آخر تحديث: 21 / 10 / 2021م - 11:12 م

فائدة لغوية «40»: ”الترويسة“

الدكتور أحمد فتح الله *

الترويسة لغة

في الأصل اللغوي، كلمة «ترويسة» عربية، وهي تفعيلة من «رأس» وأصلها «تَرْئِيسَة»، لكن الهمزة فيها قلبت واوًا، مثل ألف ”أرّخَ“ و”تأريخ“ فصارت ”تَوْريخ“ [1] ، ومثلما انقلبت ألف ”ألَّفَ“ و”تأليف“ واوًا أيضًا فصارت ”تَوْليف“ [2] … إلخ. ومنه القول: فلانٌ رَوْسُ سَوءٍ: أي رأس سوء، بمعنى رجُل سَوء، و”رُوس“ جمع رَّأْسُ، أصلها رؤوس. وفي معجم لسان العرب، الرَّوائِس: المتقدِّمة من السحاب، ورَوائِس الأَودية: أَعاليها.

وفي المعنى

فمن معنى الرأس والتقدم، جاءت ”الترويسة“ بمعنى:

- كلمة أو عنوان يُذكر في رأس الصفحة في الكتب والأبحاث والمعاجم، لإظهار مضمون ذي أهمية في الصفحة. - عنوان، رأسيَّة، كلمة مُدوَّنة بحرف كبير يصدَّر بها جزء بحث أو رسالة، فنقول: ”اخْتَرْ ترويسة لرسائلك“.

و”الترويسة“، كعنوان يُذكر في رأس الصفحة لإظهار مضمون تلك الصفحة، هي كذلك في اللغة الانجليزية header أصلها head «رأس» أضيف لها اللاحق «suffix» ”-“ er «للدلالة على الفاعل»،

ويقابلها footer «foot + er» ”تذييل“، وجمعها ”تذييلات“. لذلك في لغة التويتر «Twiter التغريد» تعرف ”الترويسات“ ب ”هيدرات“ «أو الكليشة».

فعلى ما تقدم، تأتي ”ترويسة“ بمعنى عنوان أو تسمية فرعية تحمل المضمون الخاص «الثيمة» لنشاط ما، كما حصل في معرض ”المهرجان اللبناني للكتاب“ سنة 2020م، فجائت الترويسة: ”مئوية دولة لبنان الكبير“، الذي أعلن عنه في الأول من أيلول من عام 1920م، ليصبح «لبنان» أول جمهورية في العالم العربي.

”الترويسة“ في علم الحوسبة

في علوم الحاسوب، أو تقنية المعلومات، ”الترويسة“ اصطلاح يعني النضيد المذكور في أعلى برنامج حاسوبي ما، الذي يُذكر فيه لغة البرمجة المستعملة، وكذلك الترميز المستعمل فيه… إلخ.


فوائد تابعة

[1]  وَرَّخَ: «فعل»، وَرَّخَ الكتابَ: أَرَّخَه، أرَّخَ أرَّخَ لـ يؤرِّخ، تَأْريخًا، فهو مُؤرِّخ، والمفعول مُؤرَّخ، أرَّخ الرِّسالةَ: حدَّد تاريخَها، كانت رسالته مؤرَّخة في غُرّة رجب، وأرَّخ الحادثَ: فصَّل تاريخه وحدَّد وقته، والمُوَرِّخ: عالم التاريخ، وتواريخ: جمع تاريخ.

[2]  على سبيل المثال، الوِلافِ الاعْتزاء والاتِّصال؛ كان على معناه في الأَصل إلافاً فصيَّر الهمزة واواً؛ وكلُّ شيء غطَّى شيئاً وأَلبَسه فهو مُولِفٌ له؛ وفي الصحاح: الوِلاف مثل الإلاف، وهو المُوالَفة.
تاروت - القطيف