آخر تحديث: 21 / 1 / 2022م - 12:20 م

قابلية الطقوس للتغيير

عدنان أحمد الحاجي *

26 أغسطس 2021

بقلم سارة فروه

المترجم : عدنان أحمد الحاجي

راجعه: الدكتور حسن أحمد اللواتي

المقالة رقم 299 لسنة 2021

The Resilience of Ritual

August 26,2021

By Sara Frueh

​​

باحثة علم النفس كريستين ليغير Cristine Legare تستكشف لماذ الطقوس مهمة وكيف عملت الجائحة على تجديدها

من بين الأشياء العديدة التي قلبها كوفيد-19 رأسًا على عقب هي الطقوس التي يمارسها الناس، بدءًا من الطقوس اليومية كالمصافحة إلى الطقوس التي تمتاز بعمقها الاجتماعي كحفلات الزفاف والجنائز.

الاضطراب الذي أحدثه كوفيد -19 جعل طقوسنا وأهميتها جليةً بصورة أكبر. ”لقد كشف بالفعل مدى أهمية الطقوس في علم النفس البشري والطبيعة البشرية والثقافة البشرية،“ كما أوضحت كريستين ليغير، باحثة في علم النفس ومديرة مركز العلوم المعرفية التطبيقية «CACS» في جامعة تكساس في أوستن

لقد ساعدت الجائحة علي كشفت مدى أهمية الطقوس في علم النفس البشري والطبيعة البشرية والثقافة البشرية "

كباحثة في علم النفس، تدرس ليغير الطقوس - وهي التي تعرِّفها على أنها ”ممارسات اجتماعية مشتركة ومنصوص عليها اجتماعيًا“ - وماذا تكشفه عن الطبيعة البشرية.

”هناك سبب وجيه جدًا يجعل الناس يصرفون الوقت والمال والطاقة بمزاولتهم الطقوس، في مواجهة كوفيد-19 والقضايا العامة،“ كما قالت ليغير، التي كانت تتحدث في ندوة عبر الإنترنت[1] استضافها مؤخرًا برنامج التعاون بين العلماء والصناعة الترفيهية Science & Entertainment Exchange التابعة للأكاديمية الوطنية للعلوم «NAS. ”الطقوس ضرورية لتلبية احتياجاتنا الجسدية والاجتماعية والنفسية - لا سيما في مواجهة الشدائد“.

الطقوس شائعة الانتشار

قالت ليغير إنه على الرغم من أننا غالبًا ما نربط كلمة ”طقوس“ بالشعائر / بالممازسات الدينية، فإن الطقوس هي في الواقع واسعة الانتشار. ”غالبًا ما لا ندركه أننا نزاولها لأنها أصبحت جزءًا عميقًا وطبيعيًا من حياتنا.“

وأشارت إلى أنه حتى البيئات الأكاديمية تُقام لها طقوسها وتستند إلى توافق في الآراء «اجماع» على أن يقف شخص في مقدمة الغرفة وأن يلتزم الآخرون بالهدوء، ويتبع ذلك بروتوكول لطرح الأسئلة.

”غالبًا لا ندرك أننا نمارس طقوسًا وذلك لأنهاأصبحت جزءًا عميقًا وطبيعيًا من حياتنا.“

قالت ليغير الطقوس ليست شيئًا غير منطقيٍ أو اعتباطيٌ ولكنها بالأحرى فعّالة إلى حد بعيد. ”بالتأكيد جميع الثقافات البشرية لديها طقوس، وهناك سبب وجيه لذلك.“

على سبيل المثال، لدى جميع الثقافات طقوس للاحتفال بطقوس العبور المهمة وأحداث الحياة، مثل الولادة والطفولة والمراهقة والبلوغ والزواج والطقوس المتعلقة بالعمل والولادة والموت [2] ، على حد قولها. تخدم هذه الطقوس أغراضًا مهمة، مثل إدخال إنسان جديد على عائلة أو مجتمع، أو مساعدة شخص بالغ على التحول إلى شكل جديد من أشكال الهوية، كالوالدية.

تسمح الطقوس أيضًا للمجتمع أو العائلة بإقامة مجموعة من الأنشطة بصورة مشتركة والتي تعزز الترابط والتعاون والتضامن. ”الطقوس في الحقيقة جزء متجذر في هوية الناس“. "وعي جزء من طريقة تفكيرهم في عوائلهم وثقافتهم وعرقهم ودينهم.

حتى بين أولئك الذين يشتركون في نفس العقيدة أو الخلفية العرقية، هناك اختلافات صغيرة في الطقوس لا يمكن تجاوزها، كما أضافت ليغير، ذاكرةً مثالًا عن الخلاف المتجذر بين إحدى صديقاتها وزوجها الجديد حول ما إذا كان ينبغي فتح الهدايا عشية عيد الميلاد أو يوم عيد الميلاد. ”هناك الكثير من الخلافات العائلية حول أشياء تبدو تافهةً جدًا.“

لماذا هذه الاختلافات الصغيرة مهمة جدًا؟ تساعد الطقوس في دعم هوية الجماعة وتحافظ على وحود المجتمعات على مر الزمن - مما يعني أنه لا يمكن تغييرها بسهولة. "مقاومة التغيير جزء من النسيج الهيكلي للطقوس.

إعادة تشكيل الطقوس الكبيرة والصغيرة

لو كانت الطقوس قد وُجدت مقاومةً التغيير، فماذا يحدث لو فُرض تغيير هائل عليها - كلجائحة؟

لقد كانت استجابتنا ليس بإلغاء طقوسنا ولكن بتعديلها، مما يدل على أهميتها. ”الوظائف / الفعاليات التي تخدمها هذه الطقوس لا تزال أشياء البشر في حاجة اليها، ونتوق إليها،“ كما قالت ليغير. على سبيل المثال، طقوس العبور[3]  - وهي حفلات أعياد الميلاد، وحفلات استقبال المولود الجديد، والجنائز - انتقلت لتمارس عبر الإنترنت. ”ما زلنا بحاجة إلى إحياء ذكرى هذه الأحداث الهامة في الحياة واحترامها“.

قالت ليغير إن أحد أسباب كون الجائحة صعبةً بشكل فريد هو أنها عبارة عن استجابة طبيعية للتجمع والالتقاء معًا في زمن يسود فيه عدم اليقين وشظف العيش - وهو أمر أصبح من الصعوبة بمكان أو مستحيلًا بسبب التباعد الاجتماعي اللازم لإبطاء انتشار الجائحة. ”وهذا يفسر لماذا بدلًا من مجرد الغاء الكثير من هذه الطقوس، قمنا بتغييرها وتحويلها“.

الطقوس مفيدة بشكل خاص في حالات يسود فيها عدم اليقين أو وجود خطر محدق؛ قد تساعدنا في استعادة الشعور بالسيطرة، كما توضح ليغير، والنظريات التي تؤكد أن الطقوس تدعم دافعنا الفسيولوجي والنفسي للوصول إلى التوازن «الاستباب» الداخلي [4]  - الشعور بالاستقرار والتوازن. كالقراءة أو الصلاة معًا في أماكن جماعية، على سبيل المثال، يمكن أن يكون لها تأثيرات نفسية قوية في الحد من القلق النفسي. وقالت: ”إنه جزء كبير من السبب الذي وجدنا أن مزاولتنا للنشاط الجماعي التزامني شيئًا مهدئًا“.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظت ليغير، أن علماء الأنثروبولوجيا يعتقدون أن الطقوس قد تكون جزءًا من نظام / جهاز تحوطي «وقائي» من المخاطر hazard-precaution system - وهو نظام سايكلوحي معني بالاستجابة للتهديدات في البيئة «المحيط»، كمسببات الأمراض والتلوث. ”بما أن الحد من التلوث وتعزيز الهايجين hygiene «ممارسة العادات الصحية» أمران ضروريان لصحة الإنسان وبقائه، فإن استخدام الطقوس لنشرهذه الممارسات مفيد بالفعل“. ”لذا فليس من المستغرب على الإطلاق أن جعلنا ممارسة غسل اليدين واحدة من الطقوس.“ وأضافت أن هذا ليس بجديد. لأسباب وظيفية جدَا، تعتبر ممارسة العادات الصحية جزءًا من الطقوس العلمانية والدينية «لمعرفة الفرق بينهما، راجع [5]  في جميع أنحاء العالم.

أي من طقوسنا التي حدث لها تغيير ستبقى مستمرة حتى بعد انحسار الجائحة؟ بعض ممارسات العادات الصحية قد تبقى مستمرة، مع وعينا الكبير بأننا قد نكون عوامل محتملة لنشر العدوي، كما تتوقع ليغير. من ناحية أخرى، من المرجح أن ينحسر التباعد الاجتماعي. ”نحن نحب التقارب الجسدي ونحب العلاقة الحميمة.“

مصادر من داخل وخارج النص

[1] - http://scienceandentertainmentexchange.org/blog/ritual-for-a-reason-new-habits-in-the-time-of-covid-19/

[2] - ”الطقوس هي مجموعة من الإجراءات التي يؤديها بعض الأشخاص، والتي تُقام أساسًا لقيمتها الرمزية. وقد يحدد تلك الطقوس أو المراسم تراث الجماعة المشتركة، بما في ذلك المجتمعات الدينية. ويشير المصطلح عامةً إلى مجموعة الأفعال الثابتة والمرتبة، ويُستثنى من ذلك الأفعال التي يقوم بها المؤدون للطقوس اعتباطًا. وقد وفرت الدراسات التي أُجريت في مجال الطقوس والمراسم مجموعة متضاربة من التعريفات للمصطلح، ومنها تعريف كيرياكيديس «2007» للمراسم بأنها فئة خارجية أو سلوكية «etic» تشمل مجموعة من الأنشطة «أو مجموعة من الأفعال» التي قد تبدو من الخارج أنها غير حكيمة، أو متنافرة، أو غير منطقية. أوقد يُستخدم المصطلح اجتماعيًا «emic»، بواسطة المؤدين للطقوس، للدلالة على إدراكه أن المشاهد لتلك الأفعال قد يظنها كذلك. وتقام الطقوس للعديد من الأغراض، مثل: المناسبات الدينية، أو لإشباع بعض الحاجات الروحية والعاطفية للمؤدين، أو لتعزيز الروابط الاجتماعية، أو لبعض أغراض التربية المجتمعية والأخلاقية، أو كدليل على الاحترام والطاعة، أو دليل على انتماء الفرد، أو كمؤشر لبداية بعض الأحداث، أو قد تقام المراسم أحيانًا بهدف الترفيه فقط.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/طقوس

[3] - ”طقس العبور «Rite of passage» في علم الأنثروبولوجيا، عبارة“ طقوس العبور ”هي ترجمة للمصطلح الفرنسي“ Rites de passage ”الذي استعمله أوّل مرّة عالم الاجتماع الفرنسي أرنولد فان قينيب «A. Van Gennep» في كتاب له صدر سنة 1909 بعنوان“ طقوس العبور ”. وفيه بيّن أنّ طقوس العبور ثلاثة أضرب هي: طقوس التجميع، «مثل الزواج» وطقوس الانفصال، «مثل الموت» والطقوس الهامشيّة، «مثل الحمل والخطوبة». وترى نبيلة إبراهيم أنَّ طقس العبور يمثل نهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة، وإجراء الطقس يقوم بوظيفة اللاعودة إلى المرحلة الأولى، والتسلح بأسلحة سحرية تعين على مواجهة المرحلة الثانية.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/طقوس_العبور

[4] - الاستتباب الداخلي أو التوازن الداخلي «homeostasis» هي خاصية لجسم كائن حي، ينظم الجسم بها بيئته الداخلية بغرض الحفاظ على استقرارها وثباتها أمام تغيرات قد تكون داخلية أو خارجية، مثل الإجهاد بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو، أو الاستحمام بماء ساخن ثم بماء بارد عدة مرات أو مزاولة رياضة شديدة ثم الاسترخاء. الاستتباب الداخلي هنا هو مقياس لسرعة استعادة الجسم للقيام بوظائفه المعتادة. عند الشباب يكون سرعة وصول الجسم لحالة الاستتباب سريعا، ويأخذ وقتا طويلا ربما أيامًا لدى الشيوخ، ذلك لأن الهرمونات والانزيمات في الشباب تكون متوفرة أكثر لدى الشباب عنها بالنسبة للشيوخ، وهذا أمر طبيعي. الهرمونات والانزيمات هي التي تعمل على حالة الاستتباب الداخلي عندما يتعرض الجسم لإجهاد خارجي كالرياضة أو داخلي بسبب إنفلونزا أو حمى.." مقتبس من نص ورد علي هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/استتباب

[5] - https://sonamnyenda.com/2020/03/27/secular-ritual-forms-and-meanings-my-reflection/

المصدر الرئيس

https://www.nationalacademies.org/news/2021/08/the-resilience-of-ritual