آخر تحديث: 14 / 5 / 2021م - 12:33 م

لا للشائعات

دكتورة لمياء عبدالمحسن البراهيم * صحيفة اليوم

الشائعات من أخبار ومعلومات كاذبة سلاح استخدم في الحروب الباردة لنشر البلبلة وبث الفتن وإضعاف الخصم وإشغاله عن الأمور الهامة..

وقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في سهولة تداول الشائعات كالنار في الهشيم ف «الكذبة تسافر حول نصف الكرة الأرضية قبل أن ترتدي الحقيقة حذاءها» مارك توين.

ومن العوامل المحفزة لانتشار الشائعات الوعي ولا يختلف في ذلك عالم أو خريج جامعات عن جاهل أو من تعليمه بسيط إلا بالقدرة التحليلية والباحثة عن المعلومة من مصادرها وليست الموافقة للهوى والقناعات الشخصية غير المستندة على دليل، وكذلك الغموض في طرح المعلومات والأخبار أو عدم توضيحها وتأخر وصولها مقارنة مع مصادر الشائعات التي تغلف المعلومات بأساليب مثيرة واستباقية، ولا يمكن إغفال أن حامل الرسالة قد يكون أهم من الرسالة وتأثير قصاصات المعلومات المجهولة المصدر على الرأي العام وكذلك المؤثرون.

وكانت الحرب على كورونا مثالا على تأثير الشائعات منذ لحظة اكتشاف هذا الفيروس ليومنا هذا، وقد تعاملت معه الجهات المختصة في السعودية باستباقية من حيث اللقاءات المباشرة مع المتحدثين الرسميين بالجهات ذات العلاقة للرد على تساؤلات الناس ومخاوفهم وتبديد الشائعات، وكذلك الحزم مع مطلقي الشائعات أو من ينشرون معلومات مغلوطة ومضللة حتى لو كانوا من الأطباء، فالأمانة العلمية وسلامة المرضى أولوية على نزعات الظهور بما يسيء للمصلحة العامة ويشتت جهود أجهزة الدولة.

فهم المجتمع سبيل مهم إلى اختراقهم بالشائعات، وقد كان المستشرقون يتواصلون مع المجتمعات ويدرسونها لفهم طبيعتها وكيفية التأثير عليها سلبا أو إيجابا لاستعمارهم مع استخدام الطابور الخامس في بث الشائعات.

لهذا فتحصين المجتمع من تأثير الشائعات هو مسؤولية حكومية وليست فردية فقط، فالشائعات يصنعها حاقد وينشرها حاسد وجاهل، وأسوأ الشائعات ما تتعرض للسمعة، قال تعالى: «إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة». لذا لمقاومة الشائعات فلا بد من توعية مضادة وباستباقية وجاذبية تثير المتلقي وتحرك فيه الاهتمام وتتعامل مع مخاوفه وتعزز بالمعلومات من مصادرها والتشريعات الداعمة.

وكما على العقلاء مسؤولية في التوعية ومراقبة طرحهم وتوخي الحرص والتوثق من المعلومة، فإن تخصيص هيئة رسمية مستقلة ومسؤولة للرد على الشائعات بصلاحية تتيح التواصل مع الأفراد والمجتمعات واستقبال أسئلتهم والتثبت من المصادر الموثوقة سيعين في التصدي للشائعات بديمومة تحترم العلم وتشجع على تغيير مفاهيم المجتمع ووسائل الإعلام في استقاء مصادر المعلومات ونشرها.

استشارية طب أسرة
مستشار الجودة وسلامة المرضى
مستشار التخطيط والتميز المؤسسي
كاتبة رأي