آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 12:11 ص

علم الشعور بالخزي

عدنان أحمد الحاجي *

الشعور بالخزي هو انفعالات قوية ولديه القدرة على التأثير على حياة الناس بنواحِ ملموسة

اشلي ابرامسون

23 يوليو 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

راجعه الدكتور علي جواد السعد، أستاذ مساعد بكلية الطب بجامعة الملك فيصل. استشاري الطب النفسي للبالغين والأطفال والمراهقين.

The Science of Shame

Shame is a powerful emotion and has the potential to shape people’s lives in significant ways

Ashley Abramson

العنصرية الممنهجة ليست شيئًا جديدًا، ولكن العديد من البيض متمسكون بتورطهم في أحداث تفوق البيض - والذي يمكن أن يؤدي إلى بعض الإنفعالات المعقدة. في حين جرعة صحية من الشعور بالذنب [لتعريف الشعور بالذنب، راجع 1، ولماذا بعض هذا الشعور بالذنب يمثل جرعة صحية، راجع 2] على الدور الجمعي للعنصرية ضد السود يمكن أن تدفع الناس ليستمعوا ويعرفوا ويكون أداؤهم أفضل، الخبراء يقولون ان الانغماس في الشعور بالعار «الشعور بالخزي، للتعريف راجع 3» يمكن أن يحقق العكس.

كل من الشعور بالذنب والشعور بالخزي ينبثقان من الشعو المُتصور بوجود مخالفة، ولكن معرفة الفرق بينهما يمكن أن يؤثر على قدرتك على التحرر من السلوكيات المسببة للضرر. جينا فيلد Jena Field، اخصائية نفسية ومقرها لندن، تقول الشعور بالذنب يرتكز على السلوك - لهذا السبب يسميه الباحثون بالذنب ”الأخلاقي والشعور التكيفي“ «2,3» - في حين يرتكز الشعور بالخزي على هوية مرتكب المخالفة.

”[الشعور بالخزي] يسبب استجابة خوف تجعلنا إما أن نكون في حالة دفاعية أو نختبيء، والتي لا تسمح لنا بالتراجع قليلًا لمعرفة ما يمكننا أن نفعله بشكل مختلف،“ ليا فليغو Lea flego، معالجة مشاكل زوجية وأسرية في أوريغون، تقول الشعور بالخزي قد يمنعك من تغيير السلوكيات التي يمكن أن تكون ضارة في محاربة العنصرية الممنهجة. ”إذا شعرنا بالخزي كحلفاء، عندها لن نرغب بأن نعترف بعدد المرات التي قد استفدناها من المجتمع العنصري،“ تقول. ”إن الإنتقاد يبدو سيئًا للغاية، وطبيعي أننا كبشر نحاول تجنب هذا النوع من الألم.“

يمكن أن يكون الشعور بالذنب بنّاءًا: والشعور بالخزي هدامًا

تعد الاستجابة للتهديدات التي يشعر بها كثير من الناس طوال الشعور بالخزي جزءًا كبيرًا من سبب كونها ذات نتائج عكسية. وفقًا لجيرالد فيشكين Gerald Fishkin، وهو طبيب نفساني مقيم في كاليفورنيا ومؤلف كتاب ”علم الشعور بالخزي The Science of Shame،“، الشعور بالخزي مرتبط بالجهاز الحوفي. وهذا هو جزء الدماغ الذي يؤثر على الجهاز العصبي الذاتي، المسؤول عن استجابة الكر أو الفر.

يقول فيشكين إن الشعور بالذنب مرتبط بنشاط في القشرة أمام جبهية، وهو جزء التفكير المنطقي من الدماغ. الشعور بالذنب أيضًا يمكن أن يؤدي إلى نشاط في الجهاز الحوفي. «وهذا هو سبب لماذا يمكن أن يبدو أنه مثير للقلق الشديد». ولكن بما أن الاستجابة للضغط النفسي مرتبطة بنشاط القشرة أمام جبهية، فإن اندفاع الأدرينالين يساعدك على دفعك للأمام لترميم أي شيء أخطأت فيه.

يقول فيشكين: ”الشعور بالذنب هو رد فعل إدراكي على الإخلال «انتهاك» بقيمة مكتسبة، ويتطلب التفكير والعمل“.

يمكن أن تثير تجارب الشعور بالخزي الحادة، التي يطلق عليها بعض المعالجين ب ”نوبة الخزي“، تغيرات جسدية آنية مرتبطة باستجابة الخوف.

ومع ذلك، فإن الشعور بالخزي يُعد شعورًا آنيًا «جديدًا» ولا يتضمن عادةً عمليات ذهنية cognitive كالتفكير المنطقي أو الاستنتاجي إنه استجابة تلقائية للضغط النفسي والتي ”تختطف“ الدماغ. تٌظهر الأبحاث «3» أنه عندما تكون إستجابة الدماغ الحوفية للضغط النفسي أكثر نشاطًا، تكون القشرة أمام جبهية، التي تتحكم في التفكير المنطقي، أقل نشاطًا.

تربط الأبحاث العلمية «4» أيضًا بين الشعور بالخزي والحاجة الفسيولوجية للحماية الذاتية: تجربة الشعور بالخزي تستخذم نفس دارات الدماغ التي تدفع الناس إلى الاختباء من الخطر المادي. ”الشعور بالخزي لا يتعلق بالإدراك على الإطلاق. يقول فيشكين:“ في اللحظة الدقيقة التي يتم فيها إثارة الشعور بالخزي يتم اختطافنا عاطفيًا ولا يوجد نشاط في القشرة أمام جبهية ”.“ نريد تلقائيًا أن نكون مجهولين ومستورين / مختبئين ".

هذا النوع المحدد من القلق النفسي، وهي الرغبة التلقائية في الاختباء، يمكن أن يثير تغييرات بيولوجية فورية وطويلة الأمد. يمكن أن تؤدي تجارب الشعور بالخزي الحاد، التي يطلق عليها بعض المعالجين ”نوبة الخزي، إلى تغيرات جسدية فورية مقترنة باستجابات الخوف. يقول فيلد إن الشعور بالخزي غالبًا ما يؤدي إلى وضع جسدي“ غائر"، وهو تعبير مادي عن الرغبة في الاختباء. ولأنها نوع من الاستجابة للضغط النفسي، فقد تؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض شائعة لتنشيط الجهاز العصبي الودي، كاحمرار الخدين، أو زيادة درجة حرارة الجسم أو التعرق أو الغثيان.

يمكن أن يكون لـ ”الشعور بالخزي السام «5»“ آثار بدنية وعقلية طويلة الأمد

في كثير من الأحيان، ينبثق الشعور بالخزي من الصدمة ولا يرتبط في الواقع بإرتكاب شخص ما للخطأ. على سبيل المثال، يقول فيشكين إن الرضع الذين تعرضوا للصدمات أو الأطفال الذين لم يشكلوا تعلقًا آمنًا بآبائهم «الأم والأب آو أحدهما» غالبًا ما يشعرون بما يسميه ”الشعور بالخزي السام“ في وقت لاحق من العمر - وهو نوع من الشعور المتأصل للمرء بأنه غير محبوب وغير جدير بالثقة.

يعاني معظم الناس من الشعور بالخزي في لحظات عابرة من وقت لآخر، لكن الأشخاص الذين يعانون من الخزي السام يشعرون به في كل مجال من مجالات هوياتهم «6». يقول فيشبورن Fishburn: ”الشعور بالخزي [السام] هو من أكبر مخاوفنا بشأن المنشطات «الاسترويدات»“. ”الخوف من ألا تكون جيدًا بما يكفي وغير مهم، وأن تكون فاشلًا.“

يمكن أن يكون لهذا النوع من الشعور بالخزي تأثيرات جسدية وعقلية طويلة المدى. الرسائل المتجددة، مثل ”أنا محطم“ أو ”أنا مستاء“ في الدماغ يمكن أن تثير مشاعر اليأس أو العجز، والتي تقول عنها أرييل شوارتز، عالمة النفس الإكلينيكي المقيمة في كولورادو، إنها قد تشبه الاكتئاب.

في البحث العلمي «7»، هذا النوع من الشعور بالخزي مقترن بزيادة في اضطرابات الاكتئاب والقلق والأكل. من الناحية السريرية، تقول فيلد إنها وجدت أن الشعور بالعار يكمن تحت «يختفي تحت» الغضب والاكتئاب والقلق في الغالبية العظمى من مراجعيها من المرضى: ”إذا اكتشفتَ كل الطبقات، فستصل إلى جوهر الشعور بالخزي“.

وفقًا لفيشكين Fishkin، يمكن أن يزيد الشعور بالخزي السام أيضًا من احتمال تعاطي المخدرات والإدمان، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أنه عامل عزل بطبيعته. الأشخاص الذين ينظرون إلى أنفسهم على أنهم لا قيمة لهم قد يتعاطون الكحول أو المخدرات، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أنهم فقدوا تلك المشاعر الدافئة والضبابية المقترنة بالأوكسيتوسين، هرمون الترابط الاجتماعي.

تقول فليغو: ”خاصة في أوقات الضغط النفسي الشديد، كأوقات الجوائح والضغوطات الاجتماعية والسياسية التي تحدث الآن، هذا هو الوقت الذي يجب أن نحاول فيه التواصل مع بعضنا البعض“. ”لكن الشعور بالخزي يجعلنا ننظر الى الأسفل [من الخزي] ويمنعنا من التواصل بالآخرين.“

الشعور بالخزي - بخلاف الشعور بالذنب، الذي يدفع الناس للتغيير في العادة - يمكن أن يمنع أيضًا التغيير والنمو الشخصيين، الأمر الذي يمكن أن يجعل الناس يشعرون بأنهم ”عالقون“. تلك هي مفارقة الخزي: أنت تشعر بأنك شخص سيء للغاية، وتريد أن تشعر بتحسن. لكن التأمل الذاتي المطلوب لتحسين حياتك ربما يكون شعورًا بالتهديد. لذا، يمكنك البقاء في وضع الكر أو الفر كوسيلة لحماية نفسك، وتستمر الدورة.

تقول فليغو: ”مع وجود الشعور بالخزي لا أريد أن أنظر إلى داخل نفسي وأقر بأخطائي، لأنني لو فعلت ذلك، فأنا أؤيد السردية بأنني سيء أو لست جيدًا بما يكفي“. ”وإذا لم نتمكن من رؤية أنفسنا بوضوح، فلا يمكننا أن نفعل ما هو أفضل“.

علاج الشعور بالخزي

بالنسبة للعديد من الحالات العقلية «الذهنية»، كالقلق والاكتئاب، فإن المعيار الذهبي للعلاج هو العلاج السلوكي المعرفي CBT «انظر 8»، والذي يركز على تحدي الأفكار التي قد تفضي إلى سلوكيات سلبية. ولكن بما أن الشعور بالخزي هو استجابة عفوية للتهديد، وليس عملية معرفية / ذهنية، فإنه يتطلب عادة مقاربة مختلفة.

يستخدم فيشكين Fishkin وسيلة علاجية تُدعى العلاج المرتكز على التعاطف / التراحم compassion-focused therapy «انظر 9» والذي يشجع الناس على رؤية أنفسهم والآخرين من خلال عدسة أكثر رحمة / عطفًا / حنوًا. تظهر الأبحاث الجديدة أنه علاج فعال: في إحدى دراسات عام 2016، شهد معظم المشاركين الذين يعانون من الشعور بالخزي الناشيء من الصدمة انخفاضًا حادًا في أعراض الشعور بالعار والصدمة «10».

بالنسبة إلى الأشخاص الذين يواجهون الشعور بالخزي أيًا كان، تقول شوارتز إن التعاطف مع الذات «11» ربما يكون أهم جزء من الأحجية. الباحثة النفسية كريستين نيف Neff، التي طورت ”مقياس التعاطف مع الذات“، المستخدم على نطاق واسع، عرَّفت التراحم مع الذات self-compassion «انظر12» على أنه اللطف والتفهم تجاه الذات حال الألم والفشل ورؤية تجربة أحدهم كجزء من التجارب البشرية الكبرى. ويبين بحثها «13» أن ذلك يساعد الناس على التغلب على الخوف والقلق، والتواصل مع الآخرين، وتحسين الرفاه النفسي «13» بشكل عام.

من الناحية العملية، تقول فليغو Flego، أن تكون أكثرتراحمًا مع نفسك قد يعني العمل على مسامحتها عندما ترتكب خطأً أو تذكر نفسك أنك لست الوحيد الذي يرتكب أخطاءًا - إنه مجرد جانب من جوانب التجربة الإنسانية الجمعية. لو لم يتقبل عقلك هذه الرسالة، فقد وجد بحث نيف Neff أن تراحم الآخرين معك يمكن أن يكون له تأثير مماثل.

إنها عملية علمية: عندما تكون في حالة ضغط نفسي، يحتاج جسمك إلى إشارة خارجية تفيد بأن التهديد قد زال وأن العودة إلى التوازن الداخلي أصبحت آمنة. إن الشعور بالارتباط في العلاقات مع الآخرين ونفسك هو طريقة لإيقاف استجابة الخوف تلك وتنشيط القشرة أمام جبهية، مما سيسمح لك بالتعلم والنمو - وأن تكون إنسانًا أفضل.

يقول شوارتز: ”عندما نتمكن من قبول الألم الذي نعاني منه أو الخزي الذي نشعر به بمحبة قوية، يمكننا فعلًا أن نقوم بعمل أفضل بوضع أنفسنا مكان الشخص الآخر“. ”بهذه الطريقة، يمكن أن يكون الشعور بالخزي مُعلّمًا جيدًا - حيث يمكن أن يربطنا بالتشاعر مع الآخرين“.

تعاريف ومصادر من خارج وداخل التص

1-https://ar.wikipedia.org/wiki/شعور_بالذنب

2 - بحسب الدكتورة تينا مالطي من جامعة تورنتو، فإن ما أسمته بالشعور بالذنب الأخلاقي عادةٌ ما يكون صحيًا وتطويره جيد لأن يساعد الأطفال على الإحجام عن العدوانية ومعاداة المجتمع ويشحعه على تطوير سلوكيات جيدة، استفدناه من نص ورد على هذا العنوان: https://sg.theasianparent.com/healthy-guilt،

3-https://ar.wikipedia.org/wiki/خزي

4 - https://psycnet.apa.org/record/1996-11309-001

5-https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/26404712/

6 - https://connect.springerpub.com/content/book/978-0-8261-0632-2/part/part01/chapter/ch09

7 - الشعور بالخزي السام هو شعور عصبي غير عقلاني للمرء بعدم القيمة والذل وكره النفس والشعور بالشلل الذي يصيبه من خلال التجارب المؤلمة المتكررة في كثير من الأحيان، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://spartanlifecoach.com/treating-toxic-shame/

8-https://ar.wikipedia.org/wiki/هوية

9-https://journals.sagepub.com/doi/10,1177/0002764295038008008

10-https://ar.wikipedia.org/wiki/علاج_معرفي_سلوكي

11-https://ar.wikipedia.org/wiki/علاج_قائم_على_التعاطف

12-https://tips.as.uky.edu/sites/default/files/2017%2C%20Au%2C%20T.A%20Compassion-based%20therapy.pdf

13-https://self-compassion.org/wp-content/uploads/publications/JRP.pdf

14-mhttps://ar.wikipedia.org/wiki/عطف_ذاتي

15-f-https://ar.wikipedia.org/wiki/نموذج_العوامل_الستة_للرفاه_النفسي

المصدر الرئيس

https://elemental.medium.com/the-science-of-shame-e1cb32f6f2a