آخر تحديث: 20 / 6 / 2021م - 9:22 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
كورونا.. الصحة أولا
محمد أحمد التاروتي - 07/02/2021م
ترفع جميع الحكومات العالمية شعار ”الصحة أولا“، في مواجهة وباء كورونا، فالاجراءات الصارمة المتخذة للتقليل من اثار الموجة الثانية، تستهدف انقاذ الأرواح من الوقوع فريسة سهلة، في براثن ”الفيروس“ القاتل، الامر الذي يدفعها للبحث عن الوسائل واعتماد الاليات المناسبة للسيطرة على الوضع، خصوصا وان التجربة المريرة التي عاشتها الشعوب في الموجة الأولى، تدفع باتجاه التشدد وعدم التساهل مع الموجة الثانية.
التحديات الخطيرة الذي تخوضها الحكومات العالمية، تتوزع بين التحرك السريع لتوفير...
الموجة الثانية
محمد أحمد التاروتي - 03/02/2021م
تئن الكثير من الدول تحت وطأة الموجة الثانية من جائحة كورونا، التي انطلقت معاناتها منذ بروزها للسطح في الصين في أواخر عام 2019، حيث تمثل الموجة الثانية تحديا حقيقيا على حياة الكثير من الناس، خصوصا وان الفيروس اظهر قدرة فائقة على التحور، مما يضاعف المسؤولية على الحكومات العالمية، وكذلك المعاهد البحثية، في تسريع الخطى لمواجهة الخطر الداهم، نظرا لارتفاع عدد الإصابات على المستوى العالمي، بحيث تجاوز الأرقام المعلنة حاجز 103...
ثقافة البناء
محمد أحمد التاروتي - 02/02/2021م
عملية التحول الثقافي في المنظومة الاجتماعية، مرتبطة بالممارسات الحياتية، والمفاهيم السائدة، بحيث تبدأ عمليات التحول التدريجي في التغلغل لدى الافراد، من خلال المشاريع الاجتماعية والمبادرات المجتمعية، خصوصا وان الثقافة المجتمعية لصيقة بالكثير من التفاعلات الاجتماعية، بحيث تقود الى ترسيخ مفاهيم عامة في مختلف المجالات الحياتية، الامر الذي ينعكس على طريقة التفكير، والاليات المتبعة لترجمتها على ارض الواقع.
الخروج من مأزق الثقافة الطاردة، والمفاهيم الهدامة، عملية أساسية للدخول في ميدان بناء المنظومة...
الثقافة التدميرية
محمد أحمد التاروتي - 02/02/2021م
ممارسة التخريب على الاطارين الضيق والواسع، مرتبطة بالمنظومة الأخلاقية وأحيانا نابعة من المفاهيم الثقافية، لدى بعض الفئات الاجتماعية، مما يدفعها لمحاولة اعتماد سياسة ”السياسة المحروقة“ و”احراق روما“، بهدف اغراق المحيط الضيق، وكذلك اشغال البيئة الاجتماعية بمشاكل عميقة، الامر الذي يسهم في إرضاء النفس ”الخبيثة“، التي تتعمد اثارة النعرات، وتوسيع شقة الخلافات في الوسط الاجتماعي، وبالتالي فان زرع الثقافة التدميرية عملية ممنهجة، وليست ممارسة طارئة، نظرا لوجود اهداف بعيدة المدى لتكريس ...
الأولويات
محمد أحمد التاروتي - 31/01/2021م
تمثل الأولويات خطوة أساسية، في وضع الارجل على الطريق الصحيح، من خلال وضع منهجية واضحة في الاليات، والوسائل المناسبة للتعاطي، مع المراحل على اختلافها، بحيث تضع في الاعتبار الأهمية البالغة في الاختيار، الامر الذي يحافظ على الاستقرار الحياتي، وعدم ارتكاب الأخطاء الكارثية، خصوصا وان تقديم المهم على الأهم يحدث انتكاسة كبرى، بحيث تؤثر على المسيرة الحياتية، ويعرقل عملية الصعود التدريجي في سلم الحياة. تختلف الأولويات باختلاف الأهداف، وكذلك بتباين الاهتمامات، فضلا ...
استثمار الطاقات
محمد أحمد التاروتي - 31/01/2021م
اكتشاف الطاقات البشرية عملية ضرورية لمواصلة مسيرة الأمم، باعتبارها خطوة أساسية لبناء قاعدة صلبة لعملية النهوض الشاملة، فالامم تبنى بالكفاءات والعقول البشرية، مما يستدعي البحث الدائم عن الكنوز المدفونة في البيئة الاجتماعية، خصوصا وان عملية اكتشاف الطاقات مرهونة بوجود برامج لتحفيز الادمغة، على العطاء في مختلف المجالات العلمية والحياتية، الامر الذي ينعكس بصورة مباشرة على التنمية المستقبلية، نظرا لوجود مخزون كبير من العقول القادرة، على رفد الامة بالوقود الدائم لمقارعة ...
الوضاعة
محمد أحمد التاروتي - 28/01/2021م
لا يجد البعض غضاضة من إهانة الذات، في سبيل تحقيق بعض المكاسب، فهو يستخدم كل الوسائل بهدف الوصول الى الغايات المرسومة، منها التنازل عن عزة النفس طواعية، وكذلك عبر ارقة الماء الوجه مقابل الثمن الرخيص، مما يفقد هذه الفئة الكثير من الاحترام في الوسط الاجتماعية، جراء عمليات ”تقبيل الأحذية“ التي تما سها هذه الشريحة في العديد من المناسبات والمواقف. التنازل عن ”عزة النفس“ خيارا مصيريا وقرارا خطيرا، مما يدفع الكثير لتحمل ...
تحدي كبير
محمد أحمد التاروتي - 26/01/2021م
وضع اقتحام الكونغرس إدارة الرئيس الجديد بايدن امام تحدي كبير، خصوصا وان الاعتداء على احدى المؤسسات الدستورية سابقة خطيرة، مما يضع البيب الأبيض في مواجهة مباشرة مع شريحة واسعة، لديها قناعات راسخة بادعاءات الرئيس السابق ترامب بالتلاعب بالانتخابات، وبالتالي فان محاولة رأب الصدع الحاصل في المجتمع الأمريكي، بحاجة الى برامج ومبادرات عديدة، لتجاوز التداعيات المترتبة على الانقسام الكبير، جراء نتائج الانتخابات الأخيرة.
عقيدة الرئيس السابق ترامب المتمثلة في شعار ”أمريكا أولا“،...
المعالجة الحقيقية
محمد أحمد التاروتي - 25/01/2021م
يفضل البعض التعامل مع الظواهر، والتعاطي مع الهوامش، تارة نتيجة القصور في اكتشاف حقيقة الأوضاع، وتارة أخرى جراء عدم القدرة على معالجة المشاكل من جذورها، مما يدفع لمحاولة التعامل مع القشور، لاسكات الأصوات المرتفعة، ولحفظ ماء الوجه، لاسيما وان التجاهل وعدم الاستجابة للضغوط الاجتماعية، يترك تداعيات عديدة بعضها مرتبط بمستقبل المكانة الاجتماعية، والبعض الاخر مرتبط بتمدد تلك المشاكل، وتكرسها في البيئة الاجتماعية، مما يحدث انقسامات وخصومات تتجاوز الاطار المحدود، بحيث ...
الهيمنة
محمد أحمد التاروتي - 25/01/2021م
يتحرك بعض أصحاب النفوذ الاجتماعي، لاستخدام الصلاحيات والإمكانيات، لبسط سيطرته، واحكام سطوته، على المحيط القريب أولا، والعمل على التمدد في الاتجاهات الافقية والعمودية ثانيا، لأغراض متعددة بعضها مرتبط بارضاء الغرور الذاتي، والبعض الاخر لقطع الطريق امام محاولات تقليص النفوذ، وتحجيم الدور في البيئة الاجتماعية، خصوصا وان الهيمنة المادية والمعنوية تطلق الايدي لاتخاذ القرارات دون خوف، او خشبة من المحاسبة او المعارضة، وبالتالي فان إساءة استغلال الصلاحيات، وتوظيف الإمكانيات، وتسخير الكفاءات ...
الاحتواء
محمد أحمد التاروتي - 23/01/2021م
اعتماد ثقافة الاحتواء في التعامل الخارجية، عنصر أساسي في اختراق كافة الحواجز المعنوية، فالاحتواء يرتكز على تجاوز أسباب الخلاف، ويركز على نقاط الالتقاط، الامر الذي يحدث تحولا جذريا في مستوى العلاقات الاجتماعية، خصوصا وان الممارسة الاحتوائية تسعى لتجنب ”الألغام“، التي تسعى لوضع عراقيل امام تصفية أجواء العلاقات الاجتماعية، وبالتالي فان القدرة على تجاوز الخلافات واعتماد النظرة المستقبلية ونسيان الماضي، يسهم في تفعيل ثقافة الاحتواء في الواقع الاجتماعي.
إرساء قواعد ثقافة الاحتواء...
سقف القانون
محمد أحمد التاروتي - 21/01/2021م
سلطة القانون حاكمة على الجميع، باعتبارها العقد الاجتماعي القادر على وضع الأمور في نصابها، فخرق القانون يهدم الكثير من القواعد الحاكمة في المجتمع، مما يعرض الجميع لمخاطر كبيرة، جراء تجاوز الخطوط الحمراء، وسيطرة أصحاب النفوذ على الساحة الاجتماعية، الامر الذي يحدث حالة من الاضطراب الداخلي، وسيطرة الخوف، وغياب العدالة الاجتماعية. تفعيل القانون مرتبط بوجود أدوات فاعلة وقادرة، على ترجمة النظام الى واقع ملموس، مما يعزز ”هيبة القانون“ لدى الصغير والكبير، انطلاقا ...
التعصب العرقي
محمد أحمد التاروتي - 19/01/2021م
ينطلق المتطرفون في رفض الرأي الاخر من قناعات راسخة، بوجود فوارق كثيرة وافضلية واضحة، مما يجعل التلاقي بين الطرفين غير وارد وأحيانا ”جريمة“ كبرى، وبالتالي فان الحديث عن القبول بالاخر يمثل ترفا، ولا يستند الى حقائق تاريخية على الاطلاق، الامر الذي يستدعي إعادة التوازن للوضع الطبيعي، من خلال وضع الحدود الفاصلة، وإعطاء الحقوق الطبيعية لاصحابها، نظرا لوجود الكثير من المغالطات، تكرست بواسطة ثقافة مغلوطة خلال العقود الماضية.
يحاول المتطرفون الانتصار الى...
التوافه
محمد أحمد التاروتي - 18/01/2021م
غياب الوعي الكامل يدخل العديد من الشرائح الاجتماعية في متاهات حياتية مظلمة، نظرا لتوجيه مؤشر البوصلة في الاتجاهات المعاكسة، الامر الذي يسهم في استنزاف الطاقات في قضايا هامشية، ليست قادرة على تحديد الهدف الأساسي، حيث يتجلى في اثارة الكثير من الأمور التافهة، والعمل على تضخيمها بطريقة مباشرة او غير مباشرة، انطلاقا من وجود قناعات تامة بانعدام الوعي الاجتماعي القادر على اكتشاف الغايات، والأهداف الرئيسية من وراء اطلاق بالونات، قابلة للانفجار ...
افق الازمات
محمد أحمد التاروتي - 17/01/2021م
التعامل مع الازمات يختلف باختلاف النظرة، والقدرة على تحمل التبعات، فهناك شريحة تجد في الازمات فرصة ذهبية لاثبات الذات، واكتشاف الجوانب الخفية وغير المرئية، لاسيما وان وجوه الازمات متعددة ولا تكشف سوى بعض الجوانب، ولكنها تختزل العديد من الوجوه الخافية، الامر الذي يتطلب سبر اغوار الازمات لاكتشاف الكنوز المدفونة في بطونها، فيما تصاب بعض الشرائح بحالة من الذهول والارباك، بمجرد بروز بعض المشاكل، نظرا لعدم وجود الاستعدادات النفسية والعقلية، لاستقبال ...
التحريض
محمد أحمد التاروتي - 16/01/2021م
يتخذ البعض الصوت العالي، ومساحة النفوذ الواسعة، وسيلة لتخريب البيئة الاجتماعية، من خلال وضع العديد من الشرائح الاجتماعي في المواجهة المباشرة، فتارة بواسطة استخدام ”المظلومية“ و”المؤامرة“، لاستقطاب العديد من الفئات، وتارة أخرى عن طريق التلاعب بالمفردات ومحاولة قلب الحقائق، نظرا لعدم اطلاع الكثير من الفئات الاجتماعية على الحقيقة الكاملة، الامر الذي يدفعه للاستمرار في لعبة ”التحريض“ لقلب الطاولة على الجميع، انطلاقا من قاعدة ”علي وعلى اعدائي“ و”سياسة الأرض المحروقة“. رفض الحقائق، ...
النفس الأخير
محمد أحمد التاروتي - 13/01/2021م
يستخدم البعض سياسة ”النفس الأخير“، لاحداث تغييرات حقيقية في مجريات الصراع، وتكريس الحضور في الساحة الاجتماعية، فالصمود حتى اللحظة الأخيرة يسهم في تحقيق الانتصارات، والخروج من حلبة الصراع مرفوع الرأس، لاسيما وان القدرة على تحمل الالام والتبعات، تتطلب إرادة قوية وقدرة غير طبيعية، نظرا لمحدودة التحمل في الطبيعية البشرية، وبالتالي فان الاستعانة بالقوة الاستثنائية تشكل مجازفة كبرى، خصوصا وان احتمالية الفوز ليست واردة جراء وجود إرادة مماثلة لدى الطرف المقابل،...
التلاعب بالمشاعر
محمد أحمد التاروتي - 13/01/2021م
تختلف الاستفادة من العواطف الاجتماعية، باختلاف الغايات والأهداف المرسومة، فهناك اطراف تحاول تجيير تلك المشاعر في الاتجاه الصحيح، من خلال رسم مسارات سليمة في عملية البناء الاجتماعي، بهدف رفد المسيرة التنموية وتفجير الطاقات، واستغلال الكفاءات البشرية بالطريقة الصحيحة، فيما يتحرك البعض لاستغفال العقول البشرية، واستغلال العواطف بطريقة سيئة للغاية، بهدف زيادة الرصيد الشخصي على حساب المصالح الاجتماعية، الامر الذي يتمثل في الإساءة الواضحة لتلك المشاعر الإنسانية، خصوصا وان توجيه تلك ...
الاضرار بالمبادئ
محمد أحمد التاروتي - 11/01/2021م
تترك بعض الممارسات جرحا عميقا في المبادئ الراسخة، مما يصعب مهمة التئامها، نظرا للاثر الكبير الذي تتركه في اللا وعي الاجتماعي، لاسيما وان المساس بالمبادئ يجد أصداء كبيرة، لدى الكثير من الشرائح الاجتماعية، مما يحدث حالة من الانقسام الداخلي، نظرا لحالة الذهول والصدمة الناجمة عن التلاعب في المفاهيم، ومحاولة رسم قناعات جديدة، انطلاقا من ثقافة غير مألوفة او طارئة وغير معهودة، في الثقافة الاجتماعية السائدة، وبالتالي فان تلك الممارسات تواجه ...
ضياع البوصلة
محمد أحمد التاروتي - 10/01/2021م
يتخذ البعض مسارا خاطئا في الكثير من المواقف الحياتية، مما يجعله يسير في عكس التيار، ويؤدي للفشل احيانا في الوصول الى الهدف المنشود، نظرا للافتقار للوقود اللازم لمواصلة المشوار أولا، وانعدام الدعم المطلوب لتحقيق الهدف من ثانيا، الامر الذي ينعكس على اشكال مختلفة، بعضها يترجم في حالة النفور الاجتماعي، من تلك الممارسات غير المتوازنة، والبعض الاخر يترجم بالخروج عن الثقافة السائدة والاجماع العام. انتهاج قناعات ومرتكزات فكرية غير مألوفة، تمثل احد ...
مرض العظمة
محمد أحمد التاروتي - 06/01/2021م
امتلاك الثروة والسلطة عناصر أساسية، لتضخم الذات بصورة غير طبيعية، بحيث تنعكس على العلاقات الخارجية، وكذلك على طبيعة التعاطي مع الواقع الاجتماعي، انطلاقا من الإحساس الداخلي بامتلاك أدوات غير متوافرة للوسط المحيط، الامر الذي يسهم في وضع حواجز مادية ومعنوية مع العالم الخارجي، {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ} ، {فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى} ، فالثروة ...
بورصة التنجيم
محمد أحمد التاروتي - 05/01/2021م
تتسابق الكثير من محطات التلفزة لاستضافة بعض المنجمين، لاطلاق التوقعات مع بداية كل عام ”ميلادي“، باعتبارها سلعة رائجة تدغدغ مشاعر بعض الجمهور، فالعملية ليست مرتبطة بالايمان والقناعات بتلك التوقعات، بقدر ارتباطها بالربح والخسارة، حيث تحاول تلك المحطات التلفزيونية الاستفادة من المنجمين، في حصد اكبر عدد من الجمهور، نظرا لوجود شريحة تؤمن بمثل هذه الخزعبلات والتخرصات، لاسيما وان عملية قراءة الاحداث في العام الجديد، لا تتطلب مؤهلات عملية او إمكانيات خارقة، ...
رفض الواقع
محمد أحمد التاروتي - 04/01/2021م
يحمل رفض الواقع في طياتة جانب أخلاقي تارة واخر فوضوي تارة اخرى، فالاول يتحرك لرسم مسار أخلاقي جامع للبيئة الاجتماعية، مما يعزز المنظومة القيمية لدى مختلف الشرائح الاجتماعية، {أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ} ، {أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ} ، فيما الثاني يعمد لنسف القيم الأخلاقية ويحاول زرع مفاهيم فوضوية وإجرامية في الثقافة الاجتماعية، بهدف تدمير الواقع القيمي المكرس في البيئة الاجتماعية، {اني أرى ما لا ترون}. الصراع المستمر ...
ورقة العلم
محمد أحمد التاروتي - 04/01/2021م
استطاع العلم قول كلمته الفصل، والتوصل الى مصل قادر على مكافحة فيروس كورونا، وذلك بعد اشهر عديدة من البحث، والجهد الكبير الذي بذلته الشركات البحثية، والشركات الدوائية، وكذلك كبرى الجامعات، الامر الذي احدث ارتياحا كبيرا لدى العالم، نظرا للضغوط الكبيرة التي واجهتها البشرية منذ أواخر عام 2019، جراء التداعيات الخطيرة التي خلفها الفيروس القاتل في كافة مناحي الحياة. التعويل على العلم يمثل الخيار الأول، في سبيل طرد الجهل والجدل، الذي حاول ...
2021
محمد أحمد التاروتي - 02/01/2021م
تعقد البشرية امالا كبيرة بانقشاع غمة كورونا في عام 2021، نظرا لتزامن دخول السنة الجديدة مع انطلاقة عمليات التطعيم، في بعض البلدان العالمية، مما يعطي مؤشرات إيجابية باختفاء الفيروس القاتل بشكل تدريجي، لاسيما وان الوباء ما يزال يفرض نفسه على البشرية، ويدفع باتجاه اتخاذ إجراءات احترازية صارمة، نظرا لاكتشاف بعض السلالات الجديدة للفيروس خلال الفترة الماضية. اثار جائحة كورونا خلال عام 2020 ليست خافية على الجميع، فقد ترك الفيروس جروحا عميقة ...
المبررات.. الحقائق
محمد أحمد التاروتي - 30/12/2020م
يحاول البعض تسويق خطواته الجديدة او تنازلاته الكبيرة، عبر تسليط الضوء على التحولات الجارية على الساحة الاجتماعية، حيث يتخذ من تلك التحولات غطاء للانخراط في المسار الجديد، نظرا لعدم قدرته على مواجهة القاعدة الشعبية بالقناعات الجديدة، مما يدفعه للتواري خلف التطورات على الساحة، لتفادي ردات الفعل العنيفة او غير المتوقعة، خصوصا وان الخطوات الجديدة تشكل صدمة كبرى، و”كفرا“ واضحا، بجميع القناعات السابقة، الامر الذي يضع الكثير من علامات الاستفهام بخصوص ...
الحوادث المفصلية
محمد أحمد التاروتي - 29/12/2020م
يتعاطى البعض مع الانعطافات التاريخية بطريقة سطحية، فيما البعض الاخر ينظر اليها بطريقة عميقة وجذرية، فالقسم الأول لا يرى سوى الجزء الظاهر من تلك الاحداث، مما يجعله غير قادر على فك الغموض وقراءة الأثر الكبير على الذاكرة الاجتماعية، الامر الذي ينعكس في عملية المرور السريع على تلك الحوادث، وعدم التوقف عندها كثيرا لاستخلاص العبر والدروس، من تلك الانعطافات التاريخية، بينما القسم الثاني يحاول التوقف مليا امام تلك الحوادث، وعدم الاكتفاء ...
التقييم.. الأحقاد
محمد أحمد التاروتي - 27/12/2020م
هناك فرق بين التقييم الموضوعي والتقييم الاستفزازي، فالاول ينطلق من قواعد أخلاقية وأسس علمية، مما يضفي الكثير من المصداقية، ويسهم في رسم صورة شبه حقيقية، الامر الذي يمثل مرجعا لدى الفئات الباحثة عن الحقيقة، فيما النوع الثاني يتخذ من التقييم واجهة لبث السموم، وتشويه الحقائق، من خلال التعاطي مع التقييم بشكل استفزازي، وغير الموضوعي، مما يعطي صورة سلبية، بهدف رسم صورة مغايرة للواقع. الاختلاف في التقييم مرتبط بالاغراض والدوافع، فالاول يضع ...
الكيدية.. الواقعية
محمد أحمد التاروتي - 26/12/2020م
ينطلق البعض في دراسة الظواهر الاجتماعية من اهداف مشبوهة، بهدف تضخيم الأمور، ومحاولة اثارة القاعدة الاجتماعية، من خلال رسم صورة قاتمة لبعض الظواهر الاجتماعية، فيما البعض الاخر يحاول وضع النقاط على الحروف، ومحاولة وضع الحلول والمعالجات، لتلك الظواهر الاجتماعية، من خلال الدعوة الصادقة والعمل النبيل، لتصحيح بعض المسارات الخاطئة. الفريق الأول يتحرك باتجاه التصويب على بعض الممارسات الصغيرة، ومحاولة اظهارها بخلاف سياقها الطبيعي، لاسيما وان الاختلاف الثقافي وتفاوت مستوى الوعي، يسهم ...
صناعة البطل
محمد أحمد التاروتي - 23/12/2020م
تحفل الكتب القصصية بمئات الحكايات البطولية، بعضها من نسج الخيال والبعض الاخر مبالغ فيها، فالاهداف من وراء سرد تلك القصص البطولية متعددة، منها لتسلية للأطفال عبر اختراع بعض الابطال ونسج الاساطير غير الواقعية، منها محاولة تهيئة الظروف لصناعة جيل من الابطال، عبر استدعاء الماضي وتسليط الضوء على القصص البطولية، خصوصا وان عملية صناعة الابطال تتطلب نشر ثقافة التضحية والفداء لدى الأجيال الصاعدة، الامر الذي يستدعي تحريك أصحاب الأقلام للبحث في...
السلالة الجديدة
محمد أحمد التاروتي - 22/12/2020م
أحدثت اخبار اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا ”كوفيد 20“، صدمة كبرى على المستوى العالمي، لاسيما وان الاكتشاف يأتي على خلفية الامال المتعلقة بانفراج الجائحة المستمرة منذ أواخر 2019، مما يعطي انطباعات سلبية بدخول البشرية في موجة جديدة من الاغلاق، واستمرارية الإجراءات الصارمة، للحيلولة من عودة الاف الضحايا لتصدر الاخبار على المستوى العالمي.
الفيروس المتحور الجديد يشكل خطورة كبرى، نظرا لقدرته الفائقة على الانتشار، وتجاوز الحدود الجغرافية، حيث سجلت إصابات عديدة...
صناعة العدو
محمد أحمد التاروتي - 21/12/2020م
سياسة صناعة الأعداء منهجية مألوفة وغير مستغربة، باعتبارها جزءا أصيلا لاطالة السيطرة على العقل الجمعي، لاسيما وان اشغال البيئة الاجتماعية بالخطر الخارجي، يوفر المناخ المثالي لاطلاق اليد، لاتخاذ مختلف الخطوات الاستثنائية، وغير المقبولة، تحت مبررات بعضها واقعي والبعض الاخر غير واقعي، الامر الذي يكرس الحالات الطارئة على الواقع الاجتماعي ويسلب التفكير الجمعي من القدرة على التحرر، او التفكير في إعادة ترتيب الأوضاع، بما ينسجم مع التطلعات والامال، للخروج من عالم ...
التدافع
محمد أحمد التاروتي - 20/12/2020م
يلعب التدافع دورا كبيرا في تحديد العديد من المسارات الحياتية، وكذلك تحفيز جزء من الأشخاص على انتهاج اليات وسياسات خاصة، لاسيما وان الخشية من العقاب وكذلك الخوف على المصالح الخاصة، تجبر على اتخاذ إجراءات ”صعبة“، وأحيانا مؤلمة، نظرا لاثرها الواضح على الكثير من الخطط المرسومة، بيد ان الوقوف امام التيار الجارف تكون تداعياته اكثر خطورة من مجاراة ومسايرة الوضع العالم، جراء قدرة الضغوط الخارجية على تحديد مسارات حياتية لا تتوافق ...
الاضطراب الاجتماعي
محمد أحمد التاروتي - 17/12/2020م
تواجه بعض الشرائح الاجتماعي حالة من التناقض والنزاع الداخلي، جراء الصراع الكبير بين التمسك بالقناعات الذاتية، ومحاولة مسايرة التحولات السريعة، الامر الذي يظهر على شكل انفعالات وتصرفات غير متوازنة، فتارة تتخذ من الرفض التام والقاطع للانسجام مع تلك التحولات المتسارعة مسلكا ثابتا، وتارة أخرى يكون بالانغماس غير الواعي، وأحيانا ”الطفولي“ مع تلك التحولات، الامر الذي يكشف هشاشة المرتكزات الفكرية، وعدم القدرة على التماسك، واظهار الضعف الداخلي. التعاطي مع التحولات الاجتماعية المتسارعة، ...
الدور السلبي
محمد أحمد التاروتي - 15/12/2020م
الدور السلبي تارة يصدر عن فريق متمرس في لعب أدوار شيطانية وتخريبية في البيئة الاجتماعية، بهدف ايقاف عجلة الزمن وإبقاء الأوضاع الاجتماعية وفقا لمصالحة الذاتية، وتارة أخرى يصدر عن فريق اجتماعي يتبرع طواعية لممارسة أدوارا معاكسة للمصلحة العامة، من خلال انتهاج سياسة ”التشكيك“، والوقوف امام مختلف المبادرات الإيجابية، انطلاقا من قناعات ومخاوف ”وهمية“، وأحيانا كنوع من اثبات الذات ”خالف تعرف“، الامر الذي يدفع هذه الأصناف لاتخاذ المواقف المضادة للاصوات الناصحة، ...
القاعدة الشعبية
محمد أحمد التاروتي - 14/12/2020م
القاعدة الشعبية تمثل السلاح الفعال، لمواجهة مختلف أنواع الضغوط، سواء الداخلية او الخارجية، فالقادة الذين يحظون بتأييد قاعدة اجتماعية واسعة، يمتلكون الحرية الكاملة للانطلاق في جميع الاتجاهات، نظرا لوجود رصيد بشري يسير بقوة خلف القرارات على اختلافها، الامر الذي ينعكس بصورة مباشرة في امتلاك القرار وحرية الحركة في مختلف الملفات، سواء الداخلية او الخارجية. يحرص أصحاب القرار على رفع الرصيد الاجتماعي على الدوام، من خلال اتخاذ القرارات ذات المفعول الإيجابي في ...
الفوضى الممنهجة
محمد أحمد التاروتي - 13/12/2020م
يتخذ البعض سياسة الخطوة - الخطوة، كمنهج ومبدأ ثابت في اثارة الفوضى، وتخريب الاستقرار الاجتماعي، من خلال الضرب على العواطف، والعمل على احياء الخلافات، والملفات القديمة، خصوصا وان عملية التخريب الشاملة تتطلب التحرك البطئ، وعدم اعتماد سياسة ”حرق المراكب“ دفعة واحدة، نظرا للمخاوف من ارتداد النار على أصحابها، مما يدفع لاحتماء بالجدار الاجتماعي بشكل أساسي، بهدف تقليل الخسائر أولا وضمان حصد النتائج ثانيا.
القدرة على اثارة العواطف واحياء الملفات المدفونة، عملية...
التكتيك.. المبدأ
محمد أحمد التاروتي - 12/12/2020م
الخلط بين التكتيك والمبدأ يدخل البعض في متاهات مظلمة، بحيث يترجم على اشكال متعددة منها التخبط وعدم القدرة، على ابصار الطريق بالشكل المطلوب، الامر الذي يجعله يتأرجح تارة في اقصى اليسار، وتارة أخرى في اقصى اليمين، نظرا لافتقاره الى البوصلة القادرة على اكتشاف الجادة الصحيحة، لاسيما وان عملية التمسك بالطريق السليمة تتطلب وضوحا في الرؤية، وعدم الرضوخ للضغوط الخارجية او محاولة مسايرة الواقع.
التفريق بين التكتيك والخطوات المرحلية، والمرتكزات والثوابت عملية...
لقاح كورونا
محمد أحمد التاروتي - 09/12/2020م
تتزامن الموجة الثانية من جائحة كورونا، مع اعلان التوصل الى لقاح مضاد الفيروس، مما احدث حالة من التفاؤل بالقضاء على المرض، خصوصا وان الفيروس القاتل ادخل الاحزان، والرعب في النفوس والبيوت، بمختلف دول العالم، فالمرض استطاع في غضون اشهر معدودة حصد مئات الألوف من الأروح، وإصابة عشرات الملايين، واحدث إرباكا شديدا في المنظومة الصحية، لكافة الدول المتقدمة والنامية على حد سواء. بدء رحلة التطعيم، ووصول شحنات اللقاحات، الى العديد من الدول ...
تصيد الأخطاء
محمد أحمد التاروتي - 08/12/2020م
رصد الأخطاء لعبة يتقنها أصحاب القلوب المريضة، وبعض الفئات الحاقدة التي تحاول العبث بالاستقرار الداخلي، فهذه السريحة تعمل على افساد البيئة الاجتماعية، من خلال اثارة الضغائن في النفوس، والعمل على قطع الطريق امام كافة المحاولات لتأليف القلوب، مما يدفعها للتحرك في الاتجاهات المعاكسة، عبر البحث عن الأخطاء، او نبش الملفات القديمة، بغرض افشال جميع الجهود المبذولة لاعادة اللحمة الاجتماعية، انطلاقا من أغراض خاصة وكذلك لتحقيق غايات شخصية، لاسيما وان إعادة...
قراءة الواقع
محمد أحمد التاروتي - 07/12/2020م
التحليق في الخيال، ورسم صورة وردية، يكشف حالة من الانفصام عن الواقع المعاش، فالمرء مطالب بالنزول الى الساحة الاجتماعية، للوقوف على الحالة القائمة وترك الاحلام الوردية، لاسيما وان معترك الحياة يشكل الميدان الحقيقي، للانتصار على التحديات والمصاعب، فيما الهروب والانغلاق على الذات لا يقدم ولا يؤخر، باستثناء التقوقع في ”الحياة النرجسية“، التي تتبخر بمجرد اصصدامها بالواقع المعاش. عملية الانسجام مع ضجيج الحياة اليومية، بحاجة الى إرادة صلبة، وقدرة على مواجهة الصعاب ...
الانتقامية.. التصالحية
محمد أحمد التاروتي - 07/12/2020م
تشكل المرتكزات العقائدية والمبادئ الأخلاقية، قواعد أساسية في طريقة التعاطي مع الأطراف الأخرى، فتارة تغلب الروح الانتقامية على مجمل الممارسات الحياتية، وتارة أخرى تفرض اللغة التصالحية نفسها على النوازع الشيطانية، مما يدفعها لانتهاج سبيل العقلانية والوسيلة الاحتوائية، انطلاقا من احتساب الخسائر والأرباح أحيانا، واستجابة لنداء القيم الأخلاقية أحيانا أخرى، الامر الذي يحدث الفرق في طريقة التعامل من شخص لاخر، في التعامل مع الإساءة او الانتقادات على اختلافها.
التغلب على الروح الانتقامية...
ذات البين
محمد أحمد التاروتي - 05/12/2020م
المساعي الحميدة لرأب الصدع، وتقريب وجهات النظر بين المتخاصمين، تفرضها الثوابت الدينية والقواعد الأخلاقية، لاسيما وان الخلافات والخصومات تلقي بظلالها على الجميع، فهي تبدأ بشكل ضيق ومحدود، ولكنها سرعان ما تتحول الى سلوك عام، انطلاقا من قناعات بعضها بدافع ”الحب“، والمساندة لاحد الاطرف، والبعض الاخر مرتبط بعوامل ”مصلحية“، مما يفرض انتهاج سياسة تتوافق مع وجهة نظر احد المتخاصمين، بحيث يقود لانقسام كبير في جدار البيئة الاجتماعية الواحدة.
الاختلافات في وجهات النظرة...
الاستفزاز.. الاعتذار
محمد أحمد التاروتي - 02/12/2020م
يتخذ البعض المبررات ”الاستفزازية“ غطاء لممارسة شتى أنواع الذنوب، فعوضا من انتهاج سبيل ”الاعتراف بالخطأ فضيلة“، فانه يمارس السير عكس التيار، والعمل على السير قدما في الممارسات الخاطئة، انطلاقا من قناعات زائفة لا تمت للعزة بالنفس بصلة، لاسيما وان الاعتذار يكون اقصر طريق لإزالة سوء الفهم، او إعادة المياه الى مجاريها. ارتكاب الأخطاء هفوة تسجل في سجل الانسان، انطلاقا من تعرض المرء للضغوط الحياتية، مما يدفعه للاقدام على بعض الممارسات الخاطئة، ...
التلاعب بالجراحات
محمد أحمد التاروتي - 01/12/2020م
يتلذذ البعض بالرقص على جراحات الاخرين، من خلال استخدام شتى أساليب النصب والاحتيال، بهدف استنزاف الجيوب وزيادة المكاسب المالية، فهذه الفئة لا تتورع عن انتهاج الطرق الملتوية، وغير المشروعة في سبيل الوصول الى جيوب الاخرين، فتارة باستخدام المفردات الخادعة للتلاعب بالعقول، وبث ثقافة غير صحية في الوسط الاجتماعية، وتارة أخرى باستغلال الثورة التكنولوجية، ووسائل التواصل الاجتماعي، نظرا لانتشارها وسهولة الوصول لاكبر شريحة خلال فترة قصيرة. الضرب على الوتر الحساس لعبة شبكات ...
شراكة مجتمعية
محمد أحمد التاروتي - 01/12/2020م
المجتمعات الحية تمتاز بالقدرة على طرح الأفكار الإبداعية، ومحاولة إشاعة الروح الجماعية، لاضفاء حالة من الانسجام الروحي، والتناغم الفكري، لاسيما وان الانعزالية والفردية تخلف اثارا سلبية على التماسك الداخلي، بحيث تترجم على تنامي النزعة الفردية، وتراجع الروح الجماعية، الامر الذي يسهم في افشال الكثير من المبادرات الاجتماعية، نظرا لانتشار الثقافة الانعزالية على مبادئ التعاون، والعمل الجماعي.
الثقافة الجماعية محفز أساسي لاطلاق الكثير من المبادرات الاجتماعية، نظرا لوجود عناصر داعمة لنجاح مثل...
الاغتيال الثقافي
محمد أحمد التاروتي - 30/11/2020م
تسقيط الرموز العلمية، وشيطنة رجالات المعرفة، تشكل نقطة الانطلاق لمشروع السيطرة، على مفاصل التفكير الاجتماعي، خصوصا وان إيجاد هوة فاصلة بين منابع المعرفة والبيئة الاجتماعية، يساعد في ملأ الفراغ الحاصل بين الطرفين، مما يمهد الطريق لبدء مشروع الاغتيال الثقافي، لاسيما وان عملية السيطرة على التفكير الجمعي، تتطلب تغيير النظرة تجاه الرموز العلمية، من خلال التشكيك في النوايا والعمل على تكريس النظرة السلبية، تجاه مختلف التحركات الهادفة لنشر الثقافة المعرفية، في ...
مثالب
محمد أحمد التاروتي - 28/11/2020م
يكشف التناقض في مستوى الاهتمام بالشخصيات، عيوبا حقيقية في طبيعة التفكير الإعلامي، وأحيانا الاجتماعي، ففي الوقت الذي تقوم الدنيا لا تعقد بوفاة احدى الشخصيات الهامشية، وغير المؤثرة في المسيرة العلمية والعملية، فان الاعلام يتجاهل تماما الشخصيات ذات الأثر الكبير في المسيرة الاجتماعية، حيث يتجلى ذلك في رصد كل حركة او تصريح لتلك الشخصيات الهامشية، فيما تدفن البحوث العلمية للشخصيات الفكرية، حيث يظهر الاهتمام الإعلامي بالشخصيات الهامشية عبر ترديدها على الالسن ...
صراع النفوذ
محمد أحمد التاروتي - 25/11/2020م
تفرض الاطماع الشخصية الدخول في صراعات مع الأطراف المنافسة، بهدف ازاحتها من الساحة والاستفراد بالقرار، انطلاقا من قناعات خاصة بصعوبة ”اقتسام الكعكة“ على اطراف متعددة، مما يستدعي التحرك الجاد للبحث عن الوسائل الكفيلة، بتوجيه ضربات قوية للمنافسين، لوضع خطوط فاصلة وإيصال رسائل متعددة، بضرورة البحث عن أماكن أخرى بعيدا عن الرقعة الجغرافية الحالية، نظرا لوجود طرف قوي قادر على انهاء الصراع بشكل سريع، الامر الذي يدفع الأطراف الأخرى لمحاولة ”المقاومة“، ...
مواقف الابتزاز
محمد أحمد التاروتي - 24/11/2020م
يحاول البعض الضرب على الوتر الحساس، كطريقة لابتزاز الاخر، ومحاولة إجباره تقديم تنازلات، لاسيما وان استغلال الظرف لعبة هذا الفريق في تحقيق المآرب، انطلاقا من مجموعة المبادئ النفعية التي يعتمدها في شبكة العلاقات الخارجية، فالعملية مرهونة بحجم المصالح المكتسبة من وراء التحالف، وبالتالي فان ”كلمة الشرف“ والالتزام بالمبادئ الأخلاقية، ليست واردة في قاموس العلاقات والتحالفات، مما يدفع لاطلاق مواقف انتهازية وظرفية لتعظيم المنافع، بعيدا عن القيم الاخلاقية الحاكمة في شبكة ...