آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 12:11 ص

صياغة المدح هي الأهم

الطريقة السليمة والخاطئة لمدح أطفالك

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم إليزابيث بريستون

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 260 لسنة 2020

التصنيف: أبحاث الأطفال

The Right Way and the Wrong Way to Praise Your Kids

Phrasing is everything

Elizabeth Preston

August 22,2019


 

طفلك الذي في سن ما قبل المدرسة يرسم صورة لك. تبدو وكأنها شريحة بطاطس.

”واو، انظر إلى ذلك!“ ربما يغريك ذلك إلى القول. ”يا لك من فنان رائع!“

قبل أن تُقدم على ذلك الثناء، تريث وأعد النظر في كلماتك. صياغة المدح السليمة قد تجعل فنانك الصغير سعيدًا ويعمل بجد، لكن الباحثين يقولون إن مدح الأطفال بطريقة خاطئة يمكن أن يجعلهم أقل حماسًا، أو يضر بإعتزازهم بأنفسهم، أو حتى يحولهم إلى نرجسيين صغار.

”بشكل عام، في الولايات المتحدة على وجه الخصوص، نميل إلى اعتبار كل مدح / ثناء أمرًا جيدًا“، كما تقول شانون زينتال Shannon Zentall، باحثة علم النفس التنموي في جامعة أكرون. لكن التركيز على السمات الفطرية للطفل - مثل قولك ”أنت ذكي جدًا“ أو ”أنت بارع في الرياضيات“ على سبيل المثال - يمكن أن يكون ضارًا له في الواقع، ربما لأنه يوحي إلى أن هذه السمات أساسية لهوية الطفل. الأطفال الذين يسمعون هذا النوع من ”المديح على السمة“ قد يكونون أقل مثابرةً بعد الفشل «1» أو يتجنبون المهام الصعبة لصالح المهام الأسهل منها، ربما لأن الفشل قد يهدد تلك الهوية [التي يحملها الطفل عن نفسه].

قد يكونون أيضًا منسجمين بحماس أكثر للأخطاء المحتملة. في دراسة نشرت عام 2012، استخدمت زينتال Zentall وشريكها في التأليف، برادلي موريس Morris، تقنية تتبع العين للإثبات بأن الأطفال الصغار الذين سمعوا المدح على السمة [كالذكاء] «مثلًا. ”أنتم رسامون رائعون“» ركزوا أكثر على الأخطاء في الرسم «2». يرتبط هذا بنظرية العقلية «الذهنية، انظر 3»، وهي فكرة طورتها عالمة النفس بجامعة ستانفورد كارول دويك والتي تشير إلى أن العقلية الثابتة - الاعتقاد بأن القدرات فطرية [بطبعها] وغير قابلة للتغيير - يضعضع التقدم الشخصي.

على النقيض من ذلك، المدح على العملية والتي تركز على ما بذله الطفل من عمل: مثلًا، ”لابد أنك درست بجد لاختبار الرياضيات هذا“، أو ببساطة، قل له ”عمل جيد!“ أظهرت بعض الأبحاث «4» التي شاركت في تأليفها البرفسورة دويك أنه بعد سماع الأطفال لهذا النوع من التغذية الإرتجاعية، يصبحون محفزين أكثر في المهام المستقبلية ولديهم مرونة نفسية أكثر في مواجهة النكسات.

وفقًا للنظرية العقلية «3»، المدح على العملية يمكن أن يساعد الأطفال أيضًا على تحصيل عكس ما يكسبونه من العقلية الثابتة: عقلية النمو، أو الاعتقاد بأن قدراتهم مرنة ويمكن تحسينها بمرور الوقت والجهد. في إحدى الدراسات، صورت دويك وزملاؤها بالڤيدبو الآباء «الأب والأم أو أحدهما» وهم يتفاعلون مع أطفالهم الدارجين بالفيديو وأعطت هي وزملاؤها استبيانات إلى نفس الأطفال بعد سنوات. أولئك الذين سمعوا المزيد من الثناء على العملية كأطفال دارجين كانت لديهم عقليات أكثر ميلًا نحو عقلية النمو في الصف الثاني أو الثالث الدراسي. وفي الصف الرابع، كان أداء نفس هؤلاء الأطفال أفضل في الرياضيات وأفضل في استيعاب ما يقرأوه.

وجدت دراسة أخرى «5» من زينتال وموريس أنه عندما سمع أطفال رياض الأطفال مزيجًا من نوعي المديح، كان الثناء على العملية أكثر تحفيزًا - ولكن مجرد موقف واحد من مدح السمة يمكن أن يقلل من مثابرتهم. تقول زينتال ”إنه أمر مخيف بعض الشيء للآباء، لأننا [كآباء] لسنا متسقين في معاملتنا مع أطفالنا [مما قد يعني أننا أحيانا نثني على السمة وأحيانًا نثني على العملية] بذلك الحد“.

لذلك، كقاعدة عامة، يبدو أن مدح جهود الطفل وأفعاله، بدلاً من صفاته / سماته له الأولوية في الأهمية. لكنه ليس الشيء الوحيد الذي يجب أخذه في الاعتبار عند مشاهدة صورة رقائق البطاطس تلك.

”عندما تقول للأطفال أن أداءهم كان جيدًا بشكل مدهش، فقد يشعرون بالضغط للقيام بعمل جيد بشكل مدهش في كل الأوقات.“

في ورقة بحثية «6» نشرت عام 2014، درست زينتال وموريس أنواعَا أكثر عمومية من الثناء على الإنجاز. بعد مهمة رسومات مصطنعة «محاكاة»،

تلقت رياض أطفال إما مدحًا على السمة أو مدحًا على العملية أو صفع شخصين راحتي يديهما ببعض [دلالة على التشجيع] أو الإشارة باصبع الإبهام إلى الأعلى أو مجرد ”رائع!“ تقول زينتال إن الأطفال الذين حصلوا على هتافات تشجيعية أو إيماءات [كرفع اصبع الإبهام] بسيطة كانوا مثابرين بعدها كأولئك الذين سمعوا مدحًا على العملية. تناقش زينتال بأن التشجيع العام المبهم جيد - طالما أنك لا تفيضه على طفلك باستمرار لدرجة أنه يبدأ في تجاهلك.

قد يكون من الصعب على الأمهات والآباء على الحد منه أو ضبطه. عندما يشعر الآباء بأن لدى أطفالهم آعتزاز منخفض بأنفسهم، فمن المرجح بشكل خاص أن يكيلوا الثناء عليهم بشكل مبالغ فيه، كما وجد عالم النفس بجامعة أمستردام إيدي بروميلمان Eddie Brummelman، ”لذا، بدلاً من قول الآباء لأطفالهم بأنهم رسموا رسماً جيدًا، يقولون لهم بأنهم رسموا رسمًا جميلًا بشكل لا يصدق“. ”أو بدلاً من قولهم لأطفالهم بأن أداءهم كان جيدًا، يخبرونهم بأن أداءهم كان جيدًا بشكل مذهل.“

لسوء الحظ، يبدو أن المديح المبالغ فيه يقلل في الواقع من إعترار هؤلاء الأطفال بأنفسهم «7» وقد يدفعهم إلى تجنب التحديات «الصعوبات، 8». يقول بروميلمان: ”عندما تقول للأطفال أنهم قاموا بأداءٍ جيد بشكل لا يصدق، فقد يشعرون بالضغط للقيام بأداءٍ جيد بشكل لا يصدق في كل الأوقات“. ”قد يخشون من عدم القدرة بالإلتزام بهذا المستوى.“ وقد رأى بروميلمان أيضًا أن الثناء المبالغ فيه قد يزيد من السمات النرجسية عند الأطفال، حتى مع استمرار تدني اعتزازهم بأنفسهم.

كل هذه الضوابط عما لا يجب قوله يمكن أن تكون شالة للتفكير. يقول بروميلمان Brummelman ”أفهم أن الآباء قلقون بشأن كيف يثنون على أطفالهم وأنهم قد يصبحوني كونون حذرين للغاية بشأن ما يقولونه لهم“. لكنه يقول: ”لا يجب أن يتوقفوا عن المدح أبدًا“. المدح يعطي الأطفال إحساسًا بمدى جودة أدائهم، وهو أمر مهم. فقط تذكر أن تحافظ على أن يكون مدحك له متواضعًا وصادقًا ومركز على العملية «الجهد المبذول من قبل الطفل».

القول أسهل من الفعل بالطبع. ”من الصعب أن تقول أشياء بطريقة مناسبة، لأنه لا يظهر منك بشكل طبيعي في بعض الأحيان،“ تقول زينتال، ذاكرةً حين عاد ابنها إلى المنزل قائلًا لها إن أداءه كان سيئًا في الرياضيات وقد حاولت بصعوبة تشجيعه دون أن تستخدم الثناء على السمة.

ولكن على الآباء ألا يلزموا أنفسهم بمعيار من الكمال المستحيل أيضًا. إذا تمكنت من إعطاء طفلك تغذية ارتجاعية صحية ومتناسبة في معظم الأوقات: فقد قمت بعمل جيد. حقا.