آخر تحديث: 14 / 5 / 2021م - 7:34 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
تأملات رمضانية 30
محمد أحمد التاروتي - 13/05/2021م
الحفاظ على مكتسبات شهر المغفرة والتوبة والرحمة، يمثل النقطة الأساسية لمواصلة مشوار صلاح النفس، والارتقاء بالذات نحو السمو الروحي، فالعبادات الكثيرة خلال شهر رمضان تعطي الصائم رصيدا كبيرا من الطاقة الروحية، مما يساعد في مواجهة امتحانات الحياة على اختلافها، لاسيما وان محطة شهر رمضان قادرة على شحن الانسان بالوقود، القادر على قطع مسافة كبيرة في طريق الجنان، الامر الذي يحفز على تحريك الذات بالاتجاه الصائب، وعدم الاستسلام للمغريات على اختلافها. جردة ...
تأملات رمضانية 29
محمد أحمد التاروتي - 12/05/2021م
الواعظ الذاتي عنصر أساسي في الاختيار الصائب، بمختلف الاختبارات الحياتية، ”من لم يجعل الله له من نفسه واعظا، فإن مواعظ الناس لن تغني عنه شيئا.“، فالمرء الذي يرخي العنان لاهوائه وشهواته، يفقد السيطرة على الذات، ويسكت النفس اللوامة، ويسير خلف النفس الامارة بالسوء، الامر الذي ينعكس على مستقبله الاخروي، وبالتالي الخروج من الامتحان الدنيوي بخفي حنين، خصوصا وان مصير الانسان في الاخرة، مرهون بتحصيل درجات النجاح في الدنيا، {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا...
تأملات رمضانية 27
محمد أحمد التاروتي - 10/05/2021م
مائدة شهر رمضان المبارك عامرة، بمختلف أنواع الأطعمة المعنوية، فالسفرة الربانية المفروشة منذ اللحظات الأولى لرؤية الهلال، تهدف لاستيعاب الجميع دون تفريق بين الأسود والأبيض، والغني والفقير، والصغير والكبير، والرجل والمرأة، فهذه المائدة قادرة على اطعام الجميع وفقا لقابلية كل انسان، فالبعض يمتلك القدرة على الجلوس على المائدة الإلهية، ساعات طويلة للتزود بمختلف أنواع الأطعمة المعنوية، فيما البعض يفتقر للقدرة على المكوث لفترة طويلة، مما يحرمه من التزود بتلك الهدايا ...
تأملات رمضانية 26
محمد أحمد التاروتي - 09/05/2021م
السلوك الخارجي يعكس جانبا كبيرا من المنظومة الأخلاقية، فالمرء يحاول اظهار الصورة الحسنة في المحيط القريب، وكذلك في الوسط الاجتماعي، بهدف ترسيخ اقدامه في تلك البيئة، وانتزاع الاحترام لدى مختلف الشرائح، خصوصا وان فقدان الاحترام يقود الى نتائج وخيمة على الصعيد الشخصي، وكذلك على الاطار الاجتماعي، مما يستدعي التحرك باتجاه رسم الصورة الناصعة، وتجنب تشويهها بالممارسات الخاطئة، نظرا لتداعياتها الانية والمستقبلية على الصورة الشخصية، وبالتالي فان السلوك الخارجي مرآة عاكسة...
تأملات رمضانية 25
محمد أحمد التاروتي - 08/05/2021م
بركة شهر رمضان المبارك ليست خافية على الجميع، فانتشار الموائد الرمضانية العامرة، مصداقا ملموسا في شتى انحاء العالم، دليل على تلك البركة الوافرة، حيث تفرش الموائد بمخالف أصناف الأطعمة، لاستقبال الصائمين طيلة الشهر الكريم، فيما يلاحظ الصائم بركة الصوم على المائدة اليومية في المنازل، فالصائم يرزق بحيث يحتسب، اذ ينذر ان يبات الصائم جائعا، او لا يجد طعاما يأكله، طيلة شهر رمضان المبارك، فالبركات المادية تبدأ تهل على الجميع، منذ ...
تأملات رمضانية 24
محمد أحمد التاروتي - 07/05/2021م
حفظ النفس من السقوط في مستنقعات الاهواء، يتطلب ترويض الذات، عبر زيادة الجرعات العبادية، وسائر الاعمال الصالحة، فالعملية ليست مرهونة بفترة زمنية، وانما يبدأ الصراع من التكليف الشرعي حتى نهاية العمر، حيث يوصف الصراع بين النفس الامارة بالسوء، والعقل الداعي للخير ب ”الجهاد الأكبر“، ”أفضل الجهاد من جاهد نفسه التي بين جنبيه“، وبالتالي فان مخالفة الذات وعدم الانصياع لرغباتها الشيطانية، عملية أساسية لحفظ النفس من السقوط، في وحل الرذيلة، والخسران ...
تأملات رمضانية 23
محمد أحمد التاروتي - 06/05/2021م
يترقب الصائمون بفارغ الصبر توفيق الله ببلوغ ليلة القدر، باعتبارها {خير من الف شهر} و{تنزل الملائكة فيها حتى مطلع الفجر} و{فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ}، مما يحفز على الاجتهاد في احيائها بالعبادة، والعمل على استغلالها بالطريقة المناسبة، لاسيما وانها لا تتكرر سوى مرة واحدة في السنة، الامر الذي يحرك الصائم على تحري تلك الليلة، عبر الاستعداد النفسي والجسدي لاحيائها. اخفاء ليلة القدر وعدم اظهارها بشكل علني، باستثناء تحري هذه الليلة في ...
تأملات رمضانية 22
محمد أحمد التاروتي - 05/05/2021م
منافسة الفوز وتحقيق الكسب الكثير في المتاجرة، مع الخالق في شهر رمضان المبارك، لا تقتصر على اطار محدد من العبادات والاعمال الصالحة، نظرا لاتساع أبواب العمل الصالح في الشهر الفضيل، الامر الذي يعطي الصائم الخيارات العديدة، لاختيار الأبواب المناسبة للولوج من خلالها، ”هو شهر يزيد الله فيه الأرزاق والآجال“.
التحرك الصادق باتجاه ترجمة مفاهيم الفوز بجوار الصالحين، عملية أساسية للحصول على الرصيد الضامن للوصول لتلك الدرجة العالية، خصوصا وان مشوار العمل...
تأملات رمضانية 21
محمد أحمد التاروتي - 04/05/2021م
ظهور الخوارج على الساحة الإسلامية، بعد خديعة ”القرآن“ بمعركة صفين، شكل خنجرا في خاصرة الامة الإسلامية، نظرا للمفاهيم المغلوطة التي ظهرت لدى هذه الفئة، فقد خرجت بتصور جديد في التعاطي مع الأطراف الأخرى، جراء التزمت الشديد كنوع من ردة الفعل، ”لا حكم الا لله“، الامر الذي انعكس على اتخاذ مواقف متشددة، بالنسبة لخلافة الامام علي (ع)، من خلال التكفير الصريح ”فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ اَلْخَوَارِجِ قَاتَلَهُ اَللَّهُ كَافِراً مَا أَفْقَهَهُ، فضلا ...
تأملات رمضانية 20
محمد أحمد التاروتي - 03/05/2021م
أداء الواجبات واجتناب المحرمات، ابرز متطلبات السير في طريق الصلاح، فالمسلم مطالب بالالتزام الكامل بالاوامر الإلهية، كشرط أساسي للدخول في جملة العباد الصالحين، فضلا عن كون أداء الواجبات كمقدمة للدخول، في جنة عرضها السموات والأرض {مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى? إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى? وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَ?ئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ} ، وبالتالي فان طريق الجنة واضح، وسبيل النار معروف، {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ ...
تأملات رمضانية 19
محمد أحمد التاروتي - 02/05/2021م
رحمة الله بعباده لا تحدها حدود، ولا يمكن حصرها، او تأطيرها باطار زماني او جغرافي، فالرحمة الإلهية تشمل العبد ”البر والفاجر“ على حد سواء، ”لو أن الدنيا كانت تعدل عند الله «عز وجل» جناح بعوضة ما سقى الكافر والفاجر منها شربة من ماء“، فمن رحمة الله على عباده فتح باب التوبة للعودة الى طريق النجاة، وترك سبيل الضلال {وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَل ...
تأملات رمضانية 18
محمد أحمد التاروتي - 01/05/2021م
التوجه بالدعاء الى الخالق امر مطلوب، سواء أوقات الشدة وزمن الرخاء، فالله يحب ان يسمع صوته عبده على الدوام، اذ لا توجد حجب تمنع وصول صوت العباد، فضلا عن كون الدعاء احد الأسلحة المتاحة في جميع الأوقات، بيد ان هناك بعض الأوقات يستجاب فيها الدعاء، مثل أيام الجمعة، وشهر رمضان، وكذلك اثناء العبادات على اختلافها، فضلا عن الدعاء عن كوّن الدعاء في الأماكن المقدسة، يختلف عن الدعاء في غيرها من ...
تأملات رمضانية 17
محمد أحمد التاروتي - 30/04/2021م
الأجواء الروحانية الطاغية في شهر رمضان، تتمظهر في الكثير من الممارسات العبادية، فالمظاهر الدينية تسود السلوك العام لدى الصائم، فتارة من خلال الحرص على أداء الفرائض الخمس في اوقاتها، وتارة أخرى من خلال تقديم المعونة للفقراء، وثالثة بالتحرك باتجاه الالتصاق الكبير مع القرآن، من خلال القراءة المتواصلة لاياته، والعمل على ختم كتاب الله مرة، وأحيانا مرتين، وطورا ثلاث مرة. قراءة القرآن لا تقتصر على الثواب الجزيل، واكتساب الحسنات من وراء الالتصاق ...
تأملات رمضانية 16
محمد أحمد التاروتي - 29/04/2021م
يحرص الصائم على أداء فريضة الصيام على الوجه المطلوب، فالالتزام بالضوابط والابتعاد عن المحذورات، عملية أساسية لادخال الاطمئنان في النفوس، لاسيما وان الاقدام على بعض الممارسات يسبب في ادخال بعض الظنون في القبول، والاقتراب خطوات كثيرة نحو الخسارة، كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش ”،“ كم من صائم ليس له من صيامه إلا الظمأ، وكم من قائم ليس له من قيامه إلا العناء، حبذا نوم الأكياس ...
تأملات رمضانية 15
محمد أحمد التاروتي - 28/04/2021م
السلوك الخارجي انعكاس مباشر للمنظومة الاخلاقية، فالاخلاق تفرض ايقاعاتها على الانسان، من خلال الحرص على التعامل وفقا للمبادئ والقيم الفاضلة، مما يحدث اثرا كبيرا في المحيط القريب، وكذلك الوسط الاجتماعي الواسع، فالانسان باخلاقه قادر على اذابة الكثير من الخلافات، والانطلاق نحو تدعيم شبكة العلاقات الخارجية، وبالتالي فان الممارسات الاخلاقية تشكل ركيزة أساسية، في صناعة الانسان المسلم، مما يساعد في اشاعة القيم الاسلامية الفاضلة، ”المسلم من سلم الناس من يده ولسانه“.
شهر...
تأملات رمضانية 14
محمد أحمد التاروتي - 27/04/2021م
باب التجارة الرابحة مع الله مفتوحة على الدوام، فهي لا تؤطر بزمان او مكان على الاطلاق، نظرا لوجود الدعوة المفتوحة للإنسان، للعودة الى سبيل الرشاد، وقطع الطريق امام الانحراف عن طريق الصلاح، الامر الذي يقطع الحجة امام الانسان، لايجاد المبررات او الحجج الواهية، للاستمرار في طريق الهلاك، واتخاذ سبيل الخسران في الدنيا والاخرة، {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى? أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ...
تأملات رمضانية 13
محمد أحمد التاروتي - 26/04/2021م
التعامل الواعي مع المناسبات الاستثنائية، يتجلى في الاليات المتخذة في استغلالها بالطريقة المناسبة، لاسيما وان التغافل او التغاضي عن الاستفادة من تلك المناسبات، يكشف مستوى الوعي ومدى الاهتمام، وكذلك فانه يعطي انطباعات حول التفكير المحرك للانسان، تجاه المناسبات الهامة على اختلافها، وبالتالي فان محاولة البحث عن الوسائل المساعدة لاحتضان المناسبات، بما يعود على الانسان بالفائدة الكبرى، يمثل الخيار العقلاني والمطلوب في الوقت نفسه، لاسيما وان التجاهل وعدم الاهتمام يترك الحسرة ...
تأملات رمضانية 12
محمد أحمد التاروتي - 25/04/2021م
الكرم الالهي في الشهر الكريم يفيض في كل لحظة من اللحظات، حيث يتجلى في العتق من النيران في كل ليلة رحمة، وكرما من الله على عبادة الصائمين، ”ان لله تبارك وتعالى عند فطر كل ليلة من شهر رمضان عتقاء من النار لا يعلم عددهم الا الله“، لذا فان الصائم يحاول الاجتهاد ليشمله الكرم الرباني، ليكون ضمن العتقاء في احدى ليالي الشهر الكريم ”فإن الشقي من حرم عليه غفران الله في ...
تأملات رمضانية 11
محمد أحمد التاروتي - 24/04/2021م
علاقة المسلم مع القرآن واضحة منذ اطلالة الشهر الفضيل، فالصائم يحرص على إعادة بناء تلك العلاقة لتكون مستمرة، اذ تتفاوت تلك العلاقة بين الصائمين، وكذلك اختيار أوقات القراءة، بيد ان القاسم المشترك يتمحور في الإصرار على البدء في مرحلة جديدة، خصوصا وان قراءة آيات القرآن تحدث وقعا خاصا في النفوس، مما يساعد في إعادة ترتيب الاهتمامات الحياتية لدى المسلم، فالقرآن بما يحمل من وقع كبير في النفوس، قادر على تحريك ...
تأملات رمضانية 10
محمد أحمد التاروتي - 22/04/2021م
متطلبات الجلوس على مائدة الرحمة الربانية، في شهر رمضان المبارك، تفرض مراقبة الذات في كافة السكنات والاعمال، لتفادي تجاوز اداب الضيافة الرمضانية، فالصائم مطالب بالتحرك وفق ضوابط واشتراطات محددة، من اجل تحقيق الغاية المرسومة لشهر الصيام، خصوصا وان الضيافة الربانية المستمرة لمدة شهر كامل، لا تقتصر على ترويض البطن عن الاكل والشرب، وانما تتجاوز تلك المفاهيم الظاهرية، لتغوص في تذليل الذات، والخضوع الكامل للاوامر الإلهية، باعتبارها المفتاح الحقيقي للفوز في ...
تأملات رمضانية 9
محمد أحمد التاروتي - 22/04/2021م
محفزات غير محدودة للصائم خلال شهر رمضان المبارك، فهذه المحفزات ليست مقصورة على العبادة المفروضة، او اعمال البر المختلفة، فالشهر الفضيل يحمل من البركات والخيرات، ما يتجاوز المفهوم القاصر للإنسان، في اكتساب الثواب الجزيل، حيث يكون الصائم في عبادة دائمة خلال ساعات النهار، من خلال التوفيق الإلهي للعباد بالدخول في جملة الصائمين، فالكرامات الربانية للصائمين تجلت في كون الشياطين مغلولة، رأفة من الله بعباده من الوقوع في شرك الاهواء الشيطانية،...
تأملات رمضانية 8
محمد أحمد التاروتي - 21/04/2021م
الكرم الالهي لا حدوده له، ويفوق الامكانيات العقلية للانسان، ”إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ“، فبلوغ المسلم صيام شهر رمضان المبارك، احدى تجليات كرم الخالق على عبده، خصوصا وان الافاضات الربانية لايام الصيام لا حدود لها على الاطلاق، ”ان هذا الشهر شهر فضله الله على سائر الشهور كفضلنا اهل البيت على سائر الناس“، فالصائم يجد نفسه على مائدة الرحمة الإلهية، منذ اللحظات الاولى لرؤية هلال الشهر الكريم، حيث يتلمس العبد تلك...
تأملات رمضانية 7
محمد أحمد التاروتي - 20/04/2021م
صوم الجوارح يمثل الوجه الاخر لفريضة الصيام، فالمسلم مطالب بحفظ لسانه، والامتناع عن كافة المحرمات على الدوام، باعتبارها طريقا لتطبيق الاوامر الالهية، انطلاقا {وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ} ، فالملوثات البصرية، وتجاوز حدود الله، وارتكاب المحارم، تترك اثارا معنوية على القلوب، بحيث تتحول تلك الاثار المعنوية الى ممارسات خارجية، من خلال التعدي على الاخرين، وعدم التورع عن ...
تأملات رمضانية 6
محمد أحمد التاروتي - 19/04/2021م
التوجه الكامل بكل الجوارح نحو الخالق، عملية اساسية لارتقاء الروح نحو الاعلى، لاسيما وان هناك قواعد ومتطلبات اساسية تمثل مدخلا لتوطيد العلاقة مع الخالق، مما يفرض على الصائم اتخاذ منهجا لتكريس الخوف، والخشية من الله في جميع السكنات والحركات، خصوصا وان الصائم يتحرك في اداء الفريضة باتجاه السمو الروحي، والاستجابة للاوامر الالهية للالتزام بالصيام لساعات محددة. معرفة الصائم ببعض المقاصد الظاهرية لفريضة الصيام، خطوة اساسية لزيادة التوجه شبه الكامل نحو الخالق، ...
تأملات رمضانية 5
محمد أحمد التاروتي - 18/04/2021م
ارادة التغيير قرار جوهري في حياة الصائم، فالتحول الجزئي او الكامل عملية أساسية، للقضاء على حالة الضياع والتخبط في الحياة، ”من استوى يوماه فهو مغبون، ومن كان اخر يوميه شرهما فهو ملعون ومن لم يعرف الزيادة في نفسه فهو في النقصان ومن كان الى النقصان فالموت خير له من الحياة“، وبالتالي فان التحرك الداخلي لاحداث انقلاب ينم عن اكتشاف بعض النواقص، مما يمهد الطريق لاصلاح الخلل، سواء فيما يتعلق بالعلاقة ...
تأملات رمضانية 4
محمد أحمد التاروتي - 17/04/2021م
معيار الزمن في شهر رمضان المبارك يختلف عن بقية الأشهر، فالفيض الإلهي يشمل الصائم في كل لحظة من لحظات النهار والليل، ”وما من يوم وليلة من الشهر إلا والبر من الله تعالى يتناثر من السماء على هذه الأمة“، مما يحفز الصائم على استغلال هذه الساعات القليلة، بما يرفع من شأنه في الاخرة، عبر اقتناص كل فرصة لنيل الثواب الجزيل.
اختلاف معايير الزمن في شهر رمضان المبارك، يكمن في الاليات المتخذة لحث...
تأملات رمضانية 3
محمد أحمد التاروتي - 16/04/2021م
الطاقة الروحية العالية للصائم، احدى المحركات الأساسية، لزيادة الجرعات العبادية طيلة ساعات النهار، وكذلك جزء كبير من ساعات الليل، باعتبارها ركيزة أساسية لمفهوم الصيام، والسعي الدائم على القيام بفريضة الصيام على الأوجه الاكمل، خصوصا وان التراخي وعدم الاهتمام يفقد الصائم الفرصة الثمينة، التي لا تتجاوز شهرا كاملا، وبالتالي فان الصائم يتحرك باتجاه زيادة الشحنة الروحية، والعمل على الاستفادة من الأجواء الايمانية غير الاعتيادية، بما يعود عليه بالفائدة الاخروية والدنيوية في ...
تأملات رمضانية 2
محمد أحمد التاروتي - 15/04/2021م
التفاعل مع المحيط الاجتماعي، واستشعار الفئات المحتاجة، والمبادرة لعمل الخير، ملامح واضحة في شهر رمضان، فمؤسسات المجتمع المدني تجد عونا كبيرا مع تباشر شهر الخير، مما ينعكس على زيادة فاعليتها في استمرارية المساعدة للفئات المحتاجة، انطلاقا من مبدأ ”التكافل الاجتماعي“، وتجسيد المبادئ الاخلاقية المحرضة للتعاون على البر والتقوى، ”أيّها النّاس من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشّهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة، ومغفرة لما مضى من ذنوبه“.
فريضة...
تأملات رمضانية
محمد أحمد التاروتي - 14/04/2021م
شهر رمضان محطة ايمانية لا تتكرر سوى مرة واحدة سنويا، فالشهر الفضيل لا يقاس بكافة الشهور، نظرا للفيضاالآلهي الكبير من لدن الخالق على عباده، فالمرء مطالب ببذل قصارى جهده، لحصد اكبر حصيلة من الثواب الجزيل، خصوصا وان ”وهو شهر يفتح فيه أبواب السماء وأبواب الرحمة ويغلق فيه أبواب النيران“، وبالتالي فان الاستغلال الأمثل للشهر الكريم، يكشف القابلية الكبيرة لدى الانسان، للتعامل مع هذه الأيام الفضيلة. تعدد الطرق والوسائل لكسب الاجر الكبير، ...
الصفاء الذاتي
محمد أحمد التاروتي - 13/04/2021م
عملية الارتقاء بالذات نحو السمو، تتطلب الكثير من الجهد والمزيد من الصبر، لاسيما وان الصراع الداخلي المستمر بين النفس الامارة بالسوء {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ} والنفس اللوامة {وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ}، يتطلب الحذر تفاديا للوقوع في المحذور، فالافخاخ المنصوبة على الدوام تهدف لايقاع بالانسان في مستنقع الخطيئة، من خلال تزيين بعض الممارسات ومحاولة التخفيف من تداعيات، مما...
المواقف الحياتية
محمد أحمد التاروتي - 11/04/2021م
المواقف الحياتية تجاه الاحداث الاجتماعية مرتبطة احيانا بالمخزون الفكري، واحيانا اخرى بالتفاعلات الخارجية، مما يغذي الذاكرة الشخصية بشحنة كبيرة او صغيرة، بالاتجاهات تجاه البيئة الاجتماعية، بحيث تأخذ جانبا سلبيا تارة، وجانبا ايجابيا تارة الاخرى، بحيث تضع في الاعتبار الضغوط النفسية المحركة لتلك المواقف على اختلافها، وبالتالي فان محاولات الوقوف على الاتجاهات المحركة للمواقف صعبة للغاية، نظرا لاختلاف الظروف السائدة في البيئة الاجتماعية، مما يستدعي دراسة المواقف بطريقة ذكية، وعدم الانجرار...
السلوك الانساني
محمد أحمد التاروتي - 11/04/2021م
تعكس الممارسات اليومية جانبا من السلوك الانساني لدى المرء، فالتعاملات الحياتية تعطي انطباعات سلبية طورا او إيجابية طورا اخر، تبعا لنوعية الاعمال في المحيط الاجتماعي، خصوصا وان المرتكزات الثقافية تغذي السلوك الخارجي، في كثير من الاحيان، الامر الذي يبرز على اشكال متعددة بعضها ذات طابع ”انساني“، والبعض الاخر ينعكس الجوانب الاخلاقية، نظرا لاختلاف نمط التفكير أولا، ونتيجة للوضع الاجتماعي السائد ثانيا. السلوك على اختلافه يخلق حالة من التعاطف الاجتماعي، فتارة تكون ...
ثقافة كورونا
محمد أحمد التاروتي - 07/04/2021م
أحدثت جائحة كورونا تحولا ثقافيا كبيرا، لدى مختلف المجتمعات البشرية، باعتبارها تحديا حقيقيا على مستقبل الإنسانية، جراء القدرة الفائقة للفيروس على تجاوز الحدود الجغرافية، وتوجيه ضربات قوية للغرور الإنساني، الامر الذي تمثل في إصابة اكثر من 133 مليون انسان على وجه الكرة الأرضية. الجهود الكبيرة التي بذلت منذ أواخر 2019 لمواجهة الجائحة، ساهمت في استيعاب الصدمة الكبرى، التي صاحبت اكتشاف الحالات الأولى للفيروس في الصين، من خلال التحرك السريع لوضع الإجراءات ...
مفاهيم الحياة
محمد أحمد التاروتي - 07/04/2021م
تشكل التجارب الحياتية ركيزة محورية، في وضع مفاهيم لدى البشر، انطلاقا من البيئة الاجتماعية السائدة أولا، وعطفا على مجموعة العبر المستخلصة من الممارسات اليومية ثانيا، خصوصا وان تشكيل المنظومة الثقافية مرتبطة بالمحيط الاجتماعي السائد، فتارة يفرض المجتمع واقعا ثابتا على الافراد، وتارة اخرى يتحرك المحيط الاجتماعي باتجاه مختلفات، ويحدث تموجات فكرية متفاوتة، نظرا للظروف الاقتصادية والسياسية القائمة، الامر الذي يحدث حالة من التناغم بين التفكير الفردي والعقل الجمعي، من خلال ...
القانون الاجتماعي
محمد أحمد التاروتي - 05/04/2021م
تلعب الثقافة سواء الإيجابية او السلبية دورا، في إرساء قواعد الأنظمة والتشريعات الاجتماعية، بحيث تبقى سيوفا مسلطة على رقاب الجميع، الامر الذي يجبر الغالبية على مسايرة تلك الأنظمة، تجنبا للدخول في مشاكل وعقوبات صارمة، لاسيما وان بعض الأنظمة تمتلك السلطة المعنوية وأحيانا المادية، لتدفع الغالبية على السير وفقها، والامتناع عن اختراقها والخروج عليها، {إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى? أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى? آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ} . سلطة القانون الاجتماعي تختلف باختلاف الأدوات القناعات الداعمة ...
ادمان المشاكل
محمد أحمد التاروتي - 05/04/2021م
المشاكل تمثل الخبز اليومي والمائدة الدسمة، لدى بعض الفئات الاجتماعية، فهذه الشريحة لا تستطيع العيش بدون اثارة الخلافات، والدخول في الصراعات مع القريب والبعيد، فاختلاق المشاكل يساعد تحقيق بعض المكاسب الشخصية، حيث تعتبر الصراعات الرئة الذي تتنفس من خلالها، وبالتالي فان الدخول في السلام وتصفير المشاكل يفقدها البريق، والوهج الذي تحظى به، لاسيما وان ثقافة الوئام وتعزيز السلم الأهلي، لا تجد قبولا لدى هذه الفئة الاجتماعية، الامر الذي يدفعها لمحاولة ...
المصلحة اولا
محمد أحمد التاروتي - 03/04/2021م
يمارس البعض ادوارا متعددة في الحياة، لاعطاء انطباعات مختلفة تجاه المحيط القريب أولا، والبعيد ثانيا، انطلاقا من قناعات بضرورة رسم صورة ايجابية لدى الجميع، لاسيما وان الانطباعات السلبية تهدم كافة الخطط المرسومة، لاحتلال مواقع متقدمة في مختلف المناحي الحياتية، الامر الذي يفرض تحريك المشاعر بالاتجاه الايجابي، من اجل احداث انقلاب حقيقي، لدى الاطراف الاخرى، نظرا لاهمية الصورة الايجابية في الحصول على التنازلات، وحصد المزيد من النفوذ على الصعيد الاجتماعي. المحركات الذاتية ...
التوجيه.. الاجبار
محمد أحمد التاروتي - 31/03/2021م
يتخذ البعض من مقولة ”النصيحة بجمل“، وسيلة لفرض الوصاية على الاخرين، انطلاقا من قناعات بامتلاك كافة الصلاحيات ومختلف الادوات اللازمة لاتخاذ هذا المسلك، الامر الذي يتجلى في التدخل في جميع الشؤون الخاصة والعامة، بحيث لا يقتصر الامر على تقديم الارشادات العامة، وانما العمل على اتخاذ ممارسات محددة، مما يسهم في سلب حرية الاختيار، والدخول في باب القهر والاجبار. تقديم النصيحة والعمل على تقديم المساعدة، امر محمود وعملية مطلوبة، انطلاقا من مبدأ ...
المنحنى التصاعدي
محمد أحمد التاروتي - 31/03/2021م
تكشف الأرقام التي نشرتها وزارة الصحة خلال الأيام الأخيرة، ارتفاع ملحوظ في اجمالي الإصابات بفيروس كورونا، بحيث تجاوزت حاجز 500 حالة يوميا، مما يعيد المخاوف بدخول الموجة الثانية، واعلان حالة الطوارئ القصوى في المنظومة الصحية، خصوصا وان الذاكرة ما تزال مملوءة بالايام الصعبة، التي عاشتها جميع الكوادر الصحية، منذ مارس عام 2019، الامر الذي فرض اتخاذ الإجراءات الصارمة، وانتهاج سياسة الاغلاقات الشاملة، بهدف السيطرة على الوضع، والحد من انتشار الوباء،...
حقيقة الانتصار
محمد أحمد التاروتي - 29/03/2021م
تحقيق الانتصار الشخصي او الاجتماعي على حساب المنظومة الأخلاقية، يمثل انتكاسة حقيقية على المستقبل الذاتي والجمعي، لاسيما وان الاخلاق تمثل المؤشر الأساسي في مختلف التحركات البشرية، فاذا تلاشت القيم الأخلاقية وسيطرت الممارسات العنفية، فان شبكة العلاقات الاجتماعية تتحول الى قانون الغاب، من خلال انتهاج سياسة ”البقاء للاقوى“، وضرب جميع المبادئ الفاضلة، التي تمثل الميزان الحقيقي، في كافة المجتمعات البشرية. اتخاذ القوة شعارا ووسيلة حاكمة، في تحقيق الغلبة على الاخر، يكشف عن ...
فن التعامل
محمد أحمد التاروتي - 28/03/2021م
يتخذ البعض الادارة وسيلة لتفريغ شحنات الأحقاد، والنواقص الداخلية، من خلال اتخاذ الكثير من القرارات غير الحكيمة، الامر الذي يسهم في هدم الكيان، وازالته من الخارطة الاجتماعية، فالتعامل بالاحقاد الداخلية والحزازات الشخصية يولد الغشاوة على الابصار، مما يحول دون الرؤية الصحيحة، بحيث تقود الى الفشل الذريع، وعدم القدرة على انقاذ المركب من الغرق، وبالتالي فان ادخال الاحقاد الشخصية في صميم العمل، يحدث اثرا سلبيا على سير العمل، ويسهم في تخريب...
ممارسة التضليل
محمد أحمد التاروتي - 28/03/2021م
يتخذ البعض المركز الاجتماعي وسيلة، لممارسة التضليل في مختلف القضايا، من خلال تسخير الإمكانيات المتاحة لتزييف الحقائق، عبر استخدام وسيلة خلط ”الحق بالباطل“، حيث يعمد هؤلاء للاستفادة من بعض المعلومات الصحيحة، في حرف الحقائق، وقلب الأمور رأسا على عقب، فتارة لأغراض شخصية بحتة، وتارة لتنفيذ اجندات أخرى، الامر الذي يتمثل في استغلال جميع الظروف، في سبيل ممارسة التضليل بابشع صوره.
شعار حماية المجتمع، وتقديم النصيحة المجانية، احدى الوسائل المتخذة لممارسة التضليل،...
سماعون للكذب
محمد أحمد التاروتي - 24/03/2021م
يمارس البعض لعبة تخريب البيوت وتلويث السمعة، من خلال اختلاق الاكاذيب عبر استخدام الكثير من الاساليب، بهدف تحقيق الغايات ”المريضة“ من جانب، وتحطيم الاطراف الأخرى من جانب اخر، خصوصا وان وجود تلك العناصر يشكل تهديدا حقيقيا، مما يفرض التحرك الجاد لتلويث سمعتها لدى اصحاب القرار اولا، تشويه الصورة المثالية المرسومة لدى البيئة الاجتماعية ثانيا، لاسيما وان رسم صورة مشوهة لدى اصحاب القرار، يسرع من تحطيمها ماديا ومعنويا، كما ان تلطيخ ...
السلوك التصادمي
محمد أحمد التاروتي - 23/03/2021م
يحاول البعض تعويض الاحساس بالنقص بالاعتداء واثارة المشاكل على الدوام، انطلاقا من قناعات ذاتية بضرورة اثبات الذات عبر المشاغبة الدائمة، لاسيما وان النظريات الرياضية تحث دائما، على اختيار مبدأ ”خير وسيلة للدفاع الهجوم“، مما يحفز هذه الشريحة على السلوك التصادمي، والعمل على الدخول في مهاترات، ومناكفات مع الصغير والكبير، خصوصا وان السلوك التصالحي يكشف هذه الفئة، ويضعها في المكان الحقيقي، وبالتالي فان التصادم يمثل الوسيلة المثلى، لاخفاء النواقص الحقيقية. السلوك التصادمي ...
مرض الوشاية
محمد أحمد التاروتي - 22/03/2021م
الوشاية مرض اجتماعي يهدد العلاقات الاجتماعية، من خلال نسف الروابط الاسرية، ويؤسس لمرحلة الشك الدائم لدى الافراد، خصوصا وان الوشاية تستهدف اسقاط الاخر، والعمل على الحاق الأذى بشكل مباشر وغير مباشر، وبالتالي فان انتشار المرض في البيئة الاجتماعية يجعل العلاقات على حافة الخطر، لاسيما وان نجاح الوشاية مرتبط بوجود ”اذان“ صاغية، لهذه النوعية من الممارسات الاجتماعية، بحيث تتحول في بعض الأحيان الى ممارسة يومية، والتحرك في جميع الاتجاهات لالحاق الأذى ...
الكلاب الضالة
محمد أحمد التاروتي - 21/03/2021م
برزت على السطح في الآونة الأخيرة ظاهرة الكلاب الضالة، باعتبارها تهديدا حقيقيا للكثير من الاسر والافراد، لاسيما وانها تنتشر في بعض المناطق السكانية، مما يستدعي التحرك الجاد لمعالجتها، بطريقة ”لا يفني الذيب ولا يموت الغنم“، خصوصا وان الأيام الماضية شهدت تعرض بعض الأطفال، لهجوم تلك الكلاب المسعورة، الامر الذي اوجد حالة من القلق والخوف، جراء تنامي تجول تلك الحيوانات في الاحياء السكنية.
التعامل الجائر مع الكلاب الضالة، يجد معارضة واضحة من...
المسؤولية الأخلاقية
محمد أحمد التاروتي - 20/03/2021م
الوصول الى المناعة الجماعية، والعودة الى الحياة الطبيعية، على ظهر كوكب الأرض، يتطلب الكثير من الجهد من لدن الحكومات والمجتمعات البشرية، بالإضافة الى التوزيع العادل للقاحات المضادة لفيروس كورونا، خصوصا وان الالية الحالية غير قادرة على توفير الكميات اللازمة لتسريع عملية التطعيم، سواء نتيجة محدودية اللقاحات المستخدمة، او نتيجة صعوبة مضاعفة الإنتاجية من تلك اللقاحات المعتمدة، فضلا عن احتكارية الدول الغنية على حصة الأسد على اللقاحات، نتيجة توافر القدرة المالية، ...
السلوك الاهوج
محمد أحمد التاروتي - 17/03/2021م
انتهاج الحكمة وعدم الاستعجال في اتخاذ القرارات على اختلافها، تكشف عن حقيقة الانسان، وقدرته على ضبط الاعصاب، وكذلك التعامل بحنكة مع الاحداث، الصغيرة منها والكبيرة، خصوصا وان وضع الاعصاب في الثلاجة عملية صعبة، وليست متاحة للجميع، فالمواقف تدفع البعض للخروج عن السياق الطبيعي، والدخول في مسارات غير متوقعة، الامر الذي يولد حالة من الهيجان، ويسهم في تخريب الكثير من الاعمال في طرفة عين. السلوك الاهوج ممارسة تخريبية، وعملية تدميرية، في الاطار ...
السلوك الاحتوائي
محمد أحمد التاروتي - 16/03/2021م
السلوك الاحتوائي يحافظ على العلاقات الإنسانية، ويسهم في استدامة الصداقات البشرية، فالمرء الذي يتجنب الانفعال، ويركز على المشتركات، ويتحاشى الدخول في المناطق المحظور، يجد الاستجابة المتبادلة من مختلف الاطراف، لاسيما وان الاحتواء يقضي على الاحقاد الداخلية، ويساعد في توطيد العلاقات الإنسانية، بين مختلف الشرائح الاجتماعية، الامر الذي يسهم في احداث تحولات جذرية في نمط التفكير، ويكرس ثقافة التعاضد، ويؤدي الى نبذ مسببات الفرقة والشقاق بين الافراد. يعزز السلوك الاحتوائي الحالة الايجابية ...
النبرة العالية
محمد أحمد التاروتي - 16/03/2021م
يتخذ البعض النبرة العالية وسيلة لاسكات الاخرين، ومحاولة الهيمنة على القرارات، والتحرك بحرية تامة، خصوصا وان الصوت المرتفع يقضي على الاصوات المعتدلة، والعديد من القرارات الحكيمة، مما يؤسس لمرحلة فوضوية وغير مستقرة، من الممارسات العملية، لاسيما وان ”الصمت يمثل الخيار المناسب“ لتجنب التعاطي مع انصاف العقلاء، واصحاب القرارات الانفعالية، الامر الذي يقود لاخلاء الساحة من الاصوات الحكيمة، سواء نتيجة عدم السماح لهذه الفئات، بممارسة دورها الإصلاحي، في البيئة الاجتماعية او...