آخر تحديث: 9 / 12 / 2021م - 1:35 م

لماذا يتفاعل مفرطو الحساسية أحيانًا بقوة مع الانتقاد

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم روبالي غروڤر

17 سبتمبر 2018

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 144 لسنة 2021

Why Highly Sensitive People Sometimes React So Strongly to Criticism

Rupali Grover

September 17,2018


 

”ظننت أن المعالجين يتجاهلون الأمور ولا يعطونها أهمية. لماذا تهتم بما قاله لك شخص غريب؟“

قبل سنوات، قيل هذا لي في منتدى إنترنتي أثناء نقلش كنت اعتقدت أنه نقاش صحي [المترجم: النقاش الصحي هو النقاش الذي يركز على القضية أو المشكلة أو السلوك / التصرف وليس على الشخص، بحسب 1]. شخص ممن يضعون مشاركتهم على النت بدون تحديد هوياتهم «لم يكن هذا الشخص من المعالجين» قام بمقاطعة الحديث وتحدث عن كيف كانت طبيعتي الحساسة مخالفة لما يحب أن يتصرف به المعالج. شعرت بالإحباط، وفكرت، ”المعالجون هم بشر أيضًا. نحن لسنا دائما على الدوام «مباشرين العمل»“.

كوني معالجًا لا يعني أنني محصن من التعليقات نفسها التي يتعرض لها العديد من ذوي الحساسية المفرطة «2 و3 و4» - خاصةً عندما يتعلق الأمر بالتعرض الى الانتقادات. من الجيد أن يصار إلى ”تجاهلها“ فحسب، ولكن بالنسبة للعديد من ذوي الحساسية المفرطة، التجاهل هذا ليس مجرد خيار. تصميمنا البيولوجي يجعلنا نعالج جميع المثيرات بعمق، ومن ضمنها الكلمات التي نسمعها من الآخرين.

وردود أفعالنا المشاعرية - بما في ذلك ما يفوق طاقتنا ويوقر صدورنا عندما ينتقدنا شخص ما - ليست مجرد مفتاح ضوء كهربائي يمكننا إقفاله.

لماذا يتفاعل ذوو الحساسية المفرطة بقوة مع الانتقاد

بالنسبة لذوي الحساسية المفرطة، فإن ردود الفعل هذه متأصلة بعمق في أدمغتنا. عندما نتعرض لتعليقات سلبية، نجذرها في ”دماغنا الانفعالي“، والذي يتجاوز ”دماغنا التفكيري“.


 

”الدماغ الانفعالي“ «المعروف أيضًا باسم الجهاز الحوفي» هو بنك بيانات لتخزين المثيرات والذكريات الانفعالية السابقة. هذا يحدث للجميع وليس خاصًا بذوي الحساسية المفرطة، ولكنه، وفقًا لجولي بيلاند Julie Bjelland، المعالج المتخصص في ذوي الحساسية المفرطة، الجهاز الحوفي يُفعّل في ذوي الحساسية المفرطة أكثر من غيرهم «5».

وهذا يعني أن الذين ليسوا من ذوي الحساسية الشديدة قد يكونون قادرين على استخدام أدمغتهم المفكرة «القشرة الدماغية الجديدة / الحديثة neocortex «انظر 6». جزء الدماغ المختص بالأمور المنطقية» حتى لا يأخذوا الانتقاد بشكل شخصي في حينه. لكن بالنسبة لنا نحن الحساسون، حتى عندما نعرف منطقيًا أن الانتقاد باطل، ما زلنا بحاجة إلى استيعاب الانفعالات التي تنشأ عنه «7». غالبًا ما تكون هذه المشاعر من الماضي والحاضر؛ وقد يثير الانتقاد كل التعليقات المؤلمة التي تم الإدلاء بها في الماضي - والغضاضة التي تأتي معها.

لذا فليس مستغربًا أن ذوي الحساسية الشديدة سيذهبون إلى أبعد الحدود لتجنب التعرض للانتقاد. ويمكن أن يصب هذا في نزعتنا لإرضاء الناس «8». معرفتك أنك تجاوزت توقعات الناس في حياتك يمكن أن يساعدك في الشعور بأنك ”جيد بما فيه الكفاية“.

لقد أخبرني عملاء حساسون، ”إذا كان كل من حولي سعيدًا «راضيًا» بما أفعله، فلن ينتقدني أحد منهم. الانتقاد يجعلني أشعر أنني لست جيدًا بما فيه الكفاية“. الحقيقة هي أن الجميع يتعرضون للانتقاد من وقت لآخر - لن تستطيع أن ترضي الجميع مهما عملت.

بالنسبة للحساسين، فإن تقبل الوضع كما هو «وقضاء أيام أو أسابيع في تحليل تعليق انتقادي» يمكن أن يكون مرهقًا تمامًا.

كيف يمكن لذوي الحساسية الشديدة عدم أخذ الانتقاد على محمل شخصي

الانتقاد أمر لا مفر منه. لن أنصحك پأن تكون أقل حساسية «لقد سمعنا بما يكفي عن تلك النصيحة؟». فيما يلي خمس نصائح ساعدتني بالفعل، سواء حدث لي الانتقاد وجهًا لوجه أو عبر الإنترنت. إذا كنت شديد الحساسية، أعتقد هذه النصائح قد تساعدك أيضًا.

1. تذكر أن التعليق الناقد غالبًا لا يتعلق بك.

قد تتساءل، ”هل صغتُ كلامي بشكل خاطئ؟ هل قلتُ شيئًا جارحًا؟ لماذا انتقدني هذا الشخص بهذه الطريقة؟“ أو حتى على الإنترنت، ”ربما علي أن أحذف مشاركتي“.

لكن ربما هذا ليس ضروريًا. حين يسمع شخص ما قلته أو يقرأ ما كتبته، فإنه يفسر كلماتك من خلال عدساته الشخصية. في بعض الأحيان تتعارض أحاسيسك مع أحاسيسه. أنت لم تقل شيئًا غلطًا - فهو فقط ليس لديه الخبرة او الشعور ليستوعب ما قلته.

يصبح هذا الأمر أكثر أهمية لو حدث عبر الإنترنت. نظرًا لأنه لا يمكنك رؤية لغة جسد الشخص أو سماع نبرة صوته، فالذين يكتبون تعليقاتهم على الإنترنت [المترجم: وهذا يشمل جميع وسائل التواصل الاجتماعي] قد يسيئون فهم نية بعضهم بعضًا بسهولة. قد لا يكون انتقاد شخص ما يخص ما فعلته أنت أو لم تفعله على الإطلاق.

2. لا يوجد معيار ينص على أنه ينبغي عليك أن ترد.

كشخص مفرط الحساسية، ربما طُلب منك أن تدافع عن نفسك بشكل أكثر. لكن في بعض الأحيان، في الواقع، قد تجعلك المعارضة والمقاومة لذلك الانتقاد تشعر بالاستياء تجاه نفسك - ويصبح الموقف أكثر توتراً.

عندما يستفزك شخص ما ويجعلك تهتاج غضبًا، فقد يرى في ذلك فرصة لإستدراجك بشكل أكثر. اختيارك عدم الرد على الانتقاد الشخصي يرسل رسالة مفادها أنك لن تضيع طاقتك في الرد على كلمات ذلك الشخص.

نعم، بعض الناس يريدون بالفعل أن يراك وأنت تشعر بالضيق. حتى أنهم قد يتهمونك بأنك تستفز الناس بمشاركاتك أو تتنمر عليهم! حاول ألّا تعطي هؤلاء الأشخاص فرصة ليجدوا ماهم بصدد البحث عنه.

3. قرر ما إذا تقبل أو لا تقبل الانتقاد.

إذا كنت تميل إلى التعاطف مع وجهات نظر الآخرين، فقد يكون قبول رأي شخص ما على أنه رأيك مغريًا لك. ربما تكون قد وافقت شخصًا ما وأومأت له برأسك بالموافقة فقط من أجل أن تكون مهذبًا معه. تقول الحكمة التقليدية حتى لو رأيت ذرة حقيقة في انتقاد شخص ما لك، عليك أن ترى ما ستقرره بخصوص ما قاله.

لا بأس أن تضرب حدودًا وتعترض على التعليقات التي تتلقاها. ما لم يكن صديقًا تثق به وتستشيره، فهذا الشخص الذي يحكم عليك ليس بالضرورة مصدرًا موثوقًا به ليبدي لك عيوبك.

4. ركز على التعليقات الإيجابية.

لا تتجاهل التعليقات الإيجابية التي تتلقاها! نظرًا لأن الانتقاد يدفعنا إلى حالة انفعالية، فمن السهل اجترار هذه التعليقات السلبية القليلة. تأكد من أن تلقي نظرة على الصورة بأكملها وتأخذ في الاعتبار أولائك الذين استمتعوا بما شاركته معهم، أو تلك الأوقات حين أثنى عليك أحدهم. لا يعني تعليق اناقادي أو تعليقان أن كل شخص في العالم يشعر بنفس الشعور.

5. اكتشف أي المجتمعات أفضل لك من حيث طبيعتك الحساسة.

هذا صحيح سواء على الإنترنت أو حارج النت. عندما يتعلق الأمر بالعالم الرقمي، يمكنني أن انصحك بالخروج من الإنترنت والتركيز على حياتك غير المتصلة بالإنترنت، لكن هذا ليس أمرًا واقعياً بالنسبة لمعظم الناس. لو كنت تشعر أن طاقتك تنخفض بسبب الخلافات التي تجري على الإنترنت، فقد آن الآوان لتقرر ما إذا كان الموقع في مصلحتك بالفعل. يمكن أن تكون مواقع مثل ريدت Reddit والفيسبوك Facebook مواقع تصادمية، وغالبًا ما تجعلني أشعر بالارتباك والاحباط. لا تشعر بالذنب حيال الابتعاد عن منتدى إنترنتي لا تلبي حاجاتك.

في العالم المادي، قد يكون الأمر أكثر صعوبة - ولكن لا يزال الوقت متاحًا للبحث عن مجتمعات أو دوائر من الأصدقاء تجعلك تشعر بالرضا. لو شخص ما «أو مجموعة ما» في حياتك يجعلك تشعر بالسوء تجاه نفسك بشكل متواتر، فقد آن الأوان لأخذ للانفصال عنهم وضرب بعض الحدود الشخصية بينك وبينهم «8».

الانتقاد دائما لاذع. لكن من الممكن تغيير طريقة تفسيرك له، ومعرفة أنه لا يتعلق بك دائمًا. وهذا يمكن أن يجلب الكثير من السلام والراحة سيما للشخص الحساسة.

مصادر من داخل وخارج النص

1 - https://www.jhconline.com/team-building-healthy-debates-versus-dysfunctional-arguments.html

2 - شديد. نفرط الحساسية، أو HSP، هو مصطلح صاغته عالمة النفس إيلين آرون Elaine Aron. وفقًا لنظرية آرون، فإن ذوي الحساسية المفرطة هم مجموعة فرعية من الناس الذين لديهم مستويات عالية في سمة من سمات الشخصية تُعرف باسم حساسية المعالجة الحسية أو SPS «انظر 2» أولئك الذين لديهم مستويات عالية من SPS يظهرون حساسية انفعالية مرتفعة، وتفاعل أقوى مع المنبهات / المثيرات الخارجية والداخلية - الألم والجوع والضوء والضوضاء - وحياة داخلية معقدة. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان"

https://www.psychologytoday.com/intl/basics/highly-sensitive-person

3 -

https://ar.wikipedia.org/wiki/حساسية_المعالجة_الحسية

4-https://highlysensitiverefuge.com/

5 - https://www.juliebjelland.com/hsp-blog/2017/3/23/differences-in-the-hsp-brain-by-julie-bjelland-lmft

6 - https://ar.wikipedia.org/wiki/قشرة_جديدة

7 - https://highlysensitiverefuge.com/highly-sensitive-people-absorb-emotions/

8 - https://highlysensitiverefuge.com/highly-sensitive-people-not-responsible-for-other-peoples-feelings/

المصدر الرئيس

https://highlysensitiverefuge.com/highly-sensitive-people-criticism/