آخر تحديث: 17 / 9 / 2021م - 7:19 م

تعليم الأطفال المسؤولية الاجتماعية يمكن أن يقلل من التنمر في المدرسة

عدنان أحمد الحاجي *

 بقلم جوناثان ب. سانتو برفسور علم النفس، جامعة نبراسكا أوماها ويوسفا دا كونها، برفسور في علم النفس التربوي، الجامعة الفيدرالية في بارانا «البرازيل»

15 يونيو 2021

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 169 لسنة 2021

Teaching kids social responsibility like how to settle fights and ask for help - can reduce school bullying

June 15,2021

Jonathan B. Santo Professor of Psychology، University of Nebraska Omaha

Josafa da Cunha Professor of Educational Psychology، Universidade Federal do Paraná «Brazil»


 

الفكرة العامة

المدارس التي تشجع طلابها على الاهتمام بمشاعر وأحاسيس زملائهم في الصف الدراسي وعلى حل النزاعات مع أقرانهم بشكل سلمي يمكن أن تقلل من حوادث التنمر فيها، وفقًا لدراسة محكمة من قبل الأقران ومنشورة في المجلة العالمية للتنمية السلوكية Behavioral Development في يونيو 2021 «انظر 1»

أجرينا استبيانًا استقصائيًا على 1850 تلميذًا برازيليًا تتراوح أعمارهم بين 7 و15 سنة وكذلك على معلميهم على مدى ثلاثة أشهر في عام 2019 - قبل فترة قصيرة من تعطيل التعليم الحضوري بسبب جائحة كوفيد-19. كان المعلمون يعملون على تنمية مهارات المسؤولية الاجتماعية بين طلابهم.

الطلاب الذين قالوا إن معلميهم شجعوهم على الاهتمام بالآخرين والعمل معًا لتسوية النزاعات بينهم، والمعلمين الذين عززوا بيئة الصف الدراسي بقوانين واضحة، قالوا أيضًا إنهم شعروا بأنهم أقل عدوانية وأقل تعرضًا للاعتداء من قبل زملائهم في الفصل.

على وجه التحديد، كان هناك انخفاض بنسبة 34٪ في نهاية الفترة [ثلاثة أشهر] في حوادث الضرب والركل والدفع ونشر الشائعات وإقصاء للناس. وقال الطلاب إن مناخ الصف الدراسي الداعم [أي الصف الذي يشعر كل طالب فيه بالتقدير والتمكين وعدم الاستبعاد أو الاقصاء، 2» كان السبب الرئيسي لهذا الانخفاض.

لماذا تعتبر مساعدة الطلاب وتعاونهم مع بعضهم في حل مشاكلهم أمر هام

يقول أكثر من نصف الأطفال والمراهقين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة. إنهم وقعوا ضحايا لاعتداءت زملائهم في الصف الدراسي «3»، حيث تعرض ما لا يقل عن 10٪ منهم للتنمر بشكل متكرر.

عندما يساعد الأطفال بعضهم بعضًا ويتعاونون على حل النزاعات بينهم، فإنهم يمارسون ما يسميه علماء النفس ب ”المسؤولية الاجتماعية“ «4,5» من خلال مساهمتهم في الصالح العام للمجموعة.

تستطيع المدرسة أن ترعى المسؤولية الاجتماعية «5» وذلك بتعزيز بيئة تجمع بين الإنصاف والتواصل الاجتماعي الإيجابي «6» مع وجود فرص للطلاب للتعلم وايجاد أساليب ليكونوا طيبين ولكي يحتووا الآخرين. على سبيل المثال، يستطيع المدرسون تشجيع الطلاب على الاحساس بالمسؤولية تجاه أفعالهم ومساعدة الآخرين وطلب المساعدة منهم حين يحتاجون لها.

بالإضافة إلى ذلك، لا أحد يعرف كيف سيؤثر التباعد الاجتماعي الذي تتطلبه جائحة كوفيد-19 على الأطفال والمراهقين في المستقبل «7»، سواء أكان ذلك في البرازيل أو في أي بلد آخر. لكن يبدو من المرجح أن يكون للانخفاض في مستوى التفاعلات الاجتماعية ضريبته.

نعتقد أنه من المهم أن تركز المدارس على الرفاه الاجتماعي والعاطفي للأطفال أثناء الجائحة وبعدها.

ماذا بقي مجهولًا

سجلت البرازيل أكثر من 17 مليون حالة إصابة بكوفيد-19، بما في ذلك أكثر من 480 ألف حالة وفاة، حتى يونيو 2021 - أكثر من أي دولة أخرى باستثناء الولايات المتحدة والهند. العديد من المدارس البرازيلية من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر، كما هو الحال في الولايات المتحدة، ابتدأت في التمرمز على التدريس عن بُعد في أوائل عام 2020.

الأساليب التي استخدمها المعلمون في دراستنا قد تساعد في تنمية تواصل إيجابي وتعزز استجابة تمتاز بالمرونة النفسية للجائحة «8» - في البرازيل والولايات المتحدة ودول أخرى - بين الأطفال والأسر والمدارس والمجتمعات. بالنسبة لكيف يمكن أن تساعد المسؤولية الاجتماعية بالضبط في تسريع هذا التعافي، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث المستندة للأدلة.

ماذا بعد

نجري استبيانات استقصائية ومقابلات مع معلمي المدارس ونصمم برامج جديدة، مثل خطط الدروس الجديدة للتعلم عن بعد، بما فيها الدروس المعدة للأطفال الذين ليس لديهم اتصال بالإنترنت. نقوم أيضًا بنشر أنشطة البرنامج من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات التعلم «9» عبر الإنترنت لمساعدة الأطفال على مواصلة تعلم هذه المهارات وأيضًا نعزز الشعور بالارتباط بأنشطة التعليم عن بعد التي يمارسونها.

هدفنا التالي هو دراسة كيف يؤدي تعزيز المسؤولية الاجتماعية لدى الأطفال في تطوير المواطنة الملتزمة «10» والمسؤولة مع تقدم الطلاب في العمر. نريد أن نفهم أساليب جديدة لخلق فرص للأطفال والمراهقين للمشاركة الفعالة والالتزام برفاهية مجتمعاتهم.

مصادر من داخل وخارج النص

1 - https://journals.sagepub.com/doi/10,1177/01650254211020133

2 - https://seniorsecondary.tki.org.nz/English/Pedagogy/Supportive-learning-environment

3 - https://srcd.onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10,1111/cdev.12621

4 - https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10,1002/ajcp.12092

5 - ”المسؤولية الاجتماعية هي نظرية أخلاقيةتقترح أن أي كيان، سواء كان منظّمةً أو فردًا، يقع على عاتقه العمل لمصلحة المجتمع ككل. فالمسؤولية الاجتماعية هي أمرٌ يتعيّن على كل منظمّةٍ أو فرد الالتزام بها للحفاظ على التوازن ما بين الاقتصاد والنُظم البيئية. يمكن إيجاد موازنة بين التنمية الاقتصادية، بالمعنى المادي، ورفاهية المجتمع وسلامة البيئة، على الرغم من طعن العديد من التقارير خلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين بهذا. تعني المسؤولية الاجتماعية الحفاظ على التوازن بين الاثنين. فهي لا تنطوي على مؤسسات الأعمال وحسب، بل على كل من تؤثّر أعماله على البيئة. إنه مفهوم يهدف إلى ضمان تأمين رعايةٍ صحية للأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية وإزالة جميع العقبات المتمثّلة في المسافة والوضع المالي، إلخ. يمكن أن تكون هذه المسؤولية سلبية، عند تجنّب الانخراط في أعمال ضارّة اجتماعيًا، أو يمكن أن تكون إيجابية، من خلال انخراطها بأنشطة تسعى إلى تحقيق الأهداف الاجتماعية مباشرةً. لا بد من توارث المسؤولية الاجتماعية بين الأجيال لأن أفعال جيلٍ واحد تنعكس تبعاتها على الأجيال التي ستأتي من بعده“ مقتبس من نص ورد على عذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/مسؤولية_اجتماعية

6 - ”التواصل الاجتماعي هو مقياس لكيفية تضافر الناس وتفاعلهم مع بعضهم البعض. وعلى المستوى الفردي، يتضمن التواصل الاجتماعي نوعية وعدد العلاقات التي تربط الفرد بالآخرين في الدائرة الاجتماعية التي تشمل العائلة والأصدقاء والمعارف. وبعيدًا عن مفاهيم المستوى الفردي هذه، فإنه يتضمن علاقات تتخطى الدوائر الاجتماعية للفرد وحتى المجتمعات الأخرى. ويقدم هذا التواصل، الذي يمثل واحدًا من العديد من عوامل التماسك في المجتمع، مزايا لكل من الأفراد والمجتمع.“ مقتبس من نص ورد على عذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/تواصل_اجتماعي

7 - https://www.seattletimes.com/education-lab/how-will-seattle-area-students-cope-with-a-return-to-online-schooling-when-pre-covid-school-was-such-a-lifeline/

8 - https://link.springer.com/article/10,1007/s42844-020-00010-w

9 - https://programadiga.com.br/emcasa/

10 - ”المواطنة الملتزمة engaged citizenship هي فعل الخير في المجتمع وخدمته ورد الجميل بمساعدة الآخرين والتعاون معًا أو مساعدة الآخرين وذلك بالقيام بعمل أشياء جيدة لصالح المجتمع.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://files.eric.ed.gov/fulltext/EJ1053889.pdf

المصدر الرئيس

https://theconversation.com/teaching-kids-social-responsibility-like-how-to-settle-fights-and-ask-for-help-can-reduce-school-bullying-158493