آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 12:11 ص

التدخلات البسيطة يمكن أن تساعد الناس على اكتشاف عناوين الأخبار الكاذبة

عدنان أحمد الحاجي *

التدخلات البسيطة يمكن أن تساعد الناس على اكتشاف عناوين الأخبار الكاذبة
22 يونيو 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي
التصنيف: أبحاث المعلومات

Simple Interventions Can Help People Spot False Headlines
JUN 22 2020

المحتوى الإنترنتي الهائل المتاح لالناس في جميع أنحاء العالم يفوق قدرتهم على فصل الحقيقة عما يمكن أن يكون خيالًا شديد السمية وحتى خطرًا عليهم. ولكن مساعدة الناس على التعرف على المعلومات الشنيعة على الانترنت قد يكون ممكنًا من خلال خدمة ميدانية مجتمعية عبر الوسائط الرقمية، وفقًا لدراسة بقيادة جامعة برينستون نشرت في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم «PNAS، انظر [1] ».

فريق من الباحثين درس جهود الفيسبوك الرامية إلى تثقيف المستخدمين في كيف يكتشفون المعلومات الكاذبة. بعد التعرض لنصائح [2]  عن كيف يمكن اكتشاف المعلومات الكاذبة، أصبح الناس في الولايات المتحدة والهند أقل احتمالًا في أن يقولوا عن عناوين أخبار كاذبة أنها صحيحة.

ووجد الباحثون أيضا، مع ذلك، أن قدرة الناس على اكتشاف المعلومات الكاذبة تضعف بمرور الزمن، مما أدى بالمؤلفين لإستنتاج أن الثقافة الرقمية يجب أن تدرّس باضطراد.

”معظم الناس يسعون جاهدين إلى تقييم نوعية المعلومات التي يقرأونها على الانترنت بموثوقية، حتى في ظل معظم الظروف المثالية“، كما قال أندي غيس Andy Guess الأستاذ المساعد في السياسة والشؤون العامة. ”ذلك لأن هؤلاء الناس يفتقرون إلى المهارات والمعرفة اللازمة للتمييز بين المحتوى الخبري ذي الجودة المرتفعة والمنخفضة. وجدنا أن الجهود لتعزيز الثقافة الرقمية يمكن أن تحسن من قدرة الناس على تقييم دقة المحتوى الانترنتي.“

هذه الدراسة هي من بين الدراسات الأولى التي تستكشف دور النقائص / العجز في ثقافة الوسائط الرقمية.

شرع الفريق في الأصل في استكشاف سبب وقوع الناس ضحية للمعلومات الكاذبة، مختارين الولايات المتحدة والهند لأنهما بلدان يعانيان من حملات معلومات كاذبة «خاصة خلال الانتخابات الوطنية».

نظر الفريق في تأثيرات ”نصائح الفيسبوك للتعرف على الأخبار الكاذبة“ [2] ، والتي ظهرت في أعلى خلاصات الأخبار المرسلة للمستخدمين في 14 دولة في أبريل 2017. كما تم طباعة قائمة النصائح كإعلان على صفحة كاملة في العديد من الصحف الأمريكية، ونشرت نسخة منها في الهند كذلك.

من المحتمل أن تكون هذه النصائح هي التدخل الأكثر انتشارًا لثقافة الوسائط الرقمية. كما أنها ليست معقدة للغاية، مما يسمح باتخاذ قرارات سريعة. على سبيل المثال، إحدى النصائح تحث القراء على أن يكونوا متشككين في العناوين الرئيسية، محذرين من أنه إذا بدت الادعاءات غير معقولة، فهي قد تكون كذلك.

ثم استخدم الباحثون ”تصميمًا متكون من قياسين متتاليين على نفس المجموعة من المشاركين في وقتين مختلفين two-wave panel design «مزيد من التعريف في [3] »“، ودرسوا نفس مجموعة الأشخاص فور تعرضهم للنصائح، ثم درسوهم بعد عدة أسابيع، مما أتاح لهم معرفة ما إذا كانت جهود ثقافة الوسائط الرقمية قد ترسخت بمرور الوقت.

تعرض المشاركون للنصائح ثم قُدمت لهم نفس السلسلة من عناوين الأخبار الكاذبة والتي صنفوها من حيث الدقة. كانت العناوين متوازنة من حيث ميل وسائل الاعلام الحزبية والمعروفة «المشهورة» والأقل شهرة، فضلاً عن المحتوى المنخفض الجودة والمحتوى السائد. في حين قدمت النصائح للمستجيبين للاستطلاع، لم يكن من الممكن إجبارهم على قراءة تلك النصائح، لذلك أخذ الباحثون ذلك في الاعتبار في النمذجة.

تم إجراء هذا التصميم ذي الموجتين [3]  على الإنترنت في كل من الولايات المتحدة والهند، على الرغم من أن المقابلات الشخصية أجريت أيضًا في مناطق ريفية في الهند حيث يوجد استقطاب ديني أكبر واحتمال أعلى لخطر انتشار المعلومات الكاذبة.

وجد الفريق أن التدخل أدى إلى تحسين قدرة الأشخاص على التمييز بين عناوين الأخبار السائدة والكاذبة بنسبة 26,5٪ في الولايات المتحدة و17,5٪ في الهند. وفي الولايات المتحدة، انخفضت هذه النسبة ولكن ظلت قابلةً للقياس بعد عدة أسابيع. ثلث المشاركين في الاستطلاع كانوا أكثر احتمالًا للإشارة إلى «معرفة» عناوين الأخبار الأقل دقة. تصنيفاتهم لعناوين الأخبار الكاذبة على أنها ”دقيقة للغاية“ أو ”دقيقة إلى حد ما“ انخفضت من 32٪ إلى 24٪.

في حين كانت النتائج عبر الإنترنت بين البلدين متشابهة، إلا أن المقابلات الشخصية التي أجريت في الهند أسفرت عن نتائج مختلفة. لم يكن هناك دليل على أن التعرض للنصائح يزيد من الدقة المتصورة لمقالات الأخبار السائدة. ومع ذلك، قال الباحثون إن هذه المجموعة لديها خبرة أقل بكثير في تقييم عناوين الأخبار على الإنترنت.

أدرج الباحثون بعض المحاذير في عملهم. أولاً، كانت التأثيرات متواضعة، ولم يمحِ التدخل تمامًا الاعتقاد بعناوين الأخبار الكاذبة. كما انحسرت التأثيرات بمرور الوقت، مما يشير إلى الحاجة إلى التعزيز المضطرد لهذه الدروس التثقيفية. أخيرًا، ليس واضحًا ما إذا كان الجميع يقرأ تلك النصائح بالفعل.

ومع ذلك، توفر الدراسة فرصًا للبحث في المستقبل. وبدلاً من استخدام تدخل تقوم به إحدى شركات التكنولوجيا، يمكن للأكاديميين أن يأخذوا ذلك على عاتقهم وذلك بأخذ عينات من الناس في البلدان الأخرى والسياقات الانتخابية. وبالمثل، يمكن استخدام نماذج تدريب أكثر كثافة لمعرفة ما إذا كانت التأثيرات أكثر دوامًا.

"لا نرى أي سبب لعدم نجاح هذا التدخل مع أي نوع من المعلومات الكاذبة. يوجد حاليًا مصادر تنشر معلومات مضللة أو حتى خطيرة عن كوفيد-19 فيما يتعلق بالتدابير الوقائية واللقاحات والعلاجات الخارقة «الإعجازية». وقال غيس: نعتقد أن هذا التدخل يمكن أن يعمل في مجال الصحة العامة أيضًا.

الورقة التي عنوانها، ”التدخل في مجال الثقافة الرقمية يرفع من التمييز بين الأخبار السائدة والأخبار الكاذبة في الولايات المتحدة والهند“، نشرت على الإنترنت في مجلة PNAS يوم 22 يونيو 2020.

المتعاونون مع غيس هم مايكل ليرنر Lerner من جامعة ميشيغان، وبنيامين ليونز Lyons من جامعة يوتا، وجاكوب إم مونتغمري من جامعة واشنطن في سانت لويس، وبرندان نيهان Brendan Nyhan من كلية دارتموث، وجيسون ريفلر Reifler من جامعة إكستر، ونيلانجان سيركار فف Neelanjan Sircar جامعة أشوكا.


مصادر من داخل وخارج النص

[1]  https://www.pnas.org

[2]  https://www.facebook.com/help/188118808357379

[3]  يستخدم تصميم المجموعة عندما يقوم الباحثون بأخذ عينات من مجموعة من المشاركين ثم يعملون قياسات لمتفير أو لبعض المتغيرات ذات الأهمية في أكثر من فترة زمنية مناسبة من هذه العينة. عادة، نفس الأشخاص الذين تم قياسهم في وقت 1 يعاد قياسهم في وقت 2. يشار إلى القياسات المتعاقبة عادة باسم الموجات. على سبيل المثال، ستقوم دراسة ثلاثية الموجات بقياس نفس العينة من المشاركين في ثلاث مناسبات منفصلة. يُعرف مقدار الوقت بين القياسات بالفاصل بين الموجات. استخدام مقاييس متعددة على نفس المتغير «المتغيرات» بمرور الوقت يُعرف بتقييم التغيرات الطولية أو ثبات المتغيرات ذات الأهمية، ترجمناه كم نص ورز على هذا العنوان: https://methods.sagepub.com/reference/encyc-of-research-design/n299.xml

المصدر الرئيس

https://spia.princeton.edu/news/simple-interventions-can-help-people-spot-false-headlines