آخر تحديث: 14 / 5 / 2021م - 2:38 ص

أخصائي نفسي يحذر من عقاب الأطفال تجاه السلوكيات غير المرغوبة

جهينة الإخبارية محمد الأحمد - القطيف

قلل الأخصائي النفسي هاشم العوامي من المخاوف من اتجاه الأطفال للألعاب والألوان للجنس الآخر، معتبرا مثل هذه الممارسات جزء من الميول الطبيعية للأطفال.

ولفت إلى أن اتجاه الأطفال لألعاب الجنس الآخر بمثابة حالة طبيعية تسيطر على الأطفال للاستطلاع والاستكشاف.

وأكد، أن تلك الممارسات الطفولية لا تمثل اضطرابات جنسية أو شذوذ جنسي على الإطلاق، داعيا الآباء لمحاولة تفهم هذه الحالة بطريقة ذكية وعدم التهويل منها بأي شكل من الأشكال

وذكر أن الأطفال في الأعمار التي لا تتجاوز 10 سنوات، يميلون للاستطلاع والاستكشاف، من خلال الإقبال على بعض الألعاب وتفضيل الألوان للجنس الآخر.

ودعا الآباء لانتهاج الآليات المناسبة عوضا من انتهاج وسيلة العقاب وغيرها من الممارسات غير المناسبة، مطالبا بضرورة اتباع بعض الخطوات التي تساعد في إعادة الأطفال للسلوكيات المرغوبة والابتعاد عن السلوكيات غير المرغوبة.

وأشار إلى أن هناك الكثير من الحلول المساعدة للقضاء على السلوكيات غير المرغوبة لدى بعض الأطفال، منتقدا الممارسات العقابية التي يمارسها بعض الآباء تجاه الأبناء.

وأعتبر المعاقبة ليست حلا على الإطلاق، مشددا على أهمية تعزيز السلوك المرغوب بشتى الطرق، مما يسهم في ترك الأطفال للسلوكيات غير المرغوبة.

وأكد، أن اتخاذ هذه الخطوات يسهم في القضاء على اتجاه الأطفال للألعاب والألوان للجنس الآخر، مرجعا ذلك للدور الكبير الذي يلعبه الآباء في تعزير السلوك المرغوب.