آخر تحديث: 21 / 1 / 2022م - 1:23 م

ما العلاج الأفضل لتسكين الصداع النصفي؟

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم ايمي نورتون

16 يونيو 2021

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

راجعه الدكتور محمود أحمد الحاجي، استشاري مخ وأعصاب، مستشفى الموسى

المقالة رقم 301 لسنة 2021

What Works Best to Ease Migraines?

By Amy Norton

HealthDay Reporter

June 16,2021

مراجعة بحثية «استعراض لما نُشر من أوراق بحثية» جديدة تزودنا بأخبار جيدة لمن يعانون من الصداع النصفي: الآن هناك خيارات لمسكنات ألم أكثر مما كان موجودًا في السابق.

في تحليل لأكثر من 100 دراسة منشورة، وجد الباحثون أن العديد من أصناف الأدوية التي أثبتت أدلة جيدة على أنها تسكن من آلام الصداع النصفي جارٍ العمل عليها.

لم تتوفر بعض هذه الأدوية إلا في السنوات القليلة الماضية، متيحةً خيارات جديدة لمن يعانون من الصداع النصفي ممن لا يحصلون على مسكن كافٍ من الأدوية القديمة المستخدمة في الحالات الطارئة.

قال خبراء إن اتساع مجال علاجات الصداع النصفي، والتي تشمل أيضًا

أجهزة تحفيز الأعصاب، أمر مشجع.

قالت الدكتورة ريبيكا بورش، طبيبة أعصاب في مستشفى بريغهام والنساء في بوسطن: ”إنها أخبار سارة حيث يوجد الآن العديد من العلاجات الفعالة المتاحة“.

وأشارت إلى أنه بالنسبة لأي مريض، فإن العثور على العلاج المناسب قد يتطلب بعض التجربة / المحاولة والخطأ trial-and-error - لذا فإن الاصرار هو مفتاح العلاج.. ”التزم به. ولا تفقد الأمل“. ”إذا لم ينجح العلاج الأول، فهذا لا يعني أن لا شيئ ينجح،.“ كما تقول ريباكا بورش.

شاركت بورش في كتابة افتتاحية مرفقة ببحث المراجعة هذا في عدد 15 يونيو 2021 لمجلة الجمعية الطبية الأمريكية[1] .

التحليل - الذي راجع 115 تجربة سريرية و15 مراجعة «استعراض» للأدلة السابقة - قدم التحديث المطلوب لهذه العلاجات، كما قالت المؤلفة الرئيسة الدكتورة جوليانا فاندربلويم Juliana VanderPluym.


دواء لاسيمديتان «ريڤاو»

قالت فاندربلويم، أستاذة، مساعدة في طب الأعصاب في مايو كلينك Mayo Clinic في مدينة سكوتسديل في ولاية أريزونا: ”على مدى السنوات الثلاث الماضية أو نحو ذلك، عدد من علاجات الصداع النصفي الجديدة أصبحت متاحة.“ وتشمل أدوية لاسيمديتان وlasmiditan الفموية «والتي تباع تحت الاسم التجاري ريڤاو Reyvow، انظر[2] ، والتي تعمل على مستقبل هرمون السيروتونين. واثنين من علاج جيبانتس ”gepants“ وتسمى أوبروجيبانت ubrogepant «وتباع تحت الاسم التجاري آبرلڤي Ubrelvy» وودواء ريمحيبانت rimegepant «يباع تحت الاسم التجاري نيورتك Nurtec».​


دواء جيبانتس «آبرلڤي»

يتداخل الجيبانتس Gepants مع بروتين CGRP، وهو بروتين صغير يفرزه العصب الثلاثي التوائم [3]  والذي يلعب دورًا رئيسًا في إحداث الصداع النصفي المأساوي.​


دواد نيورتك

وجدت المراجعة، وبنحوٍ غير متوقع، أدلة قوية تدعم علاجات الصداع النصفي التي كانت مستخدمة من زمن طويل - وهي العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأيبوبروفين ibuprofen «أدفيل Advil، وموترين Motrin» والأسبرين، وصنف من الأدوية الخاصة بالصداع النصفي تسمى التريبتان triptans «انظر [4] . كل هذه الأدوية فاقت أدوية الغفل «البلاسيبو» في خفض الألم بعد ساعتين من بدء نوبة الصداع النصفي، وتستمر ليوم واحد بعد ذلك.

في الوقت الحالي، بدا كل من اللاسميدتان lasmiditan والجبانتس gepants جيدان حين يتعلق الأمر بتسكين أو بإزالة الألم بعد ساعتين من بدء النوبة، ويستمر ليوم واحد بعد ذلك. «قوة الدليل على ذلك صُنفت على أنها ”متوسطة“ إلى ”مرتفعة“».

وقالت بورش إن أدوية التريبتان تظل في الغالب الخيار الأول لعلاج الصداع النصفي الحاد.

تعمل أدوية التريبتان عن طريق استهداف السيروتونين «بطريقة مختلفة عن عمل اللاسميدتان». غالبًا ما تكون فعالة في تسكين الألم، ولكن الجانب السلبي لها يتمثل في أنها تضيق الأوعية الدموية. وهذا يعني أن المعرضين لاحتمال الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية لا يمكنهم عادةً استخدام هذا النوع من الأدوية.

وقالت بورش إنه بالنسبة لبعض المرضى الآخرين، فإن أدوية التريبتان ببساطة غير مفيدة، أو أن الآثار الجانبية لها - كالتنميل والدوار والنعاس - تقف عائقًا أمام استعمالها.

هنا تأتي الحاجة إلى بدائل -، على الرغم من مشاكل التكلفة وتغطية التأمين الصحي. وأشارت فاندربلويم إلى أن كلًا من جيبانتس gepants واللاسميدتان lasmiditan باهظا الثمن.

لذا، خُطط التأمين الصحي غالبًا ما تتطلب من المرضى تجربة اثنين من أدوية التريبتان، أو أكثر في بعض الأحيان، قبل أن تقوم بتغطية الأدوية الأعلى سعراً، بحسب فاندربلويم.

ومع ذلك، فإن الأدوية ليست الخيار العلاجي الوحيد.

وجدت المراجعة أن العديد من أجهزة تحفيز الأعصاب تفوقت على العلاج الوهمي الممارس تحت رقابة وضبط سريري ”يسمونه sham“ في تسكين آلام الصداع النصفي. تُستخدم أجهزة تحفيز الأعصاب في المنزل وتوظف نبضات كهربائية أو مغناطيسية لتحفيز أعصاب معينة لها دخل في تشويرات الألم pain signaling «انظر[5] .


أحد أجهزة تحفيز الأعصاب

”تعد الأجهزة خيارًا رائعًا للمرضى الذين يرغبون في تجنب استخدام الأدوية، أو كعامل إضافي للأدوية،“ كما قالت فاندربلويم. لكنها هي وبورتش أفادتا بأحد العوائق: التكلفة، حيث لا يغطي التأمين الصحي عادةً هذه الأجهزة، لذلك قد يواجه المرضى نفقات باهظة من جيوبهم.

كما تسلط المراجعة الضوء على أصناف الأدوية التي لا ينبغي تناولها لألم الصداع النصفي - وهي المواد الأفيونية. أدوية، مثل أوكسيكونتين OxyContin وڤيكودين Vicodin، لها آثار جانبية خطيرة وتسبب الإدمان. وعندما يتعلق الأمر بألم الصداع النصفي، فإنها ببساطة غير مفيدة، كما قالت بورش.

خلاصة القول، وفقًا لـ فاندربلويم، خطة علاج الصداع النصفي ”المناسبة“ تختلف من شخص لآخر - والفعالية والسلامة والتكلفة كلها أمور مهمة.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للذين يعانون من الصداع النصفي منذ فترة طويلة، قد يكون هذا هو الوقت المناسب لإعادة النظر في خطة العلاج الخاصة بهم مع طبيبهم. قالت فاندربلويم إن البعض قد يجد أن خيارات العلاج الحديثة تستحق المحاولة.

مصادر من داخل وخارج النص

[1] - https://jamanetwork.com/journals/jama/article-abstract/2781052

[2] - ”يستعمل دواء اللاسميديتان لعلاج نوبات الصداع النصفي الحادة التي ترافقها أو لا ترافقها الهالة أو الأورة «Aura»، إلا أنه لا يستعمل للوقاية من نوبات الصداع النصفي.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://altibbi.com/الادوية/لاسميديتان - علمي

[3] - https://ar.wikipedia.org/wiki/عصب_ثلاثي_التوائم

[4] - https://altibbi.com/مصطلحات - طبية/علم - الصيدلة/تريبتان

5-https://www.nursingtimes.net/clinical-archive/pain-management/pain-management-2-transmission-of-pain-signals-to-the-brain-28-09-2015/

المصدر الرئيس

https://www.webmd.com/migraines-headaches/news/20210616/what-works-best-to-ease-migraines