
إليك أيها الحنون
أيمن محمد رضي الشماسي - 24/11/2020م
إليك أيها الحنون
«في أبي رحمه الله»
عجِبتُ أَتَقسُو في الرَّصيفِ عَلَى السُّرَى؟!
يا تِلكُمَا القَدَمَانِ،... «رِفقانِ».. عُطِّرَا..!!
عجبتُ مَلاءاتٌ تَمَلُّ بِجَانِبِي،..
فَتَختَارُ لونَ النُّورِ،.. لو عادَ أسمَرَا،..
تَكَادُ بِأَن تَكبُو أَصَابِعُ سِرِّهِ،..
...
أيقونة البحث الأحسائية
عادل حسن الحسين - 21/11/2020م
أيقونة البحث الأحسائية
أهدي هذه الأبيات إلى الصديق المهندس عدنان أحمد الحاجي حفظه الله ورعاه. 
عَدْنَانُ أَيْقُونَةٌ لِلْبَحْثِ فِي هَجَرِ 
أَثْرَى الْعُلُومَ بِبَحْثٍ جَادَ بِالدُّرَرِ 
 
كَمْ مِنْ بُحُوثٍ لَهُ مِنْ فِكْرِهِ صَدَرَتْ 
وَبِاسْمِهِ سُجِّلَتْ فِي لَوْحَةِ الظَّفَرِ 
...
تهنئةُ الوشاحِ الموشَّى
أيمن محمد رضي الشماسي - 21/11/2020م
تهنئةُ الوشاحِ الموشَّى
بمناسبة حصول ابن عمي «حسين بن عبد الرؤوف بن علي الشمَّاسي» على درجة الدكتوراة في سياسات البيئة والطاقة من جامعة «Duke» بالولايات المتحدة الأمريكية:
أَزرقٌ شارِدٌ،... وعِزٌّ أَثيلُ
إذ جميلٌ لونُ الرُّوَاءِ جميلُ
ياحسينٌ تمضي فيشرِقُ أفقٌ
زِنتَ حُلوًا هُوَ البَهِيُّ الخَضِيلُ
كُنتُ أهوى بِأَن أُوَشِّيكَ ثَوبًا
...
إذا اعتذر الكلام
علي مكي الشيخ - 17/11/2020م
إذا اعتذر الكلام
سأخبركم
إذا اعتذر الكلام
بأن مجاز ذاكرتي.. إمام
وإن ضاق
الخيال.. بساكنيه
فإن رصيف أمتعتي.. مقام!! ...
لا أبيع بساطاً جلستُ بجانبه
حسن علي البطران - 15/11/2020م
1 «تلال رخوة»
عبس في وجهها..
أدارت له ظهرها وذهبت، رأى أمواج صخور تتلاطم، سال لعابه..!
ناداها..
التفت إليه..
- وقالتً: دعني فقد وهبت المرتفعات لمن يستحقها، وخاصة الهضبتين..!!
2 «جريان في واد به رمل» ...
مسافة ضحكتين
علي مكي الشيخ - 13/11/2020م
مسافة ضحكتين
اعبر مسافة
ضحكتين وهمزة
لتفك سر المستحيل.. ولغزه
حتى الجدار
.. أراد ظلك ظله
كي يبلغ المعنى.. وتخرج كنزه ...
عندما أطعمتُ البحرَ الذكريات
عبد الباري الدخيل - 12/11/2020م
تسلل إلى أذنها صوت هاتفها ليخبرها بوصول رسالة.. وضعت الصحن الذي كانت تغسله جانباً، ألقتْ نظرة للهاتف، رسالة من رقم غير مسجل، فتحتها، شاهدت صورة كتب تحتها:
كيف سأمنعك من الجلوس في حقيبتي بجوار قنينة عطر أدمنته منذ أن جاءني هدية في علبة مكتوب عليها ”كل عام وأنت الحب“؟
حاولت تركك في المطار لم فلم أستطع.. رأيتك تسبقينني في ركوب الطائرة.
اليوم تجلسين بجانبي في سيارة الأجرة.. وفيروز تغني ”بحبك يا لبنان“.
حاولت تركك...
قلوبٌ لا تُزهرُ في الربيع
عبد الباري الدخيل - 09/11/2020م
لم تبكِ يوم أمسكتْ القلم لتوقع على فاتورة بيع جسدها. بهدوء تركت قلبها يغرق في بحر الألم، وروحها تنام بين القبور، وجعلت الغريب يجول في بقايا منزل مهجور. سلمته يدها ومسحتْ عينيها كي لا تراه وهو يأخذها إلى حيث تموت. بقيتْ على قيد الحياة تصارع حلمه برنين حروف ”بابا“ في زوايا عتمة العمر. عندما تعلق قلبها بسمير كانت مرغمة، فقد كانت تبحث عن ساحل ينقذها من تقاذف الأمواج، وينتشلها من الغرق في بحر أكاذيب المحبين. كانتْ ...
هي كالمسافة
علي مكي الشيخ - 05/11/2020م
هي كالمسافة
هي كالمسافة
طبعها يتحرك
تدنو فيبتعد الخيال.. المربك
في عينها
تلهو.. بقايا غمزة
آثارها كالثغر لحظة يضحك ...
همسة حب
عبد الباري الدخيل - 04/11/2020م
على باب صالة الأفراح في أطراف المدينة وقفت فاطمة وأمها تنتظران السائق لتعودا للبيت.. قالت فاطمة بسأم: ماما تأخر السائق، فأشارت الأم إلى سيارة قادمة: ها قد وصل.
ألقتا بجسديهما على المقاعد الخلفية فقد تعبتا، بعد أن طال الحفل وتأخر انتهاؤه..
تبتسم فاطمة وهي تسترجع صور الحفل وفرح العروس وسعادة أهلها، والتفتت لأمها: كانت العروس في قمة الجمال، ردت أمها: لم يكن جمالها بأكثر من جمالكِ، فقد انبهرت الحاضرات بجمالك، وأناقة فستانك.....
ملامح من الشعر الساخر بين الماضي والحاضر في منطقة القطيف
قيس آل مهنا - 04/11/2020م
مقدمة:

ما هو الشعر الساخر؟ ومتى بدأ الشعر الساخر؟ ولماذا الشعر الساخر؟ وهل كل الشعراء مبدعون في هذا الفن من الشعر؟ وهل لازال متداولا أم أنه تلاشى؟ وما هي أسباب تلاشيه واندثاره؟
مجموعة من الأسئلة تظل عالقة بالذهن تحتاج لإجابة دقيقة ومفصلة ما وسع الجهد وتحملته النفس، ولذا سنبدأ بالإجابة عن كل سؤال بالقدر المتاح.
ما هو الشعر الساخر؟

هو لون من الشعر يحمل طابعا تهكميا حينا، أو طابع الدعابة والمرح حينا آخر، يجنح...
ثُمَّ دَنَا
ناصر العلي - 03/11/2020م
ثُمَّ دَنَا
في مدح رسول الله صلى الله عليه وآله
" ثُمَّ دَنَا "  أَحْمَدٌ 
مِن عَرْشِ بَارِئِهْ
فَلَا يَطَالُ دَنِيْئٌ .. بَرْدَ شَاطِئِهِ
وَالجَمْرُ فِي بؤْسِهِ 
لَا زَالَ مُسْتَعِرًا 
...
الْأَمَلْ
أحمد فتح الله - 03/11/2020م
الْأَمَلْ 
كُلُّ فَجْرٍ تَدْعُو آمنةٌ رَبَّهَا
"جَنِينِي يَا اللهْ...
بَعْدَ عَبْدِكَ الْأَمَلْ"
رَحْمَةٌ فِي أَطْهَرِ الأَصْلاَبْ
كَانَتْ تَنْتَقِلْ
في الرَّبِيْعِ عَادَةً يَزْهُرُ الْوَرْدْ
...
سوف أرحل بعيداً
نجاة الفريد - 02/11/2020م
سوف أرحل بعيداً
سأرحل يوماً وأتركك خلف قضبان الأسير
وأنا أعلم أنك تسمعني عبر الأثير
وتُسابق الريح ولفحات الزمهرير
سوف أتوارى عنك برهةً من الزمن وأطوي صفحة
أيامي التي عشتها معك
وأبتعد عنك بالرغم من قربي إليك
...
كُرسيُّكَ
أيمن محمد رضي الشماسي - 02/11/2020م
«كُرسيُّكَ»
في رثاء ابن العم المرحوم الحاج سلمان بن أحمد بن سلمان الشمَّاسي أبي محمَّد: المتوفَّى «31 أكتوبر 2020 م» - عن عمرٍ ناهز 96 عامًا:
أَوَصَّى الضَّنَى الكُرسِيَّ أَن يَحملَ النَّعشَا..؟!
وَعَهدٌ عَلَى الكُرسِيِّ: «لَن يُرهِقَ المَمشَى»،..!! ()
وَنًى وَهَبَ الكُرسِيَّ عُكَّازَ دَربِهِ
غَدَاةَ سَقَى بالطِّيبِ أيَّامَهُ العَطشَى
وَوَشَّى لَنَا المَعنَى حَنَانًا بِبِشرِهِ
...
الرحمةُ الأبهى
أيمن محمد رضي الشماسي - 30/10/2020م
«الرحمةُ الأبهى»
معنىً عَبَاءَتُهُ بَهَاءٌ،.. سُؤدُدُ
لَا تَسْأَلَنْ حِبرِي،..! فَذَاكَ مُحَمَّدُ،..!!
يَا رَحمَةَ الدُّنْيَا،.. وَعُمْرِيَ شَاهِدٌ،..
بالرَّحْمَةِ الأَبْهَى،... وَقَلْبِيَ يَسْجُدُ،..
يَاكُحْلَ لَأْلَاءِ الزَّمَانِ،.. تَسَابَقَتْ،..
هِمَمٌ عَلَى المَعْنَى،.. وَأَنْتَ المِرْوَدُ،..!!
...
الشيء الذي بوجنتك
حبيب المعاتيق - 29/10/2020م
الشيء الذي بوجنتك
أبداً؛ 
لشانئك الفناء 
وأنت تُولدْ
وتظلُّ تهطلُ غيمةً 
وتضيء فرقدْ
حرَستكَ في غار القلوب 
...
إليك يا سيد الوجود ..
حسين الجامع - 29/10/2020م
إليك يا سيد الوجود ..
مولايَ
 ياسيّدَ الدنيا وأشرفَ مَن
عاشَ الوجودُ 
فأضحَى للورَى حَرَما
يا عِلّةَ الخَلقِ 
يا أسمَى الأنامِ عُلًا
...
وراء ضوء القمر
حسن علي البطران - 28/10/2020م
«وراء ضوء القمر»
رمت عباءتها ومشت خلف الأغنام، سقط المطر ولم تتبلل ملابسها..!
شجيرات حولها تتراقص، صوت عال حرمها من شرب حليب الماعز..!
انتهت «يلاس» من جمع ثمرة الفطر قبل الشروق....
أسير في الكورونا
سلمان محمد العيد - 28/10/2020م
أسير في الكورونا
أراني قد عثرت وما عثاري
بجيش الهم ينذر بانهياري
فلا وجع الفراق أعاد همّي
ولا ألم الغرام غزا دياري
فلم تعد الصبابة تعتريني
فأمواج الصبابة في انحسار ...
كل النسا
سعود عبد الكريم الفرج - 27/10/2020م
كل النسا
كلُّ النسا سحرٌ علىٰ الآفاقِ
لٰكنْ بطيبِ الودِّ والأخلاقِ
لا تطلبوا مني أعيشَ مقيدًا
ما أجملَ الأعمارَ بالإشراقِ
يا منْ أتيتِ بذا الزمانِ
لتخفقي
...
تقوى المجاز..
علي مكي الشيخ - 26/10/2020م
تقوى المجاز..
فصلت
من تقوى المجاز لباسي
وبحجم طول الأنبياء مقاسي
ثوبي..
كثافة قطرة نبوية
أزرارها قد طرزت أنفاسي ...
مليحة
محمد المشعل - 26/10/2020م
مليحة
العمرُ قد أودعته في كفكِ
ولثمتُ أرضاً ملؤها ذكراكِ
ووقفتُ منتظراً على وجلٍ
أن تحضن القلب الشغوف يداكِ
ودخلتُ يجمعُني إليك هوى
أو تربةٍ مرت بها قدماكِ ...
من قصاصاتي «4»
أيمن محمد رضي الشماسي - 25/10/2020م
إني مَلَامحُ مَن دَوَّى ببسمَلَتِي،..!
مَن يُبصِرُ النُّورَ في طَعنَاتِ أرصفتي،..؟!
مَا أروعَ العِشقَ لَولَا أنتِ فَاتِنَتِي،..
كَي لا تَمُرَّ الحَنَايَا فَوقَ رائِعَةِ،..!!
مَرَّرتُ وَحيَ كِتَابٍ فِيهِ مبخرَةٌ،..
تشبَّثَ العِشقُ درويشًا بنافذتي،..!!
2 ...
فئراني تتراقص أمام قططهم
حسن علي البطران - 23/10/2020م
1 «شعبان»
يدعو الله أن يمد في عمره كي يدرك ليلة ال 15 من شعبان..
ادركها..
. سألهم أين توزع المصاحف..!
2 «حلقات لن تكتمل»
حلقت الطائرة، نطق الشهادة؛ هبطت الطائرة، سأل عن أقرب مكان مظلم..!
3 «فواصل» ...
مقيماً معي
حبيب المعاتيق - 22/10/2020م
مقيماً معي
أناديك أنت
وكل الذين يطوفون  حولي
بعيدون في سيرهم عن مداري
كثيرون مروا 
وأنت الذي عالقٌ في جواري
كثيرون كالليل جائوا
...
واحتضنتهما دجلة
رباب حسين النمر - 20/10/2020م
واحتضنتهما دجلة 
ودجلة شاهد على جريمة لم يشهد التاريخ لها مثيلاً على ما شهد من أساطير الجرائم. 
ذَبَحَت على جسر العراقِ أمومةً .. 
وتلطّخت من هولها كفّاها 
وتزلزل الجسرُ العظيمُ تفتتّاً .. 
لما دهتهُ نوازلاً بدَهاها  
نَحَرَت أبوّتَهُ ودجلةُ شاهدٌ 
...
من قصاصاتي «3»
أيمن محمد رضي الشماسي - 18/10/2020م
من قصاصاتي «3»
الجرحُ يحسدُ صبرَهُ،.. لو بعثركْ
والنُّورُ أَشقَرُ ذَنبِهِ: هَل غيَّرَكْ؟!
هذا الذي أَدمَاكَ لونُ خُدُودِهِ
وَمَشَى عَلَى رِمشِ الظِّبَاءِ،.. فَسَهَّرَكْ!
وَقَفَ المُوَلَّهُ: ضِفَّتَاكَ مَفَاتِنٌ،..!
الزَّورقُ المكسورُ: كَي لا يَعبُرَك!!
...
ستائر لا يبللها ماء.. لا أشتريها
حسن علي البطران - 17/10/2020م
1 «دفءٌ مختلف»
أهيم في شوارع منحدرة في ضواحي بلدات قريبة من باريس، تصاحبني حقيبة يدي الذهبية وبعض اكسسوارات لا أتذكر من أين اشتريتها؛ هل أشتريتها من سوق لا بيور أو سوق دي ريفولي في باريس..؟
بقيتُ أبحث عن رفيق من جلدتي في تلك البلدات، وجدته في وقت متأخر لكنه في حضن أنثى شقراء.. صعقتُ..!
عدتُ إلى وطني الكبير ووجدتُ صدوراً متعددة كلها من بني جلدتي وقليل منها بلون أسمر..!!
2 «بريق جدار»
بلغه أن...