آخر تحديث: 24 / 1 / 2022م - 3:44 م

دراسة طبية: الإصابة بكورونا في نهاية الحمل قد تؤدي لوفاة ”حديثي الولادة“

جهينة الإخبارية

توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن النساء المصابات بفيروس كورونا ”كوفيد - 19“ في نهاية فترة حملهن، أكثر عرضة لوفاة المواليد والمضاعفات المرتبطة بالولادة، كما وجد الباحثون أن معظم المضاعفات «98 % منها» حدثت لدى النساء اللواتي لم يتم تطعيمهن، وتم إدخالهن إلى الرعاية الحرجة.

ووجدت الدراسة التي شملت أكثر من 87 ألف امرأة في أسكتلندا، أن الولادات المبكرة ووفاة الجنين ووفيات الأطفال حديثي الولادة؛ كانت الأكثر شيوعًا بين النساء المصابات بالفيروس قبل 28 يومًا أو أقل من تاريخ الولادة «23 حالة لكل 1000 ولادة»، مقارنة بمعدلات اللاتي أصبن بالفيروس في بدايات ومنتصف فترة الحمل.

ونقلت وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية عن الخبراء أنه لا يمكنهم في الوقت الحالي تأكيد ما إذا كان فيروس كورونا يُسهم بشكل مباشر في وفيات المواليد أو المضاعفات الأخرى.

وقالت الدراسة إنه حتى الآن، كانت هناك حالة وفاة واحدة بين الأمهات بعد الإصابة بفيروس كورونا أثناء الحمل في أسكتلندا.

وقالت الدكتورة راشيل وود، وهي استشارية في طب الصحة العامة في أسكتلندا: ”من الواضح أن التطعيم هو الطريقة الأكثر أمانًا وفعالية للنساء الحوامل لحماية أنفسهن وأطفالهن من مرض كوفيد -19“، مشيرة إلى أن البيانات تؤكد أن التطعيم ضد كورونا أثناء فترة الحمل يقلل المخاطر والمضاعفات أثناء فترة الحمل وبعدها.

يُشار إلى أن فريق البحث ضمّ علماء من جامعات ادنبرة، وجلاسكو، وابردين، وستراثكلايد، وسانت اندروز، والصحة العامة في أسكتلندا، وجامعة فيكتوريا في ويلينغتون.