آخر تحديث: 25 / 6 / 2021م - 3:12 م

القطيف: الخطيبة الحسينية الحاجة زهراء مهدي عبدالله ال سليس في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الخطيبة الحسينية الحاجة زهراء مهدي عبدالله ال سليس «أم عادل»، من أهالي القطيف «حي المجيدية».

الفقيدة السعيدة الحاجة أم عادل، ربّة منزل، خادمة أهل البيت، وخطيبة حسينية، والدة هنية آل سليس «حرم الشيخ مرتضى آل سليس»، شقيقة الوجيه ورجل الأعمال المرحوم سعيد آل سليس القائم على حسينية آل سليس بحي الشريعة، والمعلم عارف آل سليس. عمّة المعلمين عبدالله وطارق وعلي آل سليس، والدكتورة إيمان آل سليس طبيبة الباطنية بمستشفى الجبيل العام. جدة الدكتور مهدي عادل آل سليس، والمهندسين أحمد وحسن عادل آل سليس، والمعلم حسين عادل آل سليس. واجهت الفقيدة أم عادل متاعب صحية مفاجئة بمنزلها مساء اليوم واختارها الله الى جواره.

حرم: المرحوم حسن مهدي آل اخوان «أبو عادل».

الأبناء: عادل «أبو د. مهدي» وشاكر «أبو سلمان» وكامل «أبو محمد» وعلي «أبو حسين».

البنات: هنية «أم هاني الشيخ مرتضى آل سليس».

الأشقاء: المرحوم سعيد «أبو عبدالله» وحسين «أبو علي» وعارف «أبو محمد» ومحمد.

الشقيقات: سوسن «أم علي حسين آل دعبل».

التشييع: اليوم الثلاثاء.

تاريخ الوفاة: الثلاثاء 27 شوال 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
{ابوموسى}
8 / 6 / 2021م - 10:27 م
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ للفاقدين وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيدة السعيدة الحاجة ام عادل ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمدها بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّها فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُها مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَها وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.
2
أبو أحمد
[ سنابس ]: 8 / 6 / 2021م - 11:36 م
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.