آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 11:00 ص

الواقع المعزز لمساعدة لأطفال الذين يعانون من عُسر القراءة

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم  : ديفيد برادلي

15 أبريل 2021

المترجم : عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم : 121 لسنة 2021

Augmented reality for children with dyslexia

by David Bradley

APRIL 15,2021

يمكن استخدام الواقع المعزز لمساعدة الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة، وفقًا لبحث أجراه فريق من المملكة العربية السعودية نشر في المجلة الدولية للحوسبة السحابية[1] .

عسر القراءة حالة معروفة ومدروسة جيدًا حيث يعاني أشخاص من ذوي الذكاء العادي من صعوبة في القراءة. وتصيب ما بين ثلاثة إلى سبعة أشخاص من كل 100 شخص، على الرغم أن ما يصل إلى 20 ٪ من السكان قد يعانون من بعض المشاكل.

عسر القراءة هو حالة متدرجة ضمن طيف من الصعوبات، قد يواجه فيها الأقل تأثراً مشاكل في التهجئة أو القراءة بسرعة بينما قد يواجه من هم في الطرف الآخر من الطيف مشاكل ليس فقط في مهام القراءة والكتابة البسيطة ولكن أيضًا في حتى في الفهم البسيط للكلمة المكتوبة. لا يوجد سبب محدد تحديدًا جيدًا لهذه المشكلة ويمكن أن تكمن وراء عسر القراءة مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية.

العديد من تقنيات التدريس وحتى معدات كالمرشحات / الفلاتر البصرية [الفلاتر تهدف الى تركيز الانتباه على خاصية معينة في النص، بحسب [2] ] استخدمت للتغلب على المشكلة مع أن مقاربات جديدة في التدريس هي أكثر نجاعةً في اصلاح أسوأ المشكلات إلى حد ما بالنسبة للعديد من الأشخاص.

ماجد محمد أبو ركبة من كلية الحاسبات وتقنية المعلومات[3] بجامعة تبوك بمدينة تبوك في المملكة العربية السعودية، يعمل على سيناريوهات مختلفة لتعليم اللغة العربية باستخدام مبادئ التفاعل بين الإنسان والحاسوب. في هذه المقاربة المستجدة، يمكن تقديم معلومات افتراضية ذات مغزى - متمثلة في مقاطع صوتية وفيديو وبيئات ثلاثية الأبعاد - للأطفال الذين يعانون من عسر القراءة بطريقة تفاعلية ومقنعة بهدف تحسين مهارات القراءة والاستيعاب. يمكن أن يؤدي هذا إلى الالتفاف على بعض المشكلات والتعقيدات الخاصة التي تواجه الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة عند قراءة وكتابة اللغة العربية وحلها.