آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 12:11 ص

البشر ليسوا أنانيين بطبيعتهم - بل مجبولون على العمل

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم ستيف تايلور، استاذ مشارك في علم النفس، جامعة ليدز بيكيت Leeds Beckett

20 أغسطس 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 278 لسنة 2020

التصنيف: أبحاث الأنثرابيلوحيا

Humans aren’t inherently selfish - we’re actually hardwired to work together

Steve Taylor

August 20,2020

Senior Lecturer in Psychology، Leeds Beckett University


 

لطالما كان هناك افتراض عام بأن البشر هم في الأساس أنانيون «1». فنحن البشر قساة القلوب لا نرحم على ما يبدو، ولدينا دوافع قوية للتنافس ضد بعضنا البعض على الموارد ومراكمة ااسلطة والثروة.

لو كنا لطفاء طيبين مع بعضنا البعض، فعادةً ما نكون كذلك بسبب دوافعنا الخفية «لقصد غير معلن وقد يكون سيئًا». ولو كنا طيبين، فهذا فقط لأننا تمكنا من السيطرة على أنانيتنا ووحشيتنا الفطرية وتجاوزناها وسمونا فوقها.

هذه النظرة القاتمة للطبيعة البشرية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالكاتب العلمي ريتشارد دوكينز، الذي أصبح كتابه ”الجين الأناني“ «2» شائعًا لأنه كان يتلاءم جيدًا مع «وساعد في تبرير» الروح التنافسية والفردية لمجتمعات القرن العشرين المتأخرة.

ككثيرين آخرين، يبرر دوكينز آراءه بالإشارة إلى مجال علم النفس التطوري «3». يفترض علم النفس التطوري أن السمات البشرية الحالية ظهرت في عصور ما قبل التاريخ، خلال ما يسمى ب ”بيئة التكيف التطوري“ «4 وللتعريف، راجع 5».

عادة ما يُنظر إلى هذا على أنه فترة تنافس شديد، عندما كانت الحياة نوع معركة مصارعة رومانية تُختار فيها السمات التي تعطي الناس ميزة البقاء على قيد الحياة وتفشل الأخرى. ولأن بقاء الناس يعتمد على الوصول إلى الموارد - خذ مثال الأنهار والغابات والحيوانات - فلا بد أن يكون هناك تنافس وصراع بين الجماعات المتنافسة، مما أدى إلى تطوير سمات كالعنصرية والحروب «6».

يبدو هذا منطقيًا. ولكن في الحقيقة الافتراض يستند إلى

- أن حياة ما قبل التاريخ كانت صراعًا مستميتًا من أجل البقاء

- أنه خاطيء.

وفرة ما قبل التاريخ

من المهم أن نتذكر أنه في عصر ما قبل التاريخ، كان العالم قليل الكثافة السكانية «السكان متفرقون». لذلك من المحتمل أن يكون هناك وفرة من الموارد لمجموعات الصيادين.

وفقًا لبعض التقديرات «7»، قبل حوالي 15 ألف سنة، كان عدد سكان أوروبا 29 ألف فقط، وكان عدد سكان العالم كله أقل من نصف مليون. مع هذه الكثافة السكانية القليلة والمتفرقة، يبدو أنه من غير المحتمل أن تكون مجموعات الصيادين - الجامعين في عصور ما قبل التاريخ مضطرة للتنافس ضد بعضها البعض أو كانت بحاجة إلى إظهار القسوة وعدم الرحمة والقدرة على المنافسة، أو خوض الحروب.

في الواقع، يتفق العديد من علماء الأنثروبولوجيا «8» الآن على أن الحرب هو حدث متأخر في تاريخ البشرية، انبثق مع المستوطنات الزراعية الأولى «7».

الأدلة المعاصرة

هناك أيضًا أدلة مهمة من مجموعات الصيادين / الجامعين المعاصرة الذين يعيشون بنفس الطريقة التي عاش بها البشر في عصور ما قبل التاريخ. من الأمور اللافتة للنظر في مثل هذه الجماعات كانت المساوة بينهم «9».

وكما لاحظ عالم الأنثروبولوجيا بروس كناوفت Bruce Knauft «انظر 10»، تتسم جماعة الصيادين - الجامعين ب ”المساواة السياسية والجنسية المتطرفة“. الأفراد في مثل هذه المجموعات لا يجمعون أملاكًا شخصية «11» ولا حيازات «12» خاصة بهم. فلديهم التزام أخلاقي لتقاسم كل شيء. ولديهم أيضًا أسلاليب للحفاظ على المساواة من خلال ضمان عدم ظهور اختلافات على الوضع الاجتماعي بين الأفراد [عدم فروق في المكانة الاجتماعية].

شعب ال كان The! Kung «من شعب البوشمن من جنوب إفريقيا «13»، على سبيل المثال، بتبادلون سهام الصيد قبل الذهاب للصيد وعندما يُصطاد حيوان، لا يعود الفضل إلى الشخص الذي أطلق السهم عليه، ولكن إلى صاحب السهم. وإذا أصبح الشخص استبدداديًا أو مغرورًا للغاية، فإن أعضاء المجموعة الآخرين ينبذونه.

رجل من شعب ال كان

عادة في مثل هذه المجموعات، الرجال لا يملكون أي سلطة على النساء. وعادة ما تختار النساء شركاء حياتهن، ويقررن العمل الذي يرغبن في القيام به ويعملن متى شئن. وإذا انهار الزواج، فلهن حقوق حضانة أطفالهن.

يتفق العديد من علماء الأنثروبولوجيا على أن مثل هذه المجتمعات القائمة على المساواة كانت طبيعية حتى قبل بضعة آلاف من السنين، عندما أدى النمو السكاني إلى ظهورالزراعة ونمط حياة مستقرة «14».

الإيثار والمساواة

في ضوء ما سبق، يبدو أن هناك القليل من الأسباب لافتراض أن سمات مثل العنصرية وشن الحروب وهيمنة الذكور «الرجال» كان يجب أن تكون منتقاة عبر التطور / الإرتقاء - لأنها لن تفيدنا كثيرًا. فالأفراد الذين يتصرفون بأنانية وقسوة وعدم رحمة سيكون بقاؤهم على قيد الحياة أقل احتمالاً، لأنهم كانوا منبوذين من جماعاتهم.

من المنطقي إذن أن نرى سمات مثل التعاون والمساواة والإيثار والسلمية «الهدوء» على أنها سمات طبيعية للبشر. هذه هي السمات التي كانت سائدة في حياة الإنسان لعشرات الآلاف من السنين. لذلك من المفترض أن لا تزال هذه السمات باقية فينا قوية الآن.

بالطبع، قد تناقش أنه إذا كان هذا هو الحال، فلماذا يتصرف بشر هذا الزمن الحاضر غالبًا بأنانية وبلا رحمة؟ لماذا هذه الصفات السلبية طبيعية جدًا في العديد من الثقافات / الحضارات؟ ربما لأن هذه السمات ينبغي أن ينظر إليها على أنها نتيجة عوامل بيئية ونفسية.

أظهرت الأبحاث مرارًا وتكرارًا أنه عندما تتضرر الموائل الطبيعية للرئيسيات، فإنها تميل إلى أن تصبح أكثر عنفًا وأكثر هرميةً. لذلك من الممكن أن يكون نفس الشيء قد حدث لنا، منذ أن تخلينا عن أسلوب حياة الصيد والجمع.

في كتابي السقوط The Fall «انظر 15»، أقترحت أن نهاية نمط حياة الصيد والجمع وتقدم الزراعة كانا مرتبطين بالتغيير النفسي الذي حدث لبعض المجموعات البشرية. هناك شعور جديد بالفرادانية والانفصال، مما أدى إلى أنانية جديدة، وفي نهاية المطاف إلى مجتمعات هرمية ونظام أبوي «بطريكية، 16» وحروب.

على كل حال، يبدو أن هذه السمات السلبية قد تطورت مؤخرًا لدرجة أنه لا يبدو من الممكن تفسيرها بمصطلحات تكيُفيّة أو تطورية. بمعنى أن جانب ”الخير“ من طبيعتنا هو أكثر عمقًا من جانب ”الشر“.

مصادر من داخل وخارج النص

1-https://digest.bps.org.uk/2018/10/12/what-are-we-like-10-psychology-findings-that-reveal-the-worst-of-human-nature/

2-https://global.oup.com/academic/product/the-selfish-gene-9780198788607?cc=gb&lang=en&

3-https://youtu.be/fRpfPyIM5lc

4-https://link.springer.com/referenceworkentry/10,1007%2F978-3-319-28099-8_1627-1#: %7E: text=Definition، pressures%20that%20shaped%20an%20adaptation.

5 - بيئة التكيف التطوري «EEA» ترجع إلى مجموعة من ضغوط الإنتقاء التي حدثت أثناء فترة تطور التكيف المسؤولة عن إنتاج التكيف. ضغوط الانتقاء قد تكون أي عامل في المجتمع يؤثر على نجاح الإنجاب. ضغوط مادية واجتماعية وشخصية من ماضي أسلافنا تساعد في تشكيل جنسنا البشري الحالي لأن جميع الحيوانات لها تباينات جينية مرغوبة أو غير مرغوب فيها انتقائيًا وفقًا للنجاح الإنجابي، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان

: https://link.springer.com/referenceworkentry/10,1007%2F978-3-319-28099-8_1627-1

6-https://www.researchgate.net/publication/320005754_The_Evolutionary_Anthropology_of_War

7-https://www.academia.edu/2968441/The_Prehistory_of_Warfare_Misled_by_Ethnography

8-https://blogs.scientificamerican.com/cross-check/new-study-of-prehistoric-skeletons-undermines-claim-that-war-has-deep-evolutionary-roots/

9 - https://ar.wikipedia.org/wiki/مساواتية

10-https://www.journals.uchicago.edu/doi/abs/10,1086/203975?journalCode=ca

11-https://ar.wikipedia.org/wiki/ملكية_شخصية

12-https://ar.wikipedia.org/wiki/حيازة

13-https://ar.wikipedia.org/wiki/شعب_بوشمن

14-https://www.newscientist.com/article/dn22071-inequality-why-egalitarian-societies-died-out/

15-https://www.stevenmtaylor.com/books/the-fall/

16-https://ar.wikipedia.org/wiki/نظام_أبوي

المصدر الرئيس

https://theconversation.com/humans-arent-inherently-selfish-were-actually-hardwired-to-work-together-144145