آخر تحديث: 21 / 1 / 2022م - 1:42 م

أسوأ خمس نزعات يحملها البشر

فاضل العماني * صحيفة الرياض

بداية أجدني مضطراً لكتابة تعريف مبسط ومباشر لمعنى النزعة البشرية، والتي يمكن أن تكون إيجابية أو سلبية. النزعة البشرية باختصار شديد هي ذلك الميل النفسي أو الاتجاه الفطري لشيء ما أو لفكرة ما، كالنزعة للخير والصداقة والرحمة، وكذلك النزعة للشر والعداوة والقتال.

وهذه النزعات البشرية، الإيجابية والسلبية، تُمثّل سمات/صفات كامنة وأصيلة لدى كل البشر ولكن بدرجات ونسب متفاوتة، وهي مكوّن أساسي لنمو الذات الإنساني، وأسبابها متعددة ومتنوعة، فبعضها داخلي نابع من الذات والبعض الآخر خارجي يتشكّل بفعل الوسط المحيط. وتكمن خطورة وتأثير هذه النزعات البشرية في صعوبة التحكم بها أو السيطرة عليها في كثير من الأحيان، إضافة إلى تمظهرها بشكل تلقائي وعفوي.

ورصد هذه النزعات البشرية، لاسيما السلبية، يحتاج للكثير من المقالات والدراسات، ولكنني وضعت على عجالة خمساً منها فقط، أجدها أسوأ 5 نزعات يحملها البشر وهي:

الأولى: وهي ”النزعة الكمالية“ التي يسعى لها الكثير من البشر لتحقيق الكمال والتمام في تفاصيلهم الصغيرة والكبيرة، الأمر الذي يجعلهم يواجهون ضغوطاً مستمرة لتحقيق تلك الأهداف أو الرغبات والتي قد يكون أغلبها غير واقعية أو مستحيلة.

الثانية: وهي ”النزعة الأنانية“ التي تتمركز عادة حول الذات باعتبارها المحور الأساسي والوحيد، في حين تغيب ممارسة التقدير والاحترام للآخرين أو لوجهات النظر الأخرى، والتعامل مع البشر باعتبارهم غير مدركين ولا يمكن الوثوق بفكرهم ووعيهم.

الثالثة: وهي ”النزعة الاستعلائية“ التي يحملها الكثير من البشر تجاه الآخرين ويُصنفونهم في مستويات أدنى، ثقافياً أو عرقياً أو اجتماعياً أو اقتصادياً، وهي نزعة فوقية يُتقنها هؤلاء الاستعلائيون الذين يظنون أنهم يملكون الحق في فرز الآخرين في قوائم تحقيرية.

الرابعة: وهي ”النزعة الفردية“ التي لا تؤمن بالحياة التشاركية أو ثقافة العمل الجمعية، وهي نزعة طموحة جموحة يحملها الأفراد الذين يؤمنون فقط بقدراتهم الخارقة التي تُحقق لهم كل أحلامهم ومصالحهم الخاصة وفق دائرتهم الصغيرة من دون الاكتراث أو الاهتمام بالدوائر الكلية الأخرى.

الخامسة: وهي ”النزعة الصوابية“ التي تحتكر الصواب وتمتلك الحقيقة، وهي نزعة سلبية وخطيرة يرفع لواءها أولئك الأوصياء على فكر ووعي الآخرين الذين يتخبطون في وحل الخطأ والجهل.

هذه هي قائمتي الصغيرة لأسوأ 5 نزعات يحملها البشر، فماذا عن قائمتك الخاصة عزيزي القارئ؟